أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • "قصف" مخيم للاجئين بجنوب السودان
    الخميس, 10 نوفمبر 2011

    مخيم ييدا (جنوب السودان) - رويترز - قال شهود ومسؤولون إن غارة جوية استهدفت مخيما للاجئين بولاية الوحدة في جنوب السودان اليوم الخميس على بعد أقل من 50 كيلومترا من الحدود مع السودان.

    وادى العنف على الحدود غير المحددة بشكل دقيق منذ استقلال جنوب السودان في يوليو تموز الى زيادة التوترات بين خصمي الحرب الاهلية السابقين منذ ذلك الحين. ويتهمان بعضهما البعض بدعم جماعات متمردة على جانبي الحدود.

    وسُمع انفجار ضخم ثم شاهد حفرة بعرض نحو مترين وقنبلة لم تنفجر اخترقت بشكل غير كامل جدار مبنى مدرسة وطائرة بيضاء اللون تنطلق شمالا من مخيم ييدا للاجئين. وقال شهود إن ثلاثة انفجارات أخرى وقعت الساعة الثالثة عصرا (1200 بتوقيت غرينتش).

    واتهم مسؤول سوداني جنوبي الخرطوم بتنفيذ القصف. ونفى الجيش السوداني الاتهام. ولم ترد تقارير عن سقوط ضحايا.

    وانفصل جنوب السودان الى دولة مستقلة في يوليو تموز بعد التصويت باغلبية كبيرة لصالح الانفصال في استفتاء اجري في يناير كانون الثاني في تتويج لاتفاق سلام ابرم في عام 2005 وانهى عقودا من الحرب بين الشمال والجنوب.

    واتهم تابان دينج حاكم ولاية الوحدة الخرطوم بتنفيذ الهجوم. وقال للصحفيين في بنتيو إنه يتعين أن تلتزم الخرطوم بالقوانين والقواعد الدولية.

    وأضاف أن اللاجئين يحتاجون إلى الأمن والحماية مضيفا انهم فروا من الحرب ويتعين عدم تعقبهم في أراضي جنوب السودان.

    وقال الصوارمي خالد المتحدث باسم الجيش السوداني ان السودان لم يقصف اي مكان من اراضي جنوب السودان. وأضاف ان السودان لم يقصف اي مخيم او اي مكان في جنوب السودان موضحا ان جنوب السودان دولة عضو في الامم المتحدة وان الخرطوم تحترم القانون الدولي ومن المستحيل ان تفعل ذلك.

    وييدا مخيم يضم حوالي 20 الف لاجئ من منطقة جبال النوبة بولاية جنوب كردفان وهي ولاية على الجانب الشمالي من الحدود تأثرت جراء الصراع بين متمردين والجيش السوداني منذ يونيو حزيران.

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية