أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • عيون وآذان (أترحم على بوش الابن وإدارته)
    الأحد, 20 نوفمبر 2011
    جهاد الخازن

    يُفترض ان تنتهي الحرب، اي حرب، بمنتصر ومهزوم، ثم هناك استثناءات عبر التاريخ ربما كان اشهرها اول ما سجل منها. فالملك اليوناني بايروس، ملك ابيروس، هزم الرومان في هرقيليا سنة 280 قبل الميلاد. وفي اشكولوم بعد ذلك بسنة، إلا ان جيشه تكبد خسائر هائلة، وينسب إليه القول: انتصار آخر من هذا النوع وسأعود الى ابيروس وحدي. وأيضاً: انتصار آخر من هذا النوع على الرومان سيعني ان ندمّر نهائياً.

    اليوم نحن على بعد شهر من جلاء القوات الغازية عن العراق، والحرب لم تنته بتدمير أميركا مثل مملكة بايروس، إلا انها حتماً انتهت بخسارتين، فالعراق كما نعرفه دُمّر، وقتل من أبنائه حوالى مليون انسان مع خمسة آلاف أميركي، كما سقط الاقتصاد الأميركي لأسباب عدة اهمها الحرب على العراق حيث بددت ادارة بوش تريليون دولار، ولا تزال إدارة أوباما تدفع. وإذا كان من منتصر فهو الطرف الذي لم يحارب، أو إيران التي اصبح لها النفوذ الاوسع في العراق، وهذا إذا بقي العراق عراقاً، ففي كل يوم نسمع طلبات للانفصال او الحكم الذاتي في الأقاليم، وكأن العراقيين جميعاً اصبحوا من نوع كردستان العراق. والمحافظون الجدد يقولون اليوم ان إيران فازت ثم يلومون باراك أوباما لا انفسهم.

    المحافظون الجدد، أو الليكوديون الأميركيون أنصار إسرائيل، قادوا «بلادهم» الى الحرب لأسباب نفطية وإسرائيلية، وبدل ان يحاكمهم باراك أوباما، خصوصاً ان تزوير أسباب الحرب ثابت ومن نوع ستقبله أي محكمة، فهو اعلن بعد دخول البيت الأبيض انه ينظر الى الأمام لا الى الخلف، ما جعل أركان عصابة الحرب يواصلون الكذب والتحريض على حرب أخرى، إيران أو سورية أو أي بلد عربي أو مسلم يوفر لهم العذر، وهذا بدل ان يعتقلوا في غوانتانامو محلّ المعتقلين الباقين هناك الذين صدرت أحكام بالإفراج عنهم ولم تنفذ.

    وعلى سبيل تذكير القراء، فقد كان باراك أوباما المرشح للرئاسة وعد بإغلاق غوانتانامو ولم يفعل، بل انه واصل محاكمة المعتقلين أمام لجان عسكرية على رغم وعده الآخر بمنع هذه المحاكمات في خطاب يمثل اليوم إدانة له.

    أختار للإدانة رأياً غير رأيي حتى لا أصبح متهماً بدوري، فأتوكأ على كلام شجاع للكولونيل موريس ديفيس، المدعي الأول السابق في غوانتانامو الذي قال إن «الرئيس فقد ذكورته بعد يوم الانتخابات»، والواقع ان عبارته تحدثت عن خصي ذاتي، إلا أنني لم أجد لائقاً ان أترجم حرفياً في صحيفة عربية.

    ضعف الرئيس وتراجعه عن وعوده (كما فعل عندما قاد الحملة ضد عضوية فلسطين في الأمم المتحدة هذه السنة، بعد ان كان قال في خطابه من على المنصة السنة الماضية انه يأمل ان تكون فلسطين عضواً هذه السنة) شجّعا المحافظين الجدد على مزيد من الفجور السياسي، ومن حجم ليكودي إسرائيلي. وأحد رموزهم من دعاة الحرب على العراق ماكس بوت وصف قرار الانسحاب الأميركي بأنه «فشل معيب للسياسة الخارجية الأميركية» وأنه يهدد بإفشال «جميع المكاسب» من الاحتلال والوجود العسكري الأميركي المستمر في العراق.

    من فشل؟ ما هي المكاسب؟ موت العراقيين أو موت الأميركيين؟ أو هي تدمير الاقتصاد الأميركي؟ أو ربما تسليم العراق لقمة سائغة لآيات الله في قم.

    «فاوست» باع نفسه للشيطان مقابل ملذات الحياة، وأكرر اليوم رأياً سابقاً لي هو ان أوباما باع نفسه للشيطان الإسرائيلي لأنه يريد الفوز بولاية ثانية السنة المقبلة. غير ان الليكوديين لا يثقون به، وأمامي مقال من أحد مواقعهم عنوانه «أوباما يواصل حربه على إسرائيل»، والسبب ان إدارته عارضت استمرار إسرائيل في بناء المستوطنات في القدس وحولها.

    إسرائيل دولة فاشستية محتلة لا حق لها في الوجود في أراضي الفلسطينيين، وهي كلها غير شرعية لا المستوطنات وحدها، ثم ان الحقيقة تناقض مزاعم عصابة الجريمة الإسرائيلية، والحقيقة هي ان السفير الأميركي في إسرائيل ديفيد شابيرو زار وزير الداخلية الإسرائيلي ايلي يشاي، من حزب شاس الديني المتطرف، وقال له ان إدارة أوباما تعارض بناء المستوطنات إلا أنها ستصوت ضد فلسطين في الأمم المتحدة في جميع الأحوال... أي ان السفير اليهودي الأميركي أعطى الإسرائيليين شيكاً على بياض لمواصلة الاستيطان من دون أي عقوبات أميركية أو عقبات.

    أعتقد أن باراك أوباما سيكون رئيساً مختلفاً إذا عاد في ولاية ثانية، غير أنه اليوم يجعلني أترحم على بوش الابن وإدارته.

    [email protected]

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية