أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • عيون وآذان (الوضع الاسوأ هو في العراق)
    السبت, 28 يناير 2012
    جهاد الخازن

    الوضع في كل بلد عربي سيّء، أو سيّء جداً، وهو الاسوأ في العراق، لا في سورية أو ليبيا أو اليمن أو مصر (اقتصادياً).

    الاميركيون انسحبوا من العراق في 18 من الشهر الماضي، ومنذ ذلك التاريخ وهناك إرهاب يومي في العراق، وفي تقديري أن حوالى 300 عراقي قتلوا منذ الانسحاب الأميركي وجرح أكثر من 500، وإذا كان هذا لا يكفي فهناك أزمة سياسية تنذر بحرب أهلية، وسياسيون يريدون أن يسلّموا الحكم في بلادهم لإيران وهذا كارثة الكوارث لو حدث. (على الأقل سورية للسوريين مهما حدث).

    يوم انسحب الأميركيون كنت اقرأ في «نيويورك تايمز» مقالاً كتبه معاً رئيس الوزراء السابق الدكتور اياد علاوي ورئيس البرلمان أسامة النجيفي ووزير المال رافع العيساوي. المقال بدأ بالكلمات «العراق يقف على حافة الهاوية» والفقرة الأولى حذرت من اتجاه البلاد نحو ديكتاتورية طائفية تهدد بحرب أهلية.

    تزامن الانسحاب الأميركي بإصرار من رئيس الوزراء نوري المالكي، وقيل بتحريض إيراني، مع إصدار وزارة الداخلية التي يسيطر عليها المالكي مذكرة اعتقال بحق نائب الرئيس طارق الهاشمي الذي فر الى كردستان العراق. واتبع المالكي ذلك في الوقت نفسه تقريباً بمطالبة البرلمان بحجب الثقة عن نائب رئيس الوزراء صالح المطلك بتهمة الفشل، بعد أن كان المطلك اتهم المالكي بالديكتاتورية. ثم اعتُقل غضبان الخزرجي، نائب محافظ ديالى بتهمة الإرهاب. وبما ان هؤلاء جميعاً من السنّة المحسوبين على قائمة العراقية فإن القرارات جعلت كثيرين يقولون إن العراق اصبح تابعاً لإيران، وهو ما لم يتردد قائد الحرس الثوري قاسم مسلماني في التصريح به علناً فقال في مؤتمر اسلامي في طهران إن العراق يخضع للإرادة الإيرانية، ومعه جنوب لبنان، وطلب أن تنظم حركة لتشكيل حكومات إسلامية في البلدين.

    اليوم العراقيون يعلقون امالاً كباراً على المؤتمر الوطني القادم، مع أن العراقية اتهمت رئيس الوزراء بمحاولة تعطيله من طريق مطاردة القيادات السنية، خصوصاً من اعضاء العراقية، والاعتقالات العشوائية والاستئثار بالوزارات السيادية، الداخلية، الدفاع، الأمن، بعد حوالى سنتين من الانتخابات النيابية.

    نوري المالكي لم ينفذ شيئاً من قرارات مؤتمر اربيل، وقد انقضت سنة عليه، ولا سبب لتوقع عقد المؤتمر الوطني الجديد، ناهيك عن توافقه على قرارات ثم توقع تنفيذها.

    زعماء العراق كافة يتحملون المسؤولية شراكة عن الخراب المتفاقم. وأنا اتهمهم جميعاً قبل غيرهم ثم لا أنسى الأميركيين الذين اجتاحوا العراق لأسباب زُوِرت عمداً، وقتلوا مئات الألوف من أهله ودمروا مستقبله، ولا يزال مجرمو الحرب الأميركيون طلقاء، بل إنهم يحاولون العودة الى الحكم.

    الفريق ضاحي خلفان، القائد العام لشرطة دبي، وضع النقاط على الحروف بجرأة متناهية في مؤتمر الأمن الوطني والإقليمي في البحرين الأسبوع الماضي عندما عرض 38 خطراً على أمن الخليج وقال إن السياسة الخارجية الأميركية هي أول خطر وأكبر خطر.

    اؤيد الفريق الصديق تماماً في ما ذهب اليه وأشكره على التصريح به علناً. وهو قال إن الخميني حاول تصدير الثورة وفشل، وجاء الآن الأميركيون ليصدروا الثورات الى الدول العربية بحجة الديموقراطية وليفشلوا كما فشل الخميني قبلهم، وهذا إضافة الى فشل حروبهم في أفغانستان والعراق وعلى الإرهاب.

    وهو أضاف أن إيران فشلت في إطاحة صدام فجاءت الولايات المتحدة وأطاحته وتركت العراق مفتوحاً للنفوذ الإيراني ما يهدد أمن الخليج كله.

    وشكّك الفريق ضاحي خلفان في نيات الأميركيين، وقال إنهم إذا كانوا يريدون فعلاً مصالح الشعوب فهناك الشعب الفلسطيني وحقوقه منتهكة أكثر من أي شعب آخر، ومع ذلك رفضت أميركا علانية أن يكون للشعب الفلسطيني دولة.

    كنت شكرت الفريق ضاحي خلفان يوماً على نجاح أمن دبي في إثبات تهمة الإرهاب الدولي على الإسرائيليين الذين قتلوا المجاهد الفلسطيني محمود المبحوح وأشكره اليوم على كلمته في البحرين وأهنئه عليها، وأنا واثق من أنه يوافقني الرأي إذا قلت إن انهيار الأوضاع في العراق سيفيض عن حدوده ليزيد التهديدات لأمن الخليج، وإذا سيطرت إيران على السياسة العراقية فستتضاعف هذه التهديدات، والمسؤول هو السياسة الخارجية الاميركية التي يديرها لوبي اسرائيل والمحافظون الجدد والليكوديون أعداء السلام وأعداء العرب والمسلمين في كل بلد.

    [email protected]

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

تعليقات

عيون وآذان (الوضع الاسوأ هو في العراق)

الامريكان جاؤا بعدهم وعديدهم وعبروا المحيطات بجيوش لاقبل لاحد بها وخسروا حسب ما يقال خمسمائة مليار دولار وخسروا خمسة الاف قتيل وضعفهم من الجرحى .. ليزيلوا حكم صدام وتسليم العراق الى تحالف طائفي مقيت يراسه رئيس وزراء عمل سابقا بائع بسطه في السيد زينب في سوريا وهو في حقيقة الامر موظف لدى السيد الايراني .. هدا كله جاء نتيجة تحالف وراء الكواليس بين ايران وحاخامات اليهود في اسرائيل .. وستقسم المنطقه الى دويلات دينيه وطائفيه عندها تبداء الحروب الدينيه التي تبداء ولا تنتهي ...

عيون وآذان (الوضع الاسوأ هو في العراق)

لقد سلمت امريكا العراق لإيران على طبق من ذهب وكانت البدايه بحل الجيش العراقي وسجن قادته وبذالك ابعدة السنه حتى لا يكونو شركاء فعليين بالحكومة لانهم يعتقدون ان السنه مؤيدون لطالبان في اي مكان ام الشيعه فهم اعداء لطالبان والعراق ثمن ذالك وبالتالي لن يقبل السنه هذا الامر لذالك ستحدث مشاكل كثيره تجعل العراق اكثر البلدان العربية قلاقل ...!؟

عيون وآذان (الوضع الاسوأ هو في العراق)

قالها الحكماء قديما ً "البردسبب كل عـلـّة"!! وها أنذا أقولها الآن (مكرّرا ً مقولة الضابط "الخلفان"):
- الأمريكان - وتحت عـباءتهم الصهاينة - هم وراء كل مشكلة، وأزمة، وتمرد،
ليس أمامي سوى الدعـاء - عـسى أن يستجيب الله لدعـائي-:
"اللهم اخسف بهم الأرض، إنك متسجيب ٌ للدعـاء..ياقوي ياجبار".

عيون وآذان (الوضع الاسوأ هو في العراق)

احسنت والله٠ هذه هي حقيقة العراق مهد الحضارة الجديد

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية