أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • إدانة أميركي اعتنق الإسلام بالسعي إلى دعم «القاعدة»
    الاربعاء, 16 نوفمبر 2011

    سان انطونيو (تكساس) - رويترز- دين أميركي من تكساس اعتنق الإسلام بمحاولة تقديم مساعدة مادية لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب.

    ويواجه باري وولتر بوغول (30 سنة) الذي كتب رسالة بالبريد الإلكتروني لرجل دين متشدد يطلب فيها المشاركة «في الجهاد»، عقوبة السجن 15 سنة بتهمة الإرهاب بالإضافة إلى خمس سنوات أخرى لإدانته بتهمة انتحال هوية شخص آخر.

    وقال كينيث ماغيدسون المدعي الأميركي إن إدانة بوغول تأتي بعد تحقيقات استمرت اكثر من سنتين تعهد خلالهما الرجل وهو من بلدة هامبستيد في شرق تكساس بـ «اللجوء إلى العنف في الجهاد.»

    محاكمة بلا محامي

    واستمرت محاكمة بوغول أربعة أيام ونطق بحكم الإدانة القاضي ديفيد هتنر. ولم يوكل بوغول محامياً وتولى الدفاع عن نفسه ولم يقدم أي أدلة ولم يستجوب أي شهود.

    وقال ماغيدسون إن المحققين الفيديراليين وضعوا بوغول تحت المراقبة منذ أن بعث برسالة بالبريد الإلكتروني إلى رجل الدين المتشدد أنور العولقي الذي قتل في عملية أميركية طالباً منه النصيحة في سبل جمع الأموال لـ «المجاهدين» من دون أن يلفت انتباه الشرطة، قائلاً إن من واجبه كمسلم أن يشرع في الجهاد.

    وذكر المدعي أن قوة المهمات المشتركة لمكافحة الإرهاب التابعة لمكتب التحقيقات الفيديرالي (أف بي أي) كلفت مخبراً سرياً بالاتصال بالمتهم بوصفه مندوباً عن العولقي وطلب من بوغول المشاركة في العديد من التدريبات ليثبت استعداده لارتكاب جرائم عنف ضد الولايات المتحدة.

    وكان المتهـــم يـــرد بالعربيــــة: «إن شاء الله». وقــــال مسؤولون انه في وقــــت ما أبدى بوغـول للمخبر استعداده لمهاجمــة أهداف بشرية محددة منها هدف واحد على الأقل في منطقة هيوستون.

    وفي أيار (مايو) الماضي وباستخدام كلمة سر أعطاها المخبر السري لبوغول التقيا في ميناء هيوستون وباستخدام هوية مسروقة لموظف في الميناء أبلغ المخبر المتهم بأنه سيهربه على سفينة متجهة إلى الجزائر حيث سيتدرب على «الجهاد» ثم يتوجه بعد ذلك إلى اليمن لينضم إلى القاعدة في جزيرة العرب.

    وفور أن ركب المتهم السفينة انقض عليه رجال مكتب التحقيقات الفيديرالي وألقوا القبض عليه.

    وقدم الادعاء في المحكمة أدلة تفيد بأنه حين تم تفتيش منزل بوغول بعد اعتقاله عثر على رسالة على جهاز كمبيوتر محمول كان سيبعث بها على ما يبدو إلى زوجته قبل «استشهاده» يقول فيها انه «لن يراها على الأرجح إلا في الآخرة» كما كان في الكمبيوتر العديد من صور أسامة بن لادن زعيم تنظيم «القاعدة» الذي قتل في عملية أميركية في باكستان.

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

تعليقات

إدانة أميركي اعتنق الإسلام بالسعي إلى دعم «القاعدة»

سبحان الله اين العدالة فى محاكمة شخص لم يرتكب اى جريمة سوى الكلام او رسالة فان الله مالك الكون لا يحاسب الانسان الا على ما ارتكبت يداه فمن همّ بفعل سيئة ولم يفعلها لا يحاسبه الله عليها

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية