أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • بان يدعو العراق إلى المرونة في معالجة قضية مخيم أشرف
    الاربعاء, 07 ديسيمبر 2011
    نيويورك - «الحياة»

    دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الحكومة العراقية الى تمديد مهلة إخلاء مخيم أشرف الذي يؤوي انصار لحركة «مجاهدين خلق» الايرانية المعارضة، والمقرر في نهاية الشهر الجاري، مشدداً على «مسؤولية الحكومة العراقية عن سلامة سكانه».

    وقال السفير العراقي في الأمم المتحدة حامد البياتي إن الحكومة العراقية ملتزمة التوصل الى حل سلمي لمسألة المخيم «لكنها لن تسمح لمجموعة البقاء في مخيم مغلق أمام السيادة العراقية على أرض العراق لتهاجم دولاً مجاورة».

    وفي جلسة لمجلس الأمن حول الوضع في العراق، حض ممثل الأمين العام في العراق مارتن كوبلر «القادة السياسيين في بغداد على مضاعفة جهودهم للتوصل الى تنفيذ اتفاقاتهم»، داعياً حكومة العراق وحكومة إقليم كردستان ومجالس المحافظات الى «مزيد من التفاهم لإنفاذ النموذج الاتحادي العراقي المنصوص عليه في الدستور».

    وشدد على ضرورة إيلاء حكومتي العراق وإقليم كردستان اهتماماً أكبر لحل المسائل العالقة «خصوصاً ما يتعلق بالنفط والغاز والأراضي المتنازع عليها». وفي ضوء الانسحاب الأميركي المرتقب شدد بان على أن تحدد الحكومتان «مستقبل الآلية الأمنية المشتركة في الأراضي الداخلية المتنازع عليها».

    وأشار الى أن المواطنين العراقيين «كما في بلدان أخرى في العالم العربي يتطلعون الى تحسينات في الخدمات الأساسية وتوفير فرص العمل وزيادة الشفافية». ودعا الحكومة الى إجراء «تحقيق كامل» في الادعاءات المتعلقة بانتهاكات حقوق الإنسان «بما فيها قتل الصحافيين وتخويفهم».

    وقال بان إن «حالة مخيم أشرف تثير القلق وثمة حاجة الى إيجاد حل سلمي ودائم لها». وفيما دعا قيادة المخيم الى «المرونة والتعاون»، حث حكومة العراق الى إبداء المرونة في شأن توقيت إغلاق المخيم ونقل السكان الى خارج العراق قبل نهاية العام الحالي. وشدد على أن «أي ساكن في مخيم أشرف لا يجب أن يعاد الى بلاده الا بالتراضي».

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية