أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • باسندوه لـ «الحياة»: وفد المعارضة قرر قطع جولته والعودة إلى صنعاء
    الثلاثاء, 15 نوفمبر 2011
    الدوحة - محمد المكي أحمد

    قرر رئيس «المجلس الوطني لقوى الثورة» اليمني المعارض محمد سالم باسندوه الموجود في منطقة الخليج حالياً، قطع جولته التي حملته إلى دول عدة، وقال لـ «الحياة» أمس «قررنا أن نعود إلى صنعاء خلال ساعات، بناء على إلحاح زملائنا الذين خضعوا لضغوط كبيرة من سفراء الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي».

    وأوضح باسندوه أن قرار العودة يأتي «لإسقاط أي ذريعة يحاول نظام (الرئيس) علي عبد الله صالح التعلل بها، وهي ذريعة غيابنا عن الوطن في مهمات نقوم بها في الخارج، ونحن ندرك كل الإدراك أننا لسنا في فسحة أو نوهة في الخارج، وإنما نجري اتصالات ونعقد اجتماعات مع مسؤولين كبار في دول المنطقة».

    وأكد المعارض اليمني أنه سيلتقي عقب عودته مبعوث الأمم المتحدة جمال بن عمر، منوهاً بموقف الموفد الدولي الذي كان هدد قبل أيام بالمغادرة في حال عدم تجاوب النظام مع جهوده، ووصف هذا الموقف بأنه «جيد ويحمد له، وهو أقل ما يفرضه الواجب نحو شعب يعاني من القتل اليومي».

    وأعلن باسندوه أنه يعتزم أن يزور قريباً دولاً عربية وغير عربية تلقى دعوات منها، مشيراً في شكل خاص إلى مصر وليبيا وتونس، وقال في هذا الإطار: «أحيي من قلبي المناضل الكبير رئيس حزب النهضة التونسي الشيخ راشد الغنوشي على تصريحاته الرائعة التي نشرتها «الحياة» أمس، وهو كان زار اليمن غير مرة ولم يخف مشاعره الصادقة نحو اليمنيين».

    وكشف انه يُعد لمقابلة الأمين العام لجامعة الدول العربية الدكتور نبيل العربي قريباً «لمطالبته بإحالة ملف اليمن على الجامعة العربية لتتخذ قرارات حاسمة وحازمة تجاه النظام على غرار ما اتخذته في شأن سورية».

    وسألته «الحياة»: هل ستغيرون بعد عودتكم من جولتكم الخليجية مواقفكم في شأن الآلية التنفيذية للمبادرة الخليجية؟ فقال: «سنظل عند موقفنا الذي أعلناه مراراً وتكراراً، وهو أنه يجب أن يوقع علي عبد الله صالح المبادرة الخليجية قبل أي حديث عن الآلية المزمنة (الآلية التنفيذية)، ومن دون توقيعه لا يمكن الانتقال إلى الآلية».

    وشدد على أن النظام «يعرف حق المعرفة أن صلاحيته انتهت، وعليه الرحيل والقبول بالأمر الواقع، وسنظل دوماً مع جماهير شعبنا الثائرة في كل ساحات وميادين التغيير، وسنحترم إرادتها ونخضع لمطالبها العادلة والمشروعة».

    وفي إشارة تحذيرية لافتة، قال: «نخشى أن تصبح المبادرة الخليجية غير مقبولة لدى الشباب اليمني الثائر في الساحات إذا استمر حال القتل، لأن ما يجري يستند إلى بند في المبادرة الخليجية يوفر للنظام الحصانة التي لم تعد مقبولة عند المواطن لأن النظام أمعن في القتل».

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

تعليقات

باسندوه لـ «الحياة»: وفد المعارضة قرر قطع جولته والعودة إلى صنعاء

الجامعة الضعيفة ليس مؤهلة ومعها وزراء الخارجية لقرارات مسؤول عنها مجلس الامن القومي العربي وهو غير موجود واعتقد موضوع ليبيا الخاطىء عن طريق الجامعة فتح الباب مجدد لعودة الانتداب

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية