أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • امتحانات ما بعد الشاشات
    الخميس, 08 ديسيمبر 2011
    غسان شربل

    الثورات مثيرة. تضاعف الشاشات جاذبيتها. بحر من القبضات يقرع بوابات المستقبل. غابة من الحناجر. عيون تغلّف الأمل بالغضب. وشعارات. الحرية. الديموقراطية. مكافحة الفساد. و «الشعب يريد إسقاط النظام». مسنّون يجدون في سقوط المستبد عزاء لأعمار ضاعت. وفتيان يتوهمون ان الخبز صار اسهل. وأن الحرية أفلتت من أصابع الشرطي.

    لا تدوم الأعراس طويلاً. سرعان ما تنحسر ايام البهجة والرقص والتشفي. لا جثة المستبد تكفي. ولا مشهده أمام المحكمة. ينزل العرس من الشاشة الى اليوميات. من كانوا جبهة متراصة في الميادين تقسّمهم صناديق الاقتراع. ولا غرابة في ان تخذل بعضهم او كثيرين منهم. الانتخابات ليست ترجمة آلية لهتافات الساحات. تطل عبرها مخاوف قديمة ومستجدة. وحسابات حزبية ومذهبية وجهوية. ترك المستبد وراءه مجتمعاً يصعب التكهن بنوازعه. ترك منجماً قادراً على ارتكاب المفاجآت.

    كان راشد الغنوشي يعيش في المنفى المديد. لم يتنازل عن حلمه. ولعله كان واثقاً ان الساعة ستأتي. لكن لا شيء يدفع الى الاعتقاد بأنه كان يتخيلها قريبة او وشيكة. وكان المعارضون الليبيون يخشون ان يدوم معمر القذافي طويلاً. وأن يرث سيف الإسلام خيمة القائد. وأن يجلس الوريث طويلاً على صدر شعبه. ولم يتوقع «الإخوان» في مصر رؤية مبارك يُحمل الى المحكمة على سرير. وأن يلتقي هناك بنجليه.

    سلوك الانظمة المستبدة وفر لمعارضيها تعاطفاً مكتوماً. كان الناس يراقبون تفرد الحاكم. وأخبار العائلة. وارتكابات البطانة. وتسلّط الاجهزة. وأكاذيب الإعلام. وكان يكفي ان يتسلح المعارضون ببرنامج من بند وحيد هو «الشعب يريد إسقاط الرئيس».

    سقط الرئيس. وأطلت على الناس بفعل الثورة او صناديق الاقتراع قوى جديدة. كلما فُتحت صناديق الاقتراع خرج الاسلاميون منها رابحين. والأسباب كثيرة لا يتسع المجال هنا للغوص فيها. الاكيد هو ان الساحة خالية لهذه القوى منذ انحسار الأفكار اليسارية والتيارات القومية.

    هكذا أوكل «الربيع العربي» مصير هذه الدولة او تلك الى قوى لم تجلس من قبل على أرائك السلطة. لم تجرب. ولم تمتحن. فجأة من العمل السري او شبه السري الى مواقع القرار.

    لهذا يمكن القول إننا أمام تجربة غير مسبوقة. لا تكفي العودة الى ادبيات هذه القوى. الاقامة في المعارضة شيء وممارسة الحكم شيء آخر. في المعارضة تستطيع القوى إغفال مسائل حساسة والتغطي بالغموض حول طرق معالجتها. في الحكم لا بد من سياسات وقرارات.

    إننا فعلاً أمام مرحلة انتقالية واختبارات صعبة. تقدمت هذه القوى استناداً الى مبادئ الديموقراطية، لكن هل تسلم فعلاً بتداول السلطة؟ هل تقبل مثلاً بمغادرة الحكم اذا خسرت الانتخابات المقبلة؟ هل تسلم فعلاً بوجود معارضة ام تعتبر المعارض لبرنامجها خائناً او عميلاً او كافراً؟ كيف ستتعامل هذه القوى مع الآخر الذي لا يشاطرها قراءتها ولا يشبهها والذي يؤمن بمرجعيات اخرى؟ كيف ستتعامل مع الاقليات العرقية والدينية؟ ومع حرية التعبير وسائر الحريات الشخصية؟ ومع الكتب التي لا تتطابق مع مفهومها للإنسان والمواطن ومصيره وحدود حريته؟ وماذا عن العلاقة بالآخر داخل الحدود وخارجها؟ وماذا عن السياحة والسيّاح؟ وعن حقوق الانسان والمواثيق الدولية؟ وماذا عن الاقتصاد والبنوك والعلاقات بالمؤسسات الدولية والانخراط في الاقتصاد العالمي ومستلزماته؟ وماذا عن التنمية؟ وعن المرأة ودورها ومكتسباتها؟

    انتهت اعراس «الربيع العربي» في بعض مسارحه. جاء وقت السياسات والخيارات والاسئلة. لا يكفي ان تكون القوى عبرت امتحان صناديق الاقتراع. الامتحان اليومي هو الاساس. لا بد من الانتظار لمعرفة نتائج اصطدام هذه القوى بمستلزمات الحكم. ونتائج اصطدام مجتمعاتنا بالعصر. انتهت اعراس الشاشات وبدأ زمن الامتحانات.

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

تعليقات

امتحانات ما بعد الشاشات

بكل تأكيد ليس رفع الشعارات كما هو الممارسات على الواقع وفي قراءة بسيطة لإفرازات الربيع العربي، نجد المد الإسلامي في حالة سيطرة شبه تامة على الواقع الميداني وليس السياسي ، لأن البرلمانات الناتجة عن الإنتخابات التي جرت وستجري في بلدان الربيع العربي ليست برلمانات سياسية مطلقا بل هي برلمانات ثورية اختارتها الجماهير لترجمة الأهداف العامة للثورات هناك والتي يأتي في طليعتها الحرية والكرامة للإنسان ، ولم تفكر الشعوب في تلك البلدان في تلك الجزئيات التي أوردها الكاتب من قبيل الإقتصاد والعولمة والسياحة والمرأة مطلقا ، وسيكون التفكير في مثل هذه السياسات في الإنتخابات الثانية بعد الثورة وفي اعتقادي أن تلك الإنتخابات يتنج عنها برلمانات متوازنة وستبرز قوى أخرى جدية على السطح فيما يجد الإسلامييون انفسهم أمام خيارين أولهما هو تغيير بعض أفكارهم وكسر بعض قواعدهم التي كانوا صارمين بشانها فيما سبق وإلا سيتراجعون .

امتحانات ما بعد الشاشات

عمو غسان
لاتتعجل طلوع الشمس لقد بزغ الفجر.
كل شيء في هذا الزمن ممكن حصوله فلننتظر الفرجة ببلاش.

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية