أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • مصر ضد مصر.. والأهلي في الزمالك
    الإثنين, 09 يناير 2012
    محمد صلاح

    لا يمكن إخفاء حال القلق على مستقبل مصر في ظل حال الاصطفاف السياسي بين تيار إسلامي اكتسح أول انتخابات حرة منذ ثورة تموز (يوليو) 1952 وبين شارع ملتهب فيه مظاهر غضب على الإسلاميين والعسكر في آن. لكن في مصر أيضاً هناك المطمئنون الذين لا يشعرون بأي قلق، ويرون أن بلدهم قادر على تخطي المرحلة الراهنة، وأن الثورة تضغط لتحقق أقصى ما يمكن من أهدافها، وأن العسكر سيرحلون فيرتاحون ويريحون، وأن الإسلاميين سيحكمون من دون أن يتحكموا، وأن البلد سيتمكن من الولوج إلى مستقبل أفضل للثورة الفضل فيه.

    أحد هؤلاء علَّق مازحاً: لدينا دائماً كل التناقضات، ومع ذلك مصر لا تموت، ويكفي أن تعرف أن «جامعة القاهرة» موجودة في محافظة الجيزة وليست في القاهرة، وأن «النادي الأهلي» صاحب الشعبية الجارفة يقع في حي الزمالك، بينما منافسه «نادي الزمالك» موجود في حي ميت عقبة الشعبي، ومع ذلك فالحياة تسير».

    الحال جرى التعبير عنها أيضاً عندما كتب وائل غنيم على صفحته على موقع «فايسبوك» قبل يومين: أثناء رحلتي من دبي إلى القاهرة قدَّر الله أن يجلس إلى جواري مهندس استشاري في الخمسينات من عمره، وبمجرد رؤيته لي نظر إليّ، وقال: مش كفاية بقى يللي بتعملوه في البلد.. حرام عليكم. دار حديث طويل بيننا وأخبرني أنه ممن يذهبون إلى تظاهرات العباسية (المؤيدة للمجلس العسكري) وأنه ضاق ذرعاً بما يحدث في التحرير. خلصت في نهاية حديثنا إلى أنه مصري وطني أيَّد الثورة، وكان شديد السعادة يوم تنحي مبارك في 11 شباط (فبراير). تقييمه للأمور الآن مختلف تماماً عن تقييمي لها... ومستاء جداً من كثير من الشخصيات المرتبطة بالثورة بسبب طريقتهم في الحوار مع من يخالفهم... أعتقد أنه استفاد من حوارنا بقدر استفادتي، فكلانا ليس له مصلحة مع أو ضد المجلس العسكري أو الحكومة، وتقييمنا للأمور نابع من الخوف على مستقبل الوطن.

    أعاد كلام غنيم إلى الذاكرة مشهد الاتفاق الكبير بين مختلف الأطراف التي أثَّرت وتأثرت بالثورة، فكلهم اجتمعوا في ميدان التحرير وباقي الميادين، وبمجرد أن يصدر عن «القصر» موقف أو تصريح يكون رد الفعل واحداً: «الشعب يريد إسقاط النظام».. تنحى مبارك وأمضت كل الأطراف سنة كاملة في خلاف حول: هل سقط النظام أم لا؟ ومروراً بأسلوب بناء الدولة من جديد (الدستور أولاً أو الانتخابات)، وأسلوب التعامل مع المجلس العسكري، وانتهاء بطريقة الاحتفال بذكرى الثورة!. بعد سنة من انطلاق الثورة وصل التناقض في المواقف مداه نتيجة تباين الرؤى والأهداف والمكاسب التي تحققت لهذا الفصيل أو ذاك جراء تنحي مبارك، وسجن بعض رموز النظام، وإجراء انتخابات حرة رغم الانتهاكات التي مارسها المشاركون فيها. لكن الأكثر غرابة أن التناقض في رد الفعل أصبح يصدر عن الفصيل الواحد من وقت إلى آخر. خذ مثلاً: حين جرى الاعتداء على المرشح الرئاسي الدكتور محمد البرادعي عند الاقتراع على الإعلان الدستوري قوبل ذلك بإدانة واسعة، وهذا طبيعي، لكن من غير الطبيعي أن بعض مؤيدي البرادعي يسعدون لمواقف مماثلة يتعرض لها بعض منافسيه في السباق الرئاسي مثل عمرو موسى وأحمد شفيق وحازم صلاح أبو إسماعيل!

    والسلفيون الذي وصف بعضهم الديموقراطية بـ»الكفر»، والانتخابات بـ «البدعة»، عندما خاضوا السباق البرلماني حققوا نتائج مذهلة! والقضاء الذي قضى بإطلاق المدوِّن علاء عبد الفتاح، وأوقف كشف العذرية وصف بـ «القضاء الشامخ» وجرت الإشادة بنزاهته واستقلاليته، هو القضاء نفسه الذي هوجم بشدة عندما قضى ببراءة رجال أمن اتهموا بقتل متظاهرين أمام مخفر شرطة السيدة زينب! وحين اكتسح الإسلاميون الانتخابات اعتبر البعض أن النتائج «لا تعبر عن الثورة» أو «لا تعكس الإرادة الحقيقية للناس» وجرى الحديث عن «ارتفاع نسبة الأمية بين المواطنين». لكن عندما سقط رموز من السلفيين كعبد المنعم الشحات وبعض المحسوبين على النظام السابق كالدكتور علي مصيلحي والإعلامي توفيق عكاشة، ونجح رموز من غير التيار الإسلامي كعمرو الشوبكي ومصطفى النجار وعمرو حمزاوي، جرى التهليل لوعي الناخبين وثقافتهم العالية!.. عموماً لا عجب.. فالنادي الأهلي في «الزمالك»، و»نادي الزمالك» في ميت عقبة.. والحياة تسير.

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية