أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • نقولا نحاس: لبنان لن يزعج سورية
    الأحد, 22 يناير 2012
    بيروت - «الحياة»

    اكد وزير الإقتصاد نقولا نحاس أن «لبنان ليس بوارد ان يكون مصدر ازعاج أو حساسية للاشقاء الأقرب ولن يكون منصة ضغط على سورية او اداة تزيد الطين بلة فيها، ويتبع سياسة النأي بالنفس عن كل الأمور التي تعصف بها».

    ولفت نحاس الى أن موضوع تجديد بروتوكول المحكمة الدولية لم يطرح في زيارة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون للبنان، مشيراً الى أن «هناك حلولاً سيجدها اللبنانيون للموضوع».

    وتعليقاً على قانون الانتخاب، قال نحاس في حديث الى «صوت لبنان»: «لا خلاف داخل مجلس الوزراء حول موضوع النسبية»، مبدياً «تخوّفه من العودة الى القانون القديم اذا لم تسارع المراكز والقوى السياسية للاتفاق على مشروع واحد»، ومعتبراً أن مشروع القرار الارثوذكسي «ليس له أي غطاء لدى الطوائف الأخرى على رغم أنه أضاء على اشكالية انتخاب النواب المسيحيين».

    وعن تصحيح الأجور، أكد نحاس أن «التوافق بين الهيئات الاقتصادية والاتحاد العمالي العام فوق كل اعتبار». واذ لفت الى «وجود تباين في المقاربات مع وزير العمل (شربل نحاس)»،اعتبر «الامر صحياً داخل الحكومة».

    وتعليقاً على عشاء رئيس الحكومة نجيب ميقاتي ورئيس تكتل «التغيير والاصلاح» النيابي ميشال عون عشية جلسة الأجور، أيد نحاس أي لقاء يبحث في «التحديات التي تحيط بنا»، مشيراً الى «وجود خلاف حول كيفية ادارة الاقتصاد في البلد ولكن هناك تسابق بين الأولويات». ونبه من ان تأخر البت في الموازنة «ينعكس سلباً على الاقتصاد اللبناني»، كاشفاً «عن مشروع اقتصادي متكامل سيعلن عنه الرئيس ميقاتي تزامناً مع الموازنة». ووصف السجال الحاصل على خلفية طلب الحكومة فتح مطار الرئيس رينيه معوض بـ «الفاقد للمصداقية»، لافتاً الى أن «مطار القليعات تابع للسلطة اللبنانية وأي جدال اليوم، يُضر بمصالح الناس والمنطقة بأكملها». ولفت الى أن «الرئيس رفيق الحريري كان أول من تحدث عن مناطق متخصصة وأطلق مشروع المطار».

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية