أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • عيون وآذان (أريد ان انصف الرجال)
    الاربعاء, 16 نوفمبر 2011
    جهاد الخازن

    لماذا تبقى الزوجة مع زوجها بعد ثبوت خيانته الزوجية؟ السؤال تردد كثيراً بعد فضيحة دومنيك ستراوس-كان وخادمة الفندق في نيويورك، فزوجته آن سنكلير انتصرت له ودفعت كفالة بملايين الدولارات ليخرج من السجن الى شقة اثناء النظر في القضية، ولا تزال تدافع عنه وتقول ان حبهما باقٍ مثل أول يوم.

    سمعت رداً على السؤال الذي بدأت به ألف جواب من اصدقاء الزوجين وخصومهما، ومن علماء نفس وغيرهم، وعندي جواب اضافي هو انه لو ان كل امرأة يخونها زوجها تطلقه لما بقي زوجان معاً في العالم كله، باستثنائي انا والقارئ طبعاً.

    الزوج يعيش في نية الخيانة حتى اذا لم يفعل، ويمكن تقسيم الزواج الى قسمين، ففي النصف الاول يريد الزوج الاخلاص لزوجته ولا يستطيع، وفي النصف الثاني يريد عدم الاخلاص وأيضاً لا يستطيع. نحن نسمع فقط عن الخيانة الزوجية عندما يكون اطرافها، الزوج او الزوجة، او العشيقة والعشيق، من المشاهير، ورئيس بلدية لندن بوريس جونسون يستطيع ان يوفر للصحف مادة يومية، ومع ذلك فزوجته مارينا لا تتركه مع انها محامية ناجحة سمعتها طيبة ولا تحتاج اليه ليعيلها.

    في الصحف اللندنية اقرأ هذه الأيام عن فضيحة مستمرة منذ 2010 عندما قرر وزير الطاقة كريس هيون، من الحزب الليبرالي الديموقراطي، تطليق زوجته فيكي برايس بعد علاقته مع عشيقته كارينا تريمنغهام. وآخر التفاصيل تصريح الزوجة بأن زوجها اختار نصف الوقت في مباراة كرة خلال بطولة كأس العالم الاخيرة ليبلغها قراره الطلاق منها. وكان لطلاقهما هامش عندما اتُهِم هيون بأنه خالف قوانين السير وطلب من زوجته ان تقول انها هي كانت السائقة. ولا يزال التحقيق مستمراً.

    غير ان قضية فيكي وكريس تبقى فضيحة محلية رغم انه وزير وهي خبيرة اقتصادية، ولا يمكن مقارنتها بفضيحة ستراوس-كان الذي كان رئيس صندوق النقد الدولي، ومرشحاً للمنافسة على الرئاسة الفرنسية، وزوجته آن سنكلير وارثة ومليونيرة كبيرة كان لها برنامج تلفزيوني يشاهده الملايين، وهي تنفق على طموحات زوجها السياسية، ثم تخلص له الى درجة العمى.

    دومنيك وآن يهوديان صهيونيان من مستوى ليكودي، واسم اسرتها الاصلي شوارتز، وهو زوجها الثاني وهي زوجته الثالثة. ولعلها ارادت ان يصبح زوجها اول رئيس يهودي لفرنسا (نيكولا ساركوزي من اصل يهودي) كمشروع سياسي، الا ان طموحها سقط مع سقوط زوجها، فخادمة الفندق كانت الاخيرة في سلسلة فضائح بين سنة واخرى، وعندما عاد الى فرنسا رفعت عليه صحافية قضية تحرش اسقطتها المحكمة ليس لانها لم تحدث بل لقدم العهد، وعدم لجوء الضحية الى المحاكم في حينه.

    وانتهى دومنيك ستراوس-كان وسمعته انه «شمبانزي في موسم الهياج الجنسي» بدل مرشح للرئاسة، حتى ان اسمه ارتبط في آخر فضيحة بفتيات ليل. (سمعت ان هذه الفضيحة الاخيرة اغضبت الزوجة المخلصة).

    هو يذكرني بفضائحه الجنسية المتكررة بقصة فرنسي آخر ذهب الى الكنيسة وجلس في كرسي الاعتراف وقال للكاهن ان عنده علاقة غرام بأربع نساء في المدينة. وقال الكاهن: عيب عليك. كيف تستطيع ان تفعل هذا؟ ورد الرجل: عندي موتوسيكل.

    لا اعتقد ان بيل كلينتون حاول يوماً الجلوس على كرسي الاعتراف لانه لو فعل لما بقي وقت ليعترف المصلّون الآخرون، والكل سمع بقصته مع مونيكا لوينسكي، غير ان تلك الفضيحة التي كادت ان تؤدي الى عزله جعلت نساء اميركا يقفن في صف (طابور) ليحكين عن علاقتهن معه. ومع ذلك صمدت هيلاري كلينتون معه.

    وأريد ان انصف الرجال، فالخيانة الزوجية ليست وقفاً عليهم، خصوصاً في الغرب حيث المساواة وصلت الى غرفة النوم. وهناك الف طرفة عن زوج يعود الى البيت ويجد زوجته في سرير الزوجية مع صديق او غريب.

    من هؤلاء رجل عاد الى البيت ووجد سيجاراً مشتعلاً في منفضة السجاير. وسأل زوجته: من اين هذا السيجار؟ وردت: كوبا.

    او هناك المحامي الذي قال لامرأة ان زوجها يريد الطلاق لانها خدعته، فقد عاد الى البيت مبكراً ووجدها مع رجل آخر. وهي ردت: ابداً. هو خدعني. قال انه سيقضي الليل خارج البيت ثم عاد مبكراً.

    وأختتم بزوجين، من الخواجات طبعاً، لا يزال الحب متوهجاً في قلبيهما بعد 20 سنة من الزواج... هي تحب بائع الحليب وهو يحب الجارة.

    [email protected]

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

تعليقات

عيون وآذان (أريد ان انصف الرجال)

ان كنت تريد انصف الرجال ارجو ان لا تنسى صاحب مقوله انصاف الرجال

عيون وآذان (أريد ان انصف الرجال)

الاستاذ جهاد مهما اختلفت معه سياسيا ً أو فكريا ً أو أي اختلاف آخر لا تملك إلا الإعجاب به لأنه بصراحة آسر ذكي جدا ً خفيف دم إلى أبعد الحدود وتحس بأنه رجل طيب القلب ونقي السريرة.
تحياتي لاستاذنا الكبير

عيون وآذان (أريد ان انصف الرجال)

الأستاذ جهاد الخازن..بعد التحية
أردت أن أقول بأنني على قناعة ان هناك عدد متقارب و ربما يكون متساوي من النساء و الرجال الخونة(زوجيا)
لو ان هناك مجتمع مكون من مائة امرأة و مثله رجال..أي طرف سيخون زوجه أو زوجته بالضرورة مع شخص من الطرف الاخر..في المحصلة النهائية لابد أن يكون هناك عدد متقارب أو متساوي من الأزواج/الزوجات الخونة !
الرجل قد يكون زوج/خطيب/غير مرتبط وقت حدوث الخيانة.المرأة نفس الشئ.
الرجل قد يكون له علاقة مع أكثر من امرأة في نفس الوقت أو في أوقات متباعدة.المرأة نفس الشئ.
خلاصة القول انه في أي مجتمع لا بد احصائيا أن يكون العدد متقاربا.

عيون وآذان (أريد ان انصف الرجال)

الأستاذ جهاد يعد منبر ثقافي و معلم يشار اليه بالبنان, لم أكن استوعب هذا المنزلق الذي اجده في هذا المقال وبهذه الظروف العصيبة في التحولات الايديولوجية في الفكر العربي النير.
استاذي: أعطي الخبز للخباز ولو أكل نصه
ليس الموضوع والوضع والموضع يهتم بثقافة الواوا

عيون وآذان (أريد ان انصف الرجال)

^ انني احسدك على هذه الروح المرحة وخاصة في هذا الزمن الرديء , ولكن نحن العرب (في اخر الزمان) لم يكن لدينا أزمنه أفضل
وتقبل تحياتي وتقديري

عيون وآذان (أريد ان انصف الرجال)

99% من الرجال يعيشون العمر كله في خيانة زوجاتهم ولا احد يسألهم ولكن إذا خانت المرأة مرة واحدة تقوم الدنيا ولا تقعد لماذا ؟ هذا هو السؤال ولماذا التركيز على الغرب بالذات فهذه حياتهم ام ان الخوض في خصوصيات العرب خط احمر؟؟؟؟؟

هل من مزيد

أدعو إخوتي القراء إلى تشجيع أستاذي الكاتب على الإكثار من هذه المقالات الخفيفة, إذ أجده بارعا فيها, كما أنها قد تلهيه (كما أتمنى وأشتهي)عن الكتابة التبريرية التجميلية لشخصيات النظام العربي الرسمي ,والغمز واللمز حول ثورات شباب العرب التي تطوي زمانه,إذ باتت مقالاته مكشوفة لأبسط قارىء متابع.

أيمن الدالاتي _ الوطن العربي

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية