أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • عيون وآذان (دول الخليج لن تسمح بقيام نظام أقلية)
    الثلاثاء, 17 يناير 2012
    جهاد الخازن

    الصدقية، وبعضٌ يقول مصداقية، في أساس العمل الصحافي الناجح، فهي مثل شرف البنت وعود الكبريت إذا فُقدت لا تعود. وبت أشعر اليوم بأن الصحافة الورقية على جانبي المحيط الأطلسي، أي صحافة اللغة الإنكليزية التي أقرأها كل يوم، تغامر بصدقيتها وهي تنقل أخبار البحرين.

    لا يجوز لصحافي عربي أن ينتقد «نيويورك تايمز» و«واشنطن بوست»، أو «الغارديان» و«التايمز» فهذه صحف عالمية راقية ذات سمعة مستَحقة ومهنية فائقة، وكل ما أقول أن معرفتي بالبحرين أكبر وأفضل وأعمق من أي صحافي غربي (أو شرقي) زائر، فأنا أعرف البحرين منذ كنت أودع المراهقة في أوائل الستينات، وأعرف الملك وولي العهد ورئيس الوزراء والوزراء، وأعرف الناس حتى سائقي التاكسي، ولي في البحرين ألف صديق من أهل البلد والمقيمين فيه، وأولاد عمي يحملون الجنسية البحرينية.

    في المقابل، الصحافي الأجنبي الذي يزور البحرين هو مجرد زائر أو سائح، مهما اجتهد، ولا يعرف نبض البلد، وهو لم يكن في البحرين مثلي عندما كان الموج يصل إلى بوابة البحرين، والجسر الحديدي فوق البحر بين المنامة والمحرق يُفتح ليلاً لتمر السفن الصغيرة، ولم يشهد مخاض الاستقلال ويبقى على تواصل مع البحرين من دون انقطاع حتى اليوم.

    مشكلة الحكومة البحرينية مع الميديا الغربية أن هذه، بشكل عام، إما ليبرالية أو يمينية محافظة، والصحف الليبرالية تنتصر أوتوماتيكياً للطرف الضعيف، بما يشبه انتفاضة الساق عندما يضرب الطبيب بعصا صغيرة على الركبة، أما الصحف اليمينية فهي ضد العرب والمسلمين أصلاً، وتبحث عن سبب لإهانتهم أو الإيقاع بينهم.

    وهكذا ففي كل خبر عن البحرين أقرأ أن النظام قمعي وكأن الحديث هو عن ليبيا والقذافي. العنف في البحرين منذ شباط/ آذار (فبراير/ مارس) الماضيين كان محدوداً، وأدين العنف من قوات الأمن الحكومية قبل المعارضة، ثم أقول أن المثل المستعمل باستمرار وهو الأطباء والممرضات في المستشفى ليس دقيقاً، بل يكاد يكون مشوّهاً، فقد احتل بعضهم المستشفى وعالج مصابين ورفض آخرين، وكان لهم أنصار أحاطوا بالمستشفى وقاوموا الشرطة.

    أسوأ مما سبق أن يُزعَم أن المتظاهرين والمشاغبين في البحرين كانوا طلاب ديموقراطية أو حرية. هم حاولوا القيام بانقلاب عسكري، وهتفوا بسقوط النظام بتحريض مستمر من إيران، لإقامة نظام ديني، مع مرشد وآيات الله لحكم البلد. وأطلب من الصحافة الغربية أن ترصد التحريض اليومي من الميديا الرسمية الإيرانية. بل كان هناك من حاول تخريب اقتصاد بلد هو الأقل دخلاً نفطياً في الخليج.

    الشيعة غالبية في البحرين إلا أنهم عشرة في المئة فقط، أو أقلية محدودة جداً، بين المسلمين العرب، ودول الخليج العربية لن تسمح بقيام نظام أقلية إيراني في وسطها، حتى لو قبِلَ ملك البحرين، والهتاف الذي سمعته بأذني في ميدان اللؤلؤة كان لسقوط النظام وليس للديموقراطية.

    إذا تظاهر جماعة الوفاق طلباً لدولة ديموقراطية مدنية فسأتظاهر معهم، إلا أنهم لم يفعلوا ولن يفعلوا فهم اختاروا أن يكونوا مخلب قط لإيران، مع أنهم كانوا يستطيعون أن يمثلوا قوة سياسية فاعلة ومؤثرة. والملك حمد بن عيسى أعلن في مطلع الأسبوع إصلاحات دستورية تشمل توسيع السلطات التشريعية وتعزيز رقابتها على الحكومة، وكان نواب الوفاق يستطيعون أن يلعبوا دوراً أساسياً في صوغ الإصلاحات إلا أنهم اختاروا المقاطعة.

    الوقت لم يفُتْ بعد والحكومة البحرينية تستعين بخبرات دولية لإصلاح الأمن والقضاء، ما يدخل في صلب طلبات جماعة الوفاق، فلعلهم يعودون عن المقاطعة التي لم تجنِ عليهم سوى الخسائر، ويلعبون دوراً في الإصلاح، ويركزون على الممكن وما يهمهم لتحقيق نتائج أفضل.

    الباب مفتوح، والخبراء العالميون يعملون على تنفيذ 22 توصية ضمها تقرير لجنة القاضي بسيوني، وهناك لجنة برئاسة رئيس مجلس الشورى علي الصالح لدرس الخطوات المنفَّذة.

    وأسجل، كما فعلت في كل مقال لي عن البحرين طوال 2011، أن لجماعة الوفاق طلبات محقة فاعتراضي هو فقط على أساليب تحقيق الطلبات، وسأسعى كمواطن عربي مع النواب السابقين لتحقيق الممكن منها، مع إدراكي أنهم لن يحققوا كل شيء، فرفع سقف المطالب يعني ضياع الممكن منها مع المستحيل. وقد جربت المعارضة المقاطعة وحاولت تنفيذ انقلاب وفشلت، فلا يجوز أن تأخذها العزة بالإثم، وإنما أرجو أن تحاول الأسلوب الآخر.

    أما الصحافة الغربية التي بدأت بها فأقول أنني أعرف البحرين جيداً والأخطاء التي واكبت تغطية أخبارها تجعلني أفكر هل أخبار هذه الصحافة عن بلد لا أعرف تاريخه وحاضره، وأهله وحكامه، كالبحرين خاطئة مضللة أيضاً؟

    لست من الغرور أن أدين صحافة نتعلم منها ونرجو أن نصل إلى مستواها يوماً، فلا أقول سوى أن الصحف الأميركية والبريطانية تخطئ في نقل أخبار البحرين.

    [email protected]

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

تعليقات

عيون وآذان (دول الخليج لن تسمح بقيام نظام أقلية)

بسم الله الرحمن الرحيم
الصحف الأمريكية والبريطانية في شأن البحرين لا تخطئ بقدر ما تكذب في الواقع فهي كما تفضلتم ففي المهارة والمهنية الصحافية نتعلم منها أو بالأحرى يتعلم الصحافيون منها، أليس كذلك؟ .. ترى ما الذي حدث إذن في شأن البحرين!! .. وصلى الله على محمد وآله وسلم.

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية