أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • هنري إدمون غروس وتيار ما بعد الانطباعية
    الثلاثاء, 17 يناير 2012
    باريس - أسعد عرابي

    تتميّز عروض متحف «الماراتون» (والذي تحول في العاصمة إلى متحف كلود مونيه مؤسس تيار الانطبـــاعية) بإسقـــاطها الضوء على أقطاب هذا التيار الانعطافي في نهاية القرن التاسع عشر وما أثمر من فروع عنه مثل ما بعد الانطباعية وبالذات التجزيئية (التنقيطية) التي نحن بصددها في معرض اليوم، هو الذي يعاد فيه الاعتبار والتكريم لفنان أصيل ومهمل في آن واحد وهو «هنري إدمون غروس»، تتوسع الرؤيا النقدية في مضمون الشطر الثاني من العنوان وهو من «سورا وحتى ماتيس». يستمر العرض خلال الشهر الجاري. وقد تعاون مع هذا المتحف «متحف ماتيس» (في كامبريزي).

    وحتى نحيط بفحوى هذا المعرض النخبوي علينا أن نراجع معه إهمال ما أهمله تاريخ الفن بخاصة ما يتعلق بالموضوع المركزي وهو الفنان غروس المولود في باريس عام 1856 والمتوفى فيها عام 1910 أما تعبير الانطباعية الجديدة فيرجع إلى بيان الناقد فيليكس فينيون عام 1886 بحيث أعلن نفسه داعية لهذا الاتجاه معتبراً غروس مركز ثقله وذلك إثر مسافة القطيعة مع الانطباعية ومعارضها وكوكبتها.

    تبدأ القصة من اكتشافات فنان بالغ الأصالة هو جورج سورا الذي توفي شاباً عام 1891 بعد أن أسس أداء انطباعياً جديداً على المناظر الخلوية (مثل لوحة «نزهة بعد ظهر يوم الأحد في منتزه غات»).

    تمثل تجربته المبادرة التشكيلية الأولى في تجزئة اللون الانطباعي والاقتصار على الألوان الأربعة الأولى ومشتقاتها وذلك بتأثير النظريات الفيزيائية التي شاعت في تلك الفترة ولامست الطموح في جعل الانطباعية فناً كلاسيكياً جديداً، وعندما لبّى بيسارو دعوة غروس إلى المجموعة صرح الأول بأنها «انطباعية علمية».

    لعل أبلغ التأثيرات الفيزيائية الحديثة وردت من مصدرين ولعبت دوراً بالغاً في اختيار ألوان السجاد وهما الفيزيائي أوجين شفرول في كتابه (قانون التضاد والتزامن اللوني) عام 1835 وأوديون روود في كتابه الذي يعالج حداثة اللون عام 1879.

    مفاد هذه النظريات أن شبكية العين قادرة من خلال مسافة معينة أن تخلط الألوان وهمياً بحيث تكتسب ضوءاً وتوهجاً وإنارة أضعاف الألوان المركبة كيميائياً على صفيحة الألوان أو الباليتا.

    وهكذا استبدل سورا وتوأمه بول سينياك خلائط الألوان بلمسات صغيرة من الألوان الأولى تسمح للعين بدمجها وتأويل تجميعها إلى مساحات مضيئة وأخرى مظللة. بما أن سينياك كان أشد ثقافة وتنظيراً من زميله سورا (ذكرنا بأنه توفي مبكراً) فقد أسس الاتجاه الذي سماه بالتجزيئية (أما تسمية التنقيطية فكان ثمرة سخرية النقاد مثل نقاد الوحشية الرديفة) أقول أسس من خلال كتاب نقدي يعتبر الأبرز في تاريخ الفن في أوروبا عنوانه: «من أوجين دولاكروا وحتى الانطباعية الجديدة» طبع عام 1899، مثبتاً حقيقة أن هذه المنهج في رصف الألوان والمحافظة على توهجها ابتدأه بصيغة غير حاسمة دولاكروا بعد كونستابل.

    كان سينياك حذا حذو معلم الانطباعية الأول مونيه وذلك باتخاذه مثله أحد المراكب البحرية محترفاً لتصويره، سينياك يجوب في البحر المتوسط أبعد من الأول ليصل إلى فسيفساء (موزاييك إسطنبول) فيصاب بصدمة دهشة كبيرة أن هؤلاء (سواء أكانوا بيزنطيين أم مسلمين) استخدموا نظرية تجزئة الألوان نفسها في رصف وحدات الموزاييك المزجج (سليل الرومان) وكما هو في جدران الجامع الأموي الكبير في دمشق.

    يبدو أنه وبعد اكتشاف القارة الأميركية لما بعد المحيط الأطلسي تُعيد أوروبا اكتشاف البحر الأبيض المتوسط من خلال تقاليد رفيف النور في الفن التشكيلي. ليس صدفة أن أغلب النقّاد يسمون تيار ما بعد الانطباعية بالمتوسطي، وليس صدفة أن موضوع البحر وأمواجه ومقامات زرقته أصبح موضوعاً أثيراً انتقلت من سينياك إلى غروس، تثبت لوحات المعرض أهميته، بما يناقض تواضع شهرته، بخاصة شدة تأثير برامجه البصرية الموسيقية على التيارات الحداثية التالية، من فن الوهم البصري الأوبتيك أو السينيتيك وحتى السبرنيتيك المعلوماتي.

    وكان غروس أخذ دور سورا بعد وفاته المبكرة ليصبح (مع سينياك) عمود هذا التيار قبل أن ينضم إليهما بيسارو وآخرون.

    إذا كان عنوان المعرض يذّكر بماتيس فذلك لأن لوحات هذا الفنان أثّرت بصيغة حاسمة على الحساسية اللونية في المجموعة الخاصة على اقتصار اختياراتها على الألوان الأولى، هو ما يثبت أن هذه التيارات (سواء ما بعد الانطباعية أم الوحشية منذ 1905 أو جماعة بون آفين، أو حتى تكعيبية سيزان) خرجت جميعها من رحم بانوراما الانطباعية ثم أعلنت تناقضها الحداثي مع سكونية منهجها والأسلبة التي تعثر بها أغلبهم ما عدا مونيه.

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

Add comment

The content of this field is kept private and will not be shown publicly.