أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • أضعف الإيمان - مَنْ يحل اللغز؟
    الثلاثاء, 10 يناير 2012
    داود الشريان

    تفيد الأرقام بأن أرباح الشركات المساهمة السعودية وصلت الى 96 بليون ريال للعام المنصرم 2011، بارتفاع 22 في المئة على أرباح العام 2010 التي بلغت 78.38 بليون ريال. وحافظت السعودية على مركزها بين أكبر 20 جهة عالمية تملك احتياطات رسمية من الذهب باحتياطات بلغت 322.9 طن، وفقاً لتقرير مجلس الذهب العالمي محتلةً قائمة الشرق الأوسط في نهاية 2011.

    وارتفعت الاستثمارات السعودية في الأوراق المالية في الخارج، التي تمثل نحو 70 في المئة من إجمالي موجودات مؤسسة النقد العربي السعودي (ساما)، لتصل إلى 1.93 تريليون ريال، وارتفعت الودائع في المصارف الأجنبية إلى 375 بليون ريال. وبلغ حجم الأموال المهاجرة إلى خارج السعودية من قبل العمال الأجانب عن طريق القنوات المصرفية نحو 110 بلايين ريال عام 2010، مقارنة بما يقارب 96.6 بليون ريال عام 2009. وبلغت الأموال السعودية المهاجرة 2.65 تريليون ريال (706 بلايين دولار)، وستنفق الحكومة هذه السنة مئات البلايين على مشاريع البنية التحتية.

    هذه ملامح الاقتصاد السعودي، وهي صورة مزدهرة على نحو يعدّ سابقة في تاريخ البلد والمنطقة. ويفترض باقتصاد بهذه القوة ان يؤمّن وظائف للمواطنين، لكن الحاصل ان السعودية تعاني نسبة بطالة متفاقمة بلغت 11 في المئة من السكان، فضلاً عن ان «الهيئة العامة للاستثمار» تسعى بحماسة لا تُحسد عليها الى فتح أسواق المملكة للعمال الأجانب وتشجعهم على فتح دكاكين بحثاً عما يسمى الاستثمار الأجنبي.

    وكانت السعودية تعاني نقصاً في السيولة المالية، وهي سمحت خلال السنوات الخمس الماضية بمنح تجارة التجزئة وقطاع الخدمات البسيطة الى ايدٍ أجنبية غير مدرّبة، وحرمت آلاف الشباب السعوديين من فرص العمل والعيش الكريم. والمؤسف ان «هيئة الاستثمار» ستقيم مطلع الشهر المقبل مهرجاناً، تُنفِق عليه ملايين الريالات، يسمى «منتدى التنافسية»، كأنها تقول للمواطنين السعوديين موتوا بغيظكم، هذه الأموال الهائلة سنمنحها للأجانب.

    إن ما يجري في المملكة اليوم لغز يصعب تفسيره، فضلاً عن قبوله. مَن يمنع سيطرة الأجانب على فرص الشباب؟ مَن يفسّر لنا كيف ينمو الاقتصاد السعودي، وتتضخم أرصدته وموجوداته، ويعيش في البلد حوالى 14 مليون أجنبي، يعملون ويرسلون أرباحهم الى بلدانهم، فيما يبقى أكثر من مليوني مواطن سعودي بلا عمل ولا مصدر رزق. مَنْ يحلّ لنا لغز البطالة؟ مَنْ يلجم هذا الهوس بالاستثمار الطفيلي وخطف الفرص من أهلها.

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

تعليقات

الاحتلال الاجنبي

حل هذا اللغز في منتهى البساطة: انه الاحتلال الاجنبي لبلدان الخليج بموافقة ورضا الحكومات فيها!!!

أضعف الإيمان - مَنْ يحل اللغز؟

حنا مثل عين سلوى تسقى البعيد وتخلي القريب

أضعف الإيمان - مَنْ يحل اللغز؟

حسب خبرتي تغير الوضع يحتاج الى تغيير في أسلوب تفكير بعض الباحثين عن العمل الذين لا يزالون يرفضون العمل في كثير من المهن هذا أولا. ثانيا بعضهم كان يعمل لكنه فقد عمله لأنه دائما يتأخر عن العمل أو لا يقوم بعمله بشكل فعال- مما يجبر صاحب العمل على توظيف غير سعوديين لملئ الفراغ. لا يمكن انكار هذه الأمور أو تهميشها. ثالثا: قال لي أحد المسؤولين في أيام المرحوم الدكتور غازي القصيبي: "بدأنا مئات الدورات التدريبيةفي لأنحاء المملكة. تبدأ الدورة بألاف المهتمين وتنتهي فقط بالعشرات منهم!!"لا يوجد جدية!
باانهاية يتضح أنه لا يوجد تقصير من جانب الحكومة السعودية بل عدم مسؤولية وعدم جدية من قبل الكثيرين -ولا أقول جميع- من الباحثين عن العمل.

أضعف الإيمان - مَنْ يحل اللغز؟

اقتصادنا يختلف عن اقتصادات دول العالم . في الدول المتقدمه شركات ومصانع جباره يعمل بها ملايين العاملين من مسؤل اول الى عامل بسيط اي ان الشركات آمنت العيش الكريم لهؤلاء امااقتصادنا فهو أنبوب يصب الذهب الاسود الذي عن طريقه تصرف رواتب الموظفين اي لوحصل لهذا الأنبوب اي شي لاقدرالله لوقف دفع الرواتب . اي اننا بأمس الحاجه امصانع كبيره جداً ويشاركوانا دول ذات تقنيه عاليه وأخرى ذات أسواق كبيره حتى نتمكن من توضيف كل العاطلين بعد رفع قدراتهم ومهاراتهم ....

اتعبتنا ياشريان

حقيقة انا استغرب من الكاتب الذي ينتقد بدون ان يقدم اي حلول. المفروض ياسيادة الكاتب ان تشجع على الانتاجية والمنافسة والابداع والابتكار من الشباب السعودي كما تفعل الدول المتقدمة بدلا من ان تحث الحكومة على اطعامهم كانهم من ذوي الاحتياجات الخاصة.......

أضعف الإيمان - مَنْ يحل اللغز؟

حتى الآن لم نر أن هيئة الاستثمار جاءت بشركات مقاولات عملاقة، أو شركات يابانية لتوطين التقنية، وكل ما نراه مما يسمى استثماراً هي مجرد أعمال سهلة لا تحتاج إلى خبرة ولا تضيف لنا أي معرفة، إلا إذا كانت هيئة الاستثمار تعتقد أن مشاريع أرامكو وسابك، وأكسون موبل وغيرها من المشاريع التي صنعتها أجهزة الدولة، من صنعها.

أضعف الإيمان - مَنْ يحل اللغز؟

لماذا لا نسعى في البداية إلى جذب رؤوس الأموال السعودية التي تحسب ببلايين الدولارات، قبل أن نفكر في فتح أسواقنا لمستثمر مغامر بنصف مليون ريال يفتح ورشة نجارة، أو مطعم ويوظف عمالاً أجانب من أبناء جنسيته، ويخطف الفرص من الشباب السعودي، فضلاً عن أن دخل هذه الأعمال الهامشية يذهب خارج البلد؟

أضعف الإيمان - مَنْ يحل اللغز؟

هيئة الاستثمار أوهمت البعض بأن مشاريع أجهزة الدولة من صنعها، من خلال إصدار حجم الاستثمارات من تدون تفصيل.

أضعف الإيمان - مَنْ يحل اللغز؟

هيئة الاستثمار فتحت البلد لاستثمارات طفيلية نتائجها عادت علينا بالنقص وليس الإضافة.

أضعف الإيمان - مَنْ يحل اللغز؟

الاستثمار الأجنبي، إذا كان لا يخلق وظائف للسعوديين فلسنا بحاجة إليه،

أضعف الإيمان - مَنْ يحل اللغز؟

نريد شفافية بحيث تضع هيئة الاستثمار على موقعها أسماء الشركات المرخصة ومجال عملها، وجنسيات وأسماء وخبرات ملاكها، وعدد العاملين فيها وجنسياتهم، لنعرف بالضبط عدد الوظائف التي يجرى الحديث عنها في المنتديات والبيانات ومهرجانات التنافسية، حتى يستطيع المواطن الذي يبحث عن وظيفة الذهاب إليها.

أضعف الإيمان - مَنْ يحل اللغز؟

السؤال الأول الذي يجب أن يطرح هو: ما القيمة المضافة للاستثمار الأجنبي في المملكة؟ لأن الهدف الأهم للاستثمار الأجنبي في كل دول العالم هو خلق وظائف للمواطنين والمواطنات. والهدف الثاني هو جلب رؤوس الأموال، وحاجة الدول لهذا الهدف تختلف بحسب ملاءتها المالية. والهدف الثالث هو جلب الخبرة، وهو ما يسمى باللغة الإنجليزية "نو هاو". فإذا تأملنا ما تقوم به هيئة الاستثمار سنجد أنها حتى الآن لم تحقق الهدف الأساسي لنا كمواطنين سعوديين

أضعف الإيمان - مَنْ يحل اللغز؟

مواطن سعودي = ( سويكت بن راضي )

أضعف الإيمان - مَنْ يحل اللغز؟

نحن بلد خيره يذهب للغير في حين أن هناك أبناء من هذا البلد يحتاج لتقديم يد العون والمساعدة !!

أضعف الإيمان - مَنْ يحل اللغز؟

هل تعلمون ان الاجانب في مستشفى التخصصي يحصلون على علاوه بمناسبه اليوم الوطني السعودي
بينما يتم حرمان الموظف السعودي منها!!!!!!

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية