أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • الثورة السورية ليست إرهاباً
    الاربعاء, 11 يناير 2012
    رندة تقي الدين

    ظهر الرئيس السوري هادئاً ومرتاحاً ومتفائلاً في خطابه أمس. وأمامه مدعوون لم يحسنوا اختيار لحظات التصفيق.

    فهم صفقوا بعد شنّه الهجوم على الجامعة العربية وقوله إنها مجرد انعكاس للوضع المزري العربي. وهذا الهجوم ألغى المبادرة العربية وبنودها ونصائحها. كما ركز الأسد على «المؤامرة العالمية» بقيادة أحفاد سايكس بيكو ودول عربية وإقليمية وأكد أن سورية ستهزمهم جميعاً.

    وكما في مقابلته الشهيرة مع الصحافية الأميركية باربارا وولترز كان مضمون الخطاب إنكار واقع الحراك الشعبي السوري من أجل الحرية وحياة أفضل والتركيز على حربه ضد الإرهاب. وسمى في خطابه أكثر من أربع مئة تظاهرة في جميع أنحاء سورية بأنها 400 بؤرة. ووعد بأنه سيضرب بيد من حديد.

    وذكر الرئيس السوري أنه جاهز للحوار ولكن جزءاً من المعارضة غير جاهز وأنه أقر إصلاحات مهمة وهو والشعب السوري بانتظار استفتاء على الدستور الجديد.

    إن فحوى الانتقاد الشديد الذي وجهه الأسد للجامعة يشير إلى إلغائه أي معنى لمهمة المراقبين العرب قبل أن يضعوا تقريراً لتقييمهم للأوضاع. وكأنه يسهل رغبة التدويل التي تطالب بها المعارضة وبعض أعضاء الجامعة والدول الغربية الكبرى. إن الوضع في سورية آيل إلى المزيد من العنف والمزيد من الضحايا والمزيد من الانهيار الاقتصادي نتيجة الضغوط العالمية والعربية. وداخلياً هناك ضعف الليرة السورية وضعف التبادل التجاري وتأثر القطاع السياحي بشدة ومشاكل معيشية من نقص في الوقود وحركة المواصلات الداخلية، وكلها تعكس واقعاً صعباً لما وصلت إليه الأزمة السورية ويدفع إلى المزيد من التساؤل حول طول فترة استمرارها.

    لا شك في أن هناك إشكاليات ضمن المعارضة السورية ولكنها ضخمت وتم تحويرها. فالاختلافات طبيعية داخل معارضة منبثقة من تيارات فكرية مختلفة فيها. ولكن أهمية هذه المعارضة أنها صوت الحراك الداخلي المحرك الأساسي للتغيير. فلا يعقل أن يتحرك الملايين ويخاطروا بحياتهم أمام أدوات القمع ويكونون مدفوعين من الخارج. فالخارج الذي يدفع إلى المزيد من العنف والقمع هو الحليف الإيراني الذي يحمي نظاماً يمكنه من تطبيق نهجه العدواني في المنطقة والعالم.

    في الواقع أن ما تحتاجه حركة الشعب السوري من الدول الغربية الكبرى هو آلية عمل لمساندتها. والطرح الروسي لا يشجع حتى اليوم على موقف عملي وقوي في مجلس الأمن. وينبغي العمل على الفكرة المهمة التي أشار إليها وزير خارجية فرنسا ألان جوبيه وهي إنشاء ممرات إنسانية داخل سورية.

    إن موقف النظام السوري كما موقف حلفائه في لبنان هو إنكار لواقع ثورة حقيقية من أجل الحرية التي لم يحرم منها لبنان على رغم جرائم قتل شهدائه الذين سقطوا من أجل التحرر من وطأة نظام وضع أسس اللعبة السياسية في لبنان. وتثير الحزن مواقف الحلفاء اللبنانيين للنظام السوري تجاه شعب شقيق يتعرض للتعذيب والقتل ويواجه بشجاعة، في حين أن الحكم في لبنان ومن يناصرونه يؤيدون قتل هذا الشعب تحت عنوان مواجهة الإرهاب و «القاعدة». فالمستقبل القريب سيظهر قصر نظر هؤلاء الذين يقومون بالرهان الخاطئ، كما فعل بعضهم وراهن سابقاً على دعم صدام حسين.

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

تعليقات

الثورة السورية ليست إرهاباً

لو نظرنا بعمق الى الثورات الأخيرة لوجدنا محركا غريبا وهو الدعم المعنوي والمادي لها من قبل الغرب و لايعني كلامي هذا اني اعارض الثورات ان كانت في مصلحة الشعوب انما انظر الى الهدف النهائي منها وطريقة الاستفادة الغربية من ورائها وستظهر لكم الايام القادمة ما هو خاف على كثير من الناس

الثورة السورية ليست إرهاباً

قال نجيب محفوظ في حواره مع رجاء النقاش: «من خلال قراءتي في التاريخ، وبخاصة تاريخ الثورات الكبرى، وجدت أن هناك قاعدة مشتركة تنطبق عليها جميعاً، وهي أن الثورة يدبرها الدهاة وينفذها الشجعان ويفوز بها الجبناء». (نجيب محفوظ: صفحات من مذكراته وأضواء جديدة على أدبه وحياته. ص 216)، ويكتب أدونيس ضمن ما يكتبه عن الربيع العربي: «لا يتم تغيير المجتمع بمجرد تغيير حكّامه. قد ينجح هذا التغيير في إحلال حكّام أقل تعنفاً أو أكثر ذكاء، ولكنه لا يحل المشكلات الأساسية التي تنتج الفساد والتخلف. إذاً، لا بد في تغيير المجتمع من الذهاب إلى ما هو أبعد من تغيير الحكام، أعني تغيير الأسس الاجتماعية، الاقتصادية، الثقافية»

الثورة السورية ليست إرهاباً

الربيع في دورة الفصول يسبقه الشتاء حيث تختمر التربة وترتوي الجذور وتنتعش البذور فتتفتح زهوراً في بساتين الأوطان ثم يأتي الصيف فصل الجنى ويليه الخريف فصل الإنحسار والإنكسار, لكنه يبقى فصل البشارة في دورة حياة جديدة وربيع جديد . فصل الربيع العربي له فصوله وتفاصيله وله دورته الخاصة , يجب أن يسبقه دم ودموع وأحزان , خريف كهولته يحارب ربيع شبابه, فجره معتم وشقائق نعمانه لا تتفتح وإن تفتحت تذبل بسرعة لأنهم يمنعون عنها أوكسيجين الحياة وطول البقاء. الربيع عنوان الفرح .وعنوان الشباب ونضارة الحياة ننتظره بشوق وشغف لكن في تفاصيله تختبئ الشياطين وفي تربته تمتزج اسمدة الفساد, فقط الربيع العربي يبدأ بالخوف وينتهي في معظم الأوقات بالهزيمة. نخاف من الربيع العربي أن يزهر في فلسطين دولة يهودية الهوية كي يفرخ في الوطن العربي شوك طائفي , جذوع بلا ثمر ومزارع بساتينه ترتوي من مياه مستنقعات المذهبية والطائفية الآسنة لا تلبث أن تجف فتتصحر فيها الحياة ونعود قبائل تتقاتل على غوطة هنا وواحة هناك , نعيش في خيم التشرد كما يعيش بعض من شعوبنا على حدود الدول ينتظرون الضوء يأتي من الأحلاف من بعيد .

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية