أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • الحرب الاقليمية احتمالاتها قائمة رغم محاولة اللاعبين تجنبها
    الخميس, 22 ديسيمبر 2011
    دبي - رياض قهوجي *

    لا أحد يريد الحرب في الشرق الاوسط، انما الجميع يستعد لاحتمال وقوعها نتيجة سوء حسابات وارتفاع في مستوى التهديد من اللاعبين الأساسيين في المنطقة، خصوصا ايران واسرائيل. هذا ما خلص اليه المشاركون في مؤتمر مغلق، عقد اخيرا في مدينة أوروبية وحضره خبراء ومستشارون لمسؤولين رفيعي المستوى من ايران وتركيا ودول عربية وغربية.

    وأجمع المشاركون على أن سرعة التطورات على الساحتين العربية والاقليمية وتداخلها مع بعضها تجعل من امكان التحليل الدقيق والتنبؤ بمسار الأمور مهمة صعبة جدا، ان لم تكن مستحيلة. اذ من الصعب جدا توقع نشوب الحرب او عدمه في ظل استمرار وتيرة التصعيد وتفجر الازمات في المنطقة وانتقالها من مكان الى آخر. كما لاحظ بعض الخبراء أن الربيع العربي هو أشبه بزلزال مستمر يقوم باعادة رسم استراتيجيات القوى الاقليمية والعظمى، ويعيد ترسيم التحالفات ويفرض ميزان قوى جديدا سيؤثر حتما على مجرى الامور، حربا أو سلما، في أماكن عدة في المنطقة.

    كان التوتر الايراني واضحا في ما يخص الوضع في سورية. اذ أجمع الحضور على أن سقوط النظام الحالي، والذي اعتبر أمرا حتميا يحتاج فقط الى بعض الوقت، سيضرب استراتيجية ايران في المنطقة والتي عملت طهران منذ العام 1991 على بنائها. ولاحظ أحد المشاركين الايرانيين أن النظام السوري سيستمر ما دام يحتفظ بالسيطرة الحصرية والتامة على استخدام القوة ضد المعارضة. وأضاف ان «أهم ما تعلمه النظام السوري من تجربة (الزعيم اللليبي السابق) معمر القذافي هو أنه اذا ما استخدم القوة المطلقة يستطيع قمع المعارضة، وهو ما كاد القذافي أن يحققه لولا التدخل العسكري الغربي».

    وطرحت المجموعة الايرانية المشاركة في المؤتمر فكرة تغيير الرئيس بشار الاسد مع الابقاء على النظام بشكل منقح. الا أن غالبية المشاركين اعتبرت أن فكرة التغيير الشكلي لم يعد يقبلها الشعب السوري، وأن الأمور تسير نحو التغيير الكامل للنظام اما عبر انقلاب داخلي أو التدويل، ما سيؤدي حتما الى انهيار المحور الايراني في المنطقة والتي تشكل سورية فيه الجسر الذي يربط طهران بحلفائها الآخرين مثل «حماس» و «حزب الله». ويعتقد بعض الخبراء الغربيين أن طهران قد تسعى الآن الى ايجاد بديل عن سورية. وقد يكون العراق الخيار الأمثل نظرا الى التواصل الجغرافي، وضعف الحكومة المركزية والنفوذ الايراني لدى قوى شيعية فيه.

    أما بالنسبة للملف النووي الايراني، فلقد أوصل المشاركون الغربيون رسائل واضحة للطرف الايراني أهمها أن عملية نقل أجهزة الطرد واليورانيوم المخصب الى منشأة قم الواقعة تحت الأرض «ستعتبر بمثابة شرارة تشعل الحرب»، اذ أن الطرف الاسرائيلي سيعتبرها خطوة أخيرة نحو تصنيع السلاح النووي وسيتحرك فورا عسكريا للتعامل معها. كما وجهت رسالة واضحة الى الجانب الايراني مفادها بأن اغلاق مضيق هرمز سيؤدي الى اشعال حرب دولية ضد ايران. الا أن الطرف الغربي شدد في المؤتمر على أن الخيار الحالي لا يزال الديبلوماسية المصحوبة بعقوبات اقتصادية قوية لاجبار ايران على وقف عمليات التخصيب، في حي أن الجانب الايراني أشار الى أن القيادة في طهران لم تقرر حتى الآن اذا ما كانت ستعمل على تصنيع سلاح نووي، وبأنها على الأرجح تريد أن تكون مثل اليابان، أي دولة تملك جميع القدرات لتصنيع سلاح نووي متى شاءت الا أنها لا تملك حاليا أسلحة نووية.

    الغرب الذي قد يتعايش مع ايران ذات قدرات نووية غير واثق من تداعيات الأمر على المنطقة التي قد تنزلق الى سباق نووي. اذ أن تركيا والدول العربية ستعمد الى تطوير قدراتها النووية الذاتية. أما بالنسبة الى اسرائيل، فكل الاحتمالات ممكنة، خاصة وأنها حتى الآن مصممة على منع ايران من الحصول على سلاح نووي. كما أن الانسحاب الأميركي من العراق قد أنهى مسؤولية واشنطن عن الأجواء العراقية، وبالتالي باتت الطريق مفتوحة لسلاح الجو الاسرائيلي لاستغلال غياب قدرات دفاع جوي عراقية واختراق اجوائه لضرب المنشآت الايرانية. ويضيف مسؤول عسكري أميركي أن انهيار النظام السوري قد يفتح شهية اسرائيل لتوجيه ضربة تكسر ظهر «حزب الله» في لبنان وينهي نفوذ ايران القوي خارج حدودها.

    * باحث في الشؤون الاستراتيجية

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية