أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • تركيا من «الكتاب الأحمر» إلى الدور «الأحمر»
    السبت, 03 ديسيمبر 2011
    مصطفى زين

    «الكتاب الأحمر» أو «الدستور السري» وثيقة تحدد علاقات تركيا الإستراتيجية الدولية والتحديات التي تواجهها، ويعاد النظر فيها كل خمس سنوات.

    عام 2010 أقر مجلس الأمن القومي، أي رئيسا الجمهورية والوزراء وقيادة الجيش الوثيقة. واعتبرت التعديلات التي أدخلت عليها تحولاً استراتيجياً في سياسة أنقرة. كان أبرز هذه التعديلات «التركيز على أن عدم الإستقرار في المنطقة سببه النشاط الإسرائيلي وسياسة تل أبيب التي تسبب سباق التسلح في المنطقة».

    وأسقط «الدستور السري» سورية وإيران، واليونان (جزئياً) وبلغاريا وأرمينيا وجورجيا من لائحة الدول التي تهدد تركيا. وكانت هذه الدول، قبل التعديلات، تعتبر الأكثر تهديداً لأنقرة، خصوصاً إيران وحكمها الإسلامي وسعيها إلى امتلاك أسلحة نووية.

    على مستوى التهديد الداخلي استبدلت عبارة «خطر الرجعية الدينية» بـ «المجموعات الراديكالية التي تستغل الدين وتلجأ إلى أساليب عنفية في نشاطاتها الهدامة».

    كان هذا التحول في «الدستور السري» بداية لعلاقات جديدة مع الشرق الأوسط. اعتقد الجميع أن حزب «العدالة والتنمية» استطاع فرض إرادته على المؤسسة العسكرية، وبدأ تطبيق سياسة «صفر مشاكل» التي وضعها منظّر الحزب والحكومة أحمد داود أوغلو. وأن أنقرة بدأت تميل إلى المحور السوري - الإيراني وتبتعد عن إسرائيل والغرب، ومعروفة تصريحات أردوغان الحماسية ضد الدولة العبرية، ومدائحه للتاريخ الواحد الذي يجمع شعوب الشرق الأوسط، خصوصاً في سورية وإيران، وزياراته المتكررة لطهران ودمشق، فما الذي حصل لينقلب على «الدستور» الذي صاغه حزبه؟

    الواقع أن استبعاد «الكتاب الأحمر» خطر «الرجعية الدينية» كان مصالحة «تاريخية» بين مؤسسة اتاتورك والإسلاميين الذين يمثلهم أردوغان وحزبه. مصالحة لعبت فيها الولايات المتحدة والحلف الأطلسي دوراً رئيسياً، فلا أحد يصدق أن العسكر التركي أصبح ديموقراطياً وأسلم أموره إلى الإسلاميين من دون تنسيق مع واشنطن التي سبقت انقرة في صياغة علاقات جديدة معهم، طالما أنهم يشتركون والجيش في العداء للتيارات اليسارية والقومية و «الراديكالية الدينية المتطرفة»، على ما جاء في التعديلات.

    التحولات في السياسة التركية من «صفر مشاكل» إلى استعادة الدور القديم في العداء لإيران وسورية وروسيا، سبقتها تغيرات في سياسة الأطلسي، من حلف مهمته الدفاع عن أوروبا إلى مؤسسة تستخدم ذراعها العسكرية أينما شاءت واشنطن (ليبيا أحدث مثال). وفضلاً عن ذلك، فإن تحول العرب خلال «ربيعهم» من العمل على تكريس القيم الأوروبية في العدالة والحرية، والعداء للسلوك الإستعماري، إلى تكريس الواقع الديني والمذهبي، ساهم أيضاً في اندفاعة أردوغان وحزبه في هذا الإتجاه العدائي.

    في ظل إسلامييها، تنفتح تركيا على محيطها بالأيديولوجيا الدينية، حاملة معها سياسات الولايات المتحدة والأطلسي، تمهيداً لتغيير الجغرافيا السياسية لهذا المحيط، من خلال مساعدة «الربيع» الذي يزهر حكومات تشبه حكومة «العدالة والتنمية» من دون جيوش تشبه جيش أتاتورك.

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية