أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • الولايات المتحدة تنفي انتهاجها سياسة «تغيير النظام» الإيراني
    الخميس, 19 يناير 2012

    طهران، أنقرة، واشنطن، بروكسيل – «الحياة»، أ ب، رويترز، أ ف ب – أعلن النائب الإيراني البارز علي مطهري أمس، أن الرئيس الأميركي باراك أوباما اقترح في الرسالة «السرية» التي وجهها الى مرشد الجمهورية الاسلامية في إيران علي خامنئي، تنظيم مفاوضات مباشرة بين البلدين، فيما نفت واشنطن سعيها الى «تغيير النظام» في طهران، مؤكدة تمسكها بمسارَي الحوار والعقوبات.

    في غضون ذلك، علمت «الحياة» أن تركيا أبلغت إيران أن الاتحاد الأوروبي يشترط لاستئناف المفاوضات في شأن ملفها النووي، تعهدها خطياً لدى بدء المحادثات، خفض تخصيب اليورانيوم من 20 الى 3 في المئة، خلال فترة محددة. تزامن ذلك مع تأكيد وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك أن أي قرار إسرائيلي بشنّ هجوم على إيران، ما زال «بعيداً جداً».

    وأشار مطهري الى أن رسالة اوباما التي أقرت طهران بتلقّيها، اعتبرت «إغلاق مضيق هرمز خطاً أحمر»، لكنها تضمنت أيضاً «دعوة الى مفاوضات مباشرة مع إيران». لكن علي أكبر ولايتي، مستشار خامنئي للشؤون الخارجية، اكد إن الرسالة «لم تتضمن شيئاً جديداً».

    في موازاة ذلك، صرح الناطق باسم الخارجية الأميركية مارك تونر بأن بلاده «لا تنتهج سياسة تغيير النظام» في إيران، مضيفاً: «هدفنا المُعلن تمثّل دوماً في ألا تطوّر سلاحاً نووياً». وشدد على التزام واشنطن مساري الحوار والعقوبات، معتبراً أن ذلك يؤثر داخل إيران.

    في بروكسيل، حض الأمين العام لحلف شمال الأطلسي أندرس فوغ راسموسن إيران على «ضمان استمرار زيادة إمدادات الطاقة، عبر مضيق هرمز الحيوي». وقال بعد لقائه وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو: «من واجب السلطات الإيرانية التصرف بوصفها طرفاً دولياً مسؤولاً. ولا خطط للحلف للتدخل» ضد إيران.

    في أنقرة، أعلن وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي ان ثمة مفاوضات مع الدول الست (الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا)، «في شأن مكان وزمان» استئناف المحادثات بين الجانبين. ورجّح إجراء الحوار في إسطنبول «قريباً»، مشيراً الى ان داود اوغلو «على اتصال» بوزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون وبسكرتير المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني سعيد جليلي، لـ «الاتفاق على موعد المحادثات ومكانها».

    لكن ناطقاً باسم أشتون أكد أن «لا مفاوضات لإجراء محادثات جديدة. ما زلنا ننتظر رد إيران على الاقتراحات الجوهرية التي قدمتها» أشتون في رسالة وجهتها في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي. كما نفى ذلك ناطق باسم الخارجية البريطانية، داعياً إيران الى أن «تظهر بوضوح استعدادها للرد على رسالة أشتون، وان تتفاوض بلا شروط».

    وقال مصدر ديبلوماسي تركي لـ «الحياة» إن أنقرة ابلغت طهران أن الغرب يريد «تعهداً خطياً لدى بدء المفاوضات في إسطنبول، بخفض التخصيب من 20 الى 3 في المئة، خلال مرحلة معينة». لكنه أكد أن «طهران جدية في رغبتها في مفاوضات جادة».

    وعشية وصول رئيس أركان الجيوش الأميركية الجنرال مارتن ديمبسي الى إسرائيل، أكد باراك أن الأخير «ليس آتياً للضغط على إسرائيل». وسُئل هل ستطلب واشنطن من تل أبيب إبلاغها، قبل شن أي هجوم على طهران، فأجاب: «لم نتخذ أي قرار في هذا الشأن، وليس لدينا موعد لاتخاذ قرار مشابه. الأمر برمته بعيد جداً».

    الى ذلك، اعتبر قائد «فيلق القدس» التابع لـ «الحرس الثوري» الإيراني الجنرال قاسم سليماني ان «جنوب لبنان والعراق يخضعان لنفوذ إيران، في أدائها وفكرها». وقال في اشارة الى «الربيع العربي»: «إيران قادرة على تنظيم هذه التطورات والحركات، ودفعها في اتجاه تنشيط حكومات إسلامية مناهضة للاستكبار والعدو». ورأى أن «حزب الله» في لبنان «تحوّل قوة رادعة»، بعد حرب تموز (يوليو) 2006، إذ إن «انتصاره كان خارج تصورّات الأميركيين. بعبارة أخرى، حرب الـ33 يوماً حدثت داخل الأراضي المحتلة».

    وشدد سليماني على «انحياز الشعب السوري وكلّ قومياته، الى الحكومة»، لافتاً الى «قلق شديد إزاء التطورات السورية وتدخل الغرب». وقال: «غالبية الأحداث تحصل في الأرياف، لا المدن، فيما المعارضة لم تتمكن من تنظيم حشد مليوني، احتجاجاً على حكومة بشار الأسد».

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية