أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • استثنائية المعلم
    الجمعة, 02 ديسيمبر 2011
    حسام عتياني

    يسع مؤيد الحكم في سورية الإشادة بأداء وزير الخارجية وليد المعلم في مؤتمره الصحافي الأخير واعتباره علامة على ثقة النظام بنفسه وبقدرته على تجاوز الأزمة التي يواجهها.

    ولن يجد المؤيد ذاته غضاضة في تبرير سلوك المعلم أثناء اجتماعات منظمة التعاون الإسلامي في جدة، وإرجاعه إلى الضرورات الديبلوماسية والبروتوكولية التي لا تشير إلى أي تراجع في مواقف دمشق من «المؤامرة الخارجية» التي ينفذها تحالف يجمع دهاة الأنس والجان، لإسقاط نظام الممانعة الوطني في دمشق.

    بيد أن مشكلة ضخمة تعتور أداء المعلم في المؤتمر الصحافي وفي جدة، على السواء. ذاك أن التغني ببرودة الأعصاب وعدم إبداء أي انفعال، في مواجهة قاعة من الصحافيين المختارين الموالين والموافقين سلفاً على ما سيقول الوزير، يشير بين ما يشير، إلى رسوخ قدم في حالة من الاغتراب عن العالم الواقعي وعدم تقدير لمآلات السياسة التي يتبعها النظام السوري.

    يصدر هذا الاغتراب عن تصور خاص بالنظام، وعن موقعه في العالم وعن أحجام وأوزان حلفائه الدوليين، ومستوى الاهتمام الذي تجده أزمته عند الخصوم والأصدقاء، وانشغالات المجموعة الدولية في مشكلاتها الاقتصادية. الجانب الثاني من التصور هذا هو إنكار وجود حراك داخلي بلغ ومنذ شهور طويلة نقطة اللاعودة وبات مطلبه الأول إنهاء الشكل الحالي للحكم. بكلمات أخرى، يحتل الإنكار موقعاً مركزياً في آلية تفكير الحكم. وغني عن البيان أن حصر أدوات التفكير بواحدة، مسألة تفضي إلى طرق مسدودة، في التحليل وفي إدراك الواقع والتعامل معه.

    فبعد عقود من رفض الاعتراف بـ «الداخل» والعمل على تحطيمه وتهميش أي فاعل سياسي فيه، والاقتناع أن الداخل السوري يعيش في سُبات شتوي طويل، بات من الصعب إقناع الفئة السياسية التي ينتمي المعلم إليها أن الداخل هو مصدر التغيير وليس الخارج، وأن هذا الأخير يمارس السياسة التي يؤديها كل خارج حيال الأزمات الوطنية والأهلية، أي البحث عن حماية مصالحه بكل السبل المتاحة.

    لكن المبالغة في إسباغ النظام السوري الصفات الاستثنائية على نفسه قادته إلى حيث يقبع اليوم: عزلة شبه كاملة عن العالم وتحالفات تزيد كلفتها كل يوم مع أنظمة وحكومات لا تنقصها عوامل التصدع والتفكك الذاتيين.

    التطبيق «السياسي» لهذه الممارسة يظهر في إضفاء أبعاد غيبية خارقة للطبيعة على النظام وعلى خصومه في آن واحد وإخراجهم، كفاعلين وكأفكار، من حيز الإدراك العقلاني والاندفاع إلى تصنيفات جوهرانية تحيل المشاركين في أي اشتباك سياسي إلى هويات طائفية ودينية وعرقية تقع دوافعها في أحداث جرت قبل مئات الأعوام. فتظهر الثارات والمنازعات القبلية والميول الشريرة لشعوب ودول تتربص ببعضها الشر الدفين، ومشاريع امبراطورية طواها النسيان منذ عقود، وقد استيقظت فجأة للإنقاض على الحكم السوري ولمنعه من أداء رسالته الخالدة في تحرير الأمة العربية وتحضيرها، على ما اكتشف البعض من مفوهي النظام أخيراً.

    وفيما يصعب العثور على سبب برودة أعصاب المعلم في ثقة النظام بنفسه، من دون آلية الإنكار المذكورة، يلفت الانتباه أن الرجل ظهر، في جدة، شديد الود حيال وزراء عرب لم يترك إعلام النظام وأنصاره أياً من مفرداته المقذعة ولم يرمهم بها. لا معنى للحديث عن «الديبلوماسية» هنا. يمكن هنا توقع سماع بعض الأصوات تتحدث عن مصائر رسمها حكم دمشق لكل الدول العربية التي سيتقرر مستقبلها وفق ما قسم المعلم وحكومته من أرزاق.

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

تعليقات

كاريزما المعلم تنفرني

كمواطن سوري بسيط رفضت كاريزما المعلم منذ أول مرة رأيته في الإعلام كسفير بلادي في واشنطن, وكنت أتساءل وأنا مدرك أهمية واشنطن لنظام حكم بلدي كيف يبقي النظام هذه الشخصية الخشبية تمثلنا هناك,وعبثا أحاول تقبله ولا فائدة, فهو من الناحية النفسية والمعنوية يعطي للغريب شعورا أو صورة عن سبات الوطن وثقل حركته وكسل نتاجه, بينما الشعب السوري حي ومنتج لا يتوقف عن العمل مهما ضاقت به السبل, وينفذ إليه ولو من خرم إبرة.
ومع تنقل المعلم من منصب لمنصب صرت أخجل أنه هو من يمثلني ويمثل وطني في المحافل الخارجية, فصورة المعلم الثقيلة لا تركب مع صورة شباب الرئيس ولا مع صورة ممانعة الوطن, ولا مع صورة حيوية الشعب, هذا الشعب الفعال الذي يلاقي الظلم من القريب ومن البعيد, من الأخ والشقيق, من الأجنبي والعدو.
هذا الشعب السوري ليس له في الحياة من نصير إلا الله فنعم المولى ونعم المصير.

أيمن الدالاتي _ الوطن العربي

استثنائية المعلم

يملى عليه ليس أكثر و لا تمر أى كلمة يقولها إلا من أذنه إلى لسانه إنهم يضعونه في مكان ليتفسخ وهو جاهز لذلك ليس أكثر

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية