أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • كلينتون وبايدن يمتنعان عن الرد على طلب ليبرمان للقائهما
    الثلاثاء, 17 يناير 2012

    تل أبيب- يو بي أي- لا يزال مكتبا وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون ونائب الرئيس جوزيف بايدن يمتنعان عن الرد على طلب وزير خارجية إسرائيل أفيغدور ليبرمان بلقائهما خلال زيارته للولايات المتحدة في بداية شباط'فبراير المقبل.

    وقالت صحيفة "معاريف" إن التقديرات في واشنطن هي أن ليبرمان لن يحصل على اللقاءين المطلوبين مع كلينتون وبايدن وسيضطر إلى الاكتفاء بلقاء مسؤولين أميركيين بمستوى متدن وقياديين في المنظمات اليهودية الأميركية.

    ونقلت الصحيفة عن جهات إسرائيلية ضالعة في العلاقات الأميركية – الإسرائيلية قولها إن ليبرمان "ليس مقبولا في واشنطن، ومواقفه إشكالية ويعتبر كمن يخرب الجهود الرامية إلى استئناف المحادثات بين إسرائيل والفلسطينيين وتقدمها، ولذلك تقرر مقاطعته".

    وأضافت الجهات ذاتها أنه "حتى عندما يزور مسؤولون في وزارة الخارجية الأميركية إسرائيل فإنهم يكتفون بالاجتماع مع المستوى المهني في وزارة الخارجية (الإسرائيلية) أو مع نائب ليبرمان، داني أيالون".

    ويشار إلى أن كلينتون وليبرمان التقيا ثلاث مرات وتحدثا عدة مرات عبر الهاتف، لكن الصحيفة أشارت إلى أن كلينتون تهربت عدة مرات من اللقاء مع ليبرمان، مثلما حدث خلال اجتماع لدول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) في باريس في أيار'مايو من العام 2010.

    وفي هذه الأثناء يجري المستشار القانوني للحكومة الإسرائيلية يهودا فاينشطاين والمدعي العام موشيه لادور مداولات مع محامي ليبرمان، اليوم وغدا، من أجل اتخاذ قرار نهائي بشأن احتمال تقديم لائحة اتهام ضد ليبرمان بتهم بينها الاحتيال وخيانة الأمانة.

    وذكرت تقارير صحافية إسرائيلية أنه في حال تقرر تقديم لائحة اتهام ضد ليبرمان فإنه سيتم تقديمها خلال الشهور القريبة المقبلة.

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية