أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • ... أن نشبه العالم!
    الاربعاء, 23 نوفمبر 2011
    حازم صاغيّة

    لا شكّ في أنّ الثورات العربيّة مكلفة دماً واقتصاداً، ولو تفاوتت أكلافها بين بلد عربيّ وآخر. ولا شكّ أيضاً في أنّ آفاقها غامضة، وأنّها قد تفاجئنا بخياراتها، وقد تأتي مفاجآتها أكبر من قدرتنا على التفاجؤ. لكنّ ما لا شكّ فيه أيضاً أنّها تجعلنا أشبه بالبشر الآخرين على سطح هذه المعمورة ممّا كنّا قبلاً. فاليوم لا تبدو البلدان التي انتفضت مُلك أحد تتسمّى به ويضعها في ثلاّجة أو يقفل عليها في صندوق. كما أنّها تلوح عصيّة على الاختصار في شعار أو في قضيّة، باسمها تُصادَر الحياة الوطنيّة ويُرسم خائناً من يعترض عليها أو يشكّك فيها.

    في تونس بدأنا نشبه العالم في أنّ أحزاباً فازت في الانتخابات وأحزاباً رسبت، فيما الأحزاب التي فازت تخوض معارك سياسيّة لتنظيم صورة الحكم المقبل، لا سيّما منها العلاقات في ما بينها. هكذا يتعرّض التونسيّون لشمس التحالفات والمناورات والنقاش المفتوح بعد طول عيش في العتم والصقيع.

    وفي مصر بدأنا نشبه العالم حيث يُراد للثورة، بهمّة شبّانها، أن تُستكمل حتّى النهاية وأن تفضي إلى ولادة ديموقراطيّة. هكذا تصطفّ مصر، مثلاً لا حصراً، جنباً إلى جنب بلدان أوروبيّة سقطت فيها الشيوعيّة ولا تزال الديموقراطيّة تكافح كي ترى النور.

    وفي البلدان المنتفضة الأخرى، بتنا نشبه العالم في الطلب على الحرّيّة، وفي الاستعداد للذهاب بعيداً في تقديم التضحيات من أجل الهدف المتواضع والأوّليّ هذا.

    أشياء كثيرة بشعة سوف نلقاها على هذه الطريق: أفكار وممارسات متخلّفة، بعضها قاتل بالمعنى الماديّ للكلمة. ذاك أنّ الشرور ليست حكراً على الأنظمة الشرّيرة، كما يقول الوعي النضاليّ في ثنائيّاته وإطلاقيّاته. بل إنّ بلداناً قد تعلن عجزها عن الاستمرار بلداناً موحّدة، وقد تكتشف أنّ وحدتها كانت اصطناعاً قسريّاً.

    لكنّ من شبه المؤكّد أنّ حرّاس العزلة عن العالم، باسم قضايا «مقدّسة» وعداوات جوهريّة لا تحول ولا تزول، فقدوا قدرتهم على الحراسة. فلنتخيّل، في سوريّة ولبنان مثلاً، كيف عُلّقنا وأُجّلنا لأنّنا لا نستطيع تحرير الأرض بالحرب كما لا نستطيع تحريرها بالسلم، وكيف انتهينا أمام مقاومة هي من جوهر الأشياء، لا نعرف تماماً متى تنتصر وما هو الحدث الذي يعلن انتصارها، ومن ثمّ انحلالها.

    هذا التأجيل يغدو اليوم أصعب فأصعب لأنّ العالم بات يصل إلينا بطرق شتّى، وصار يستنطق فينا الرغبة كي نشبهه وكي نترجم ذاك الشبه أشكالاً ومضامين.

    بالطبع هناك احتمال الخداع في الشبه هذا، سيّما وأنّ صورة الواحد عن الآخر، الذي يريد أن يشبهه، قد لا تطابق صورته الفعليّة. وعن هذا التفاوت قد تنشأ طرق التفافيّة طويلة ومعقّدة، وقد تعمل الأوهام التي يتشارك في بعضها الجميع حكّاماً ومحكومين على تعظيم الأكلاف. غير أنّ هذه المجتمعات، بخيرها وشرّها، بإدراكاتها وأوهامها، قرّرت، للمرّة الأولى، أن تكون مسؤولة عن نفسها. فمن الذي يستطيع أن يوقف ذلك أو أن يقف في وجهه؟

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

تعليقات

... أن نشبه العالم!

أكيد أننا لن نشبه العالم!، لأننا ببساطة لم ننجز بعد ثورة بالمعنى الدلالي للكلمة. يوليو عام 1952 كانت أساسا ثورة عسكر، وثورة الشعب في 25 يناير 2010 استولى كذلك عليها العسكر..!، الباقي نسخ كربون رديئة كـ:"جماهيرية العقيد"..!
دامت ثورة فرنسا 10 سنوات، وعلى 3 مراحل:
- يوليو 1789/ أغسطس 1792، فترة الملكية الدستورية: تميزت هذه المرحلة بقيام ممثلي الشعب الفرنسي بتأسيس الجمعية الوطنية واحتلال سجن الباستيل، وإلغاء الحقوق الإقطاعية، وإصدار بيان حقوق الإنسان، و وضع أول دستور للبلاد.
-أغسطس 1792/ يوليو 1794)، إقامة نظام جمهوري متشدد.
- يوليو 1794/ نوفمبر 1799، تراجع التيار الثوري وعودة البورجوازية إلى الحكم بدستور جديد وتحالف مع الجيش، كما شجعت الجنرال نابليون للقيام بانقلاب عسكري وضع حدا لصراع أجنحة الثورة و فوضاها وأقام نظاما أمبراطوريا.
- يا سيدي العزيز: سنحمد الله العلي الكريم، إن استقرت الأمور في ظرف سنة!.

لايهم ... أن نشبه العالم

لايشغلني مايشغل الكاتب بهل بدأنا نشبه العالم أم لا, أو هل الأمر مجرد شبهه, ذلك أني أثق بثورات شباب العرب, وأراها خلاقة غير مسبوقة, كما أن هذا العالم ليس بأفضل منا في كل شيء وبالمطلق, كما أن أهل القرار في هذا العالم لايريدون لنا أن نشبههم في أحسن ماعندهم, بل ربما يريدون تصدير أسوأ ماعندهم لنا, فلا ننسى أنهم يضعون العصي أمام عرباتنا, ويغلقون دربنا ويفتحون لنا دروبا هي أقرب إلى المتاهات.
وبالتالي سواء تطابقت رؤانا مع رؤى العالم أم لا, ليس لنا إلا أن نمضي وبإصرار في ثورات شبابنا حتى النهاية التي نريدها نحن, وما على العالم إلا أن يتكيف هو معها.

أيمن الدالاتي _ الوطن العربي

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية