أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • إسرائيل: ظهور نصر الله استعراض قوة أمام الضربات المتوقعة لسورية وإيران
    الاربعاء, 07 ديسيمبر 2011
    القدس المحتلة - امال شحادة

    اعتبر الاسرائيليون ظهور الأمين العام لحزب الله، السيد حسن نصر الله، امام الجمهور، لدقائق، نابع من حال الضغط التي يعيشها نصر الله وحزبه إزاء التطورات الداخلية في سورية وخطر سقوط الرئيس بشار الاسد، والحملة الدولية ضد إيران وما تعرضت له من عمليات تفجير خلال الشهر الأخير. وبحسب الاسرائيليين، فإن هذا الظهور يعبر عن الضغط مما أسماه الاسرائيليون "لبنان الجديد من دون سورية الاسد ومن دون إيران القوية".

    واستعرضت وسائل الاعلام الاسرائيلية، المرئية والمكتوبة والمسموعة، أبرز ما جاء في خطاب نصر الله، وبخاصة ما يتعلق باسرائيل. واعتبر امنيون سابقون أن الدقائق القليلة التي وقف خلالها نصر الله امام جمهوره الشيعي، كانت ضرورية خصوصاً بعد الانفجارات التي وقعت في مخازن أسلحة للحزب في الجنوب، كما يدّعي الاسرائيليون، مع التوقعات بالسقوط القريب للأسد، إذ أن وضعاً كهذا يضعف حزب الله من الناحيتين العسكرية وتعزيز القدرات، كما يضعف مكانته داخل لبنان.

    وكان وزير الدفاع إيهود باراك، قد تطرق الى الملف اللبناني- السوري أثناء مشاركته في تدريب عسكري في الجولان. وقال إن في لبنان تطورات داخلية مقلقة، ونحن نتابع ما يحصل هناك وفي المنطقة عموماً، وبأن جيشه يتدرب على مختلف السيناريوهات المتوقعة. ورأى باراك أن سقوط الاسد أمر حتم،ي وقد يحدث بعد اسابيع او اشهر، ولكنه في كل الاحوال يشكل "ضربة قاسية" لحزب الله في لبنان، و"المحور الراديكالي" في المنطقة.

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية