أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • حبر وملح - على مسرح الفجيرة
    الخميس, 26 يناير 2012
    زاهي وهبي

    لا يتوقع المرء في طريقه من دبي إلى الفجيرة عابراً صحراء شاسعة تليها جبال صخرية متراصفة كجيش مهول، أن يلتقي في فندق واحد ثلةً من كبار المبدعين العرب (سميحة أيوب، نضال الأشقر، محفوظ عبدالرحمن، فهد الحارثي، نور الشريف، عبدالعزيز السريْع، رفيق على أحمد، أشرف عبدالغفور، نبيلة عبيد، أسعد فضة، سلوم حداد، جمال سليمان، رشيد عساف، إسماعيل عبدالله، ناجي الحاي، حسن الرشيد، سامح الصريطي، سميرة عبدالعزيز، ملحة عبدالله، حاتم السيد، محمد المنصور، عبدالعزيز العسيري، كارمن لُبّس، بدرية أحمد، عبير عيسى، كندة علوش، لطيفة أحرار، أمينة العلي، ياسر المصري، قيس الشيخ نجيب، عمرو سعد...) من المغرب والمشرق إلى جانب عشرات النجوم الخليجيين، ونظرائهم من نجوم المسرح العالمي يتقدمهم بيتر بروك ممثلاً بابنه سايمون وبعرض يحمل توقيعه الإخراجي على نص «كبير المحققين» (كتابة ماري هيلين استيان من وحي «الإخوة كارامازوف» لدستويوفسكي) تمثيل البريطاني بروس مايرز.بحر العرب، قبالة الإمارة المشهورة بجبالها المتداخلة مع جبال سلطنة عُمان، هادئ مُستكين لا يدري بالتوتر الكامن على ضفاف مياه مجاورة ولا بصخب الأحداث السياسية على ضفتي الخليج العربي/ الفارسي ومنهما إلى عواصم الدنيا. في الليل تشكّل الأنوار المنبعثة من عشرات ناقلات النفط أفقاً آخر بعد عبورها مضيق هرمز الذي احتل اسمه عناوين الصحف العربية والعالمية في الأونة الأخيرة. فيبدو للفجيرة نظير في البحر الذي تُطل شمس العرب من خلفه كل صباح مانحةً البلاد اسمها الفجري.بحرُ العرب هادئ على رغم شدة الرياح وبرودة المناخ على غير المُعتاد في مثل هذه الأوقات، لكن أروقة منتجع «ميريديان عقة» تضج بالصخب والحياة. على غير المعتاد أيضاً لا يطغى حضور النزلاء الروس من العاملين في قطاع الأعمال وعائلاتهم. ففي القاعات والردهات والمقهى نقاشات عربية لا تكل ولا تمل ولا تقتصر على شؤون المسرح وشجونه بل تطاول كل ما يعيشه الوطن العربي من الخليج إلى المحيط. كيف لا، والمسرح يرتبط ارتباطاً وثيقاً بالواقع والحياة ويمثل إحدى أولى أدوات التعبير الإنساني عن الدواخل والكوامن ووقائع العيش.لا يملك زائر الفجيرة في دولة الإمارات العربية المتحدة سوى الإقرار بأن مهرجان الفجيرة الدولي للمونودراما في دورته الخامسة قد استطاع وضع الإمارة النائية على خريطة المهرجانات الناشطة في الاتحاد، فضلاً عن تَرسّخه كواحد من المهرجانات المسرحية العالمية خصوصاً أنه يتميز عن بقية المهرجانات المسرحية العربية بالتفاته إلى نوع من المسرح ذي بُعد ثقافي غير تجاري أو استهلاكي هو مسرح الممثل الواحد حيث يجسد «المشخصاتي» حالات إنسانية متعددة الوجوه والأبعاد غائصاً في أعماق النفس البشرية المُثقَلة بوطأة العيش على كوكب يزداد وحشةً و «تمعدناً».نشهد لمهرجان المونودراما الذي بدأ حلماً في النصف الثاني من تسعينات القرن المنصرم راود شباباً مهمومين بالمسرح مثل محمد سعيد الظنحاني ومحمد سيف الأفخم وانطلق في عام 2003 أنه بات واقعاً جميلاً تتعالى منه صيحات الممثلين على خشبة بين جبل وبحر، ويقصده المسرحيون من مختلف أنحاء العالم (بلغ عدد الدول المشاركة هذا العام 42 دولة)، لكننا نتمنى من القيمين عليه مزيداً من الإلحاح على التقيد بطقوس المسرح الصارمة لجهة الالتزام بمواعيد العروض والانضباط داخل الصالة، وتجنب إغراق المهرجان بنجوم السينما والدراما التلفزيونية خصوصاً إذا لم يكونوا من أهل المسرح، مع الاحترام الأكيد لأشخاصهم والإدراك العميق لأهمية حضورهم الإبداعي والإعلامي ومقدرة كثيرين منهم على إغناء المهرجان، لكن الغلبة ينبغي أن تبقى للمسرحيين الذين لا يحظون هذه الأيام بكثير من الرعاية والتشجيع.لا نقول وداعاً للبلاد وأهلها الطيبين، بل إلى لقاء يتجدد مع أناس لم يفلح صخر الجبال في إخفاء عشب قلوبهم، و «في الطريق السريع بين الفجيرة وأبو ظبي تتبدل قسمات الصحراء، تعبسُ الرمال و تبتسم، الريح ممحاة الأثر، الشمسُ مكواة الأيام، والنسيم يكتب سطور اشتياقي إلى وجه دائم الورد و الماء».

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية