أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • موسكو في حساباتها السورية... والروسية
    الإثنين, 30 يناير 2012
    جورج سمعان

    انسداد الأفق أمام المبادرة العربية، وتعثر المساعي داخل مجلس الأمن، لا يعنيان بالضرورة أن حبل الحوار انقطع وأن سورية تنزلق أكثر فأكثر نحو مستنقع الحرب الأهلية. موسكو المتشددة لا تزال تؤيد حواراً بين السوريين ولكن من دون شروط مسبقة. لذلك، رفضت ما تضمنته المبادرة الأخيرة للجامعة من دعوة الرئيس بشار الأسد إلى نقل سلطاته إلى نائبه. لا يعني ذلك أنها تتمسك ببقاء الرئيس «الأسد إلى الأبد». بل تدرك مثل باقي الدول أنه راحل في النهاية. ما يهمها هو المرحلة التالية، أي البديل... بعد الخروج الآمن والتغيير.

    يشي هذا الموقف بأن روسيا لا ترتاح تماماً إلى المعارضة، أو إلى تركيبة «المجلس الوطني». وهو ما تشاركها فيه فئات سورية وحتى عربية ودولية. ومرد عدم الارتياح أنه لم يكن لها رأي أو دور في تشكيل هذا المجلس. تركيا كانت أمه وأباه. وثمة شرائح معارضة خارج المجلس لا تزال تمانع أو تعترض على تشكيلته. وهناك من أخذ على أنقرة أن طموحها إلى ضمان الحصة الكبرى لجماعة «الإخوان» في النظام المنتظر سبب من أسباب تعثر الخطوات لتوحيد كل أطياف المعارضة. وإذا كانت موسكو لا ترتاح إلى المجلس، فمن الطبيعي ألا ترتاح أيضاً إلى نقل السلطة موقتاً إلى نائب الرئيس. لأنها تعي جيداً أن النائب لا يملك قواعد ونفوذاً فاعلاً، في المؤسسات ولا في الأجهزة التي تدير البلاد. وهو تالياً سيكون عاجزاً عن إدارة المرحلة الانتقالية، والوصول إلى التغيير المنشود.

    معاندة روسيا لن تلين، حتى وإن أبدى بعض الأطراف الغربية ميلاً إلى مراعاتها في رسم خريطة الطريق للتسوية. وحتى وإن لوّح بعض العرب بمضايقتها مستقبلاً في علاقاتها بالعالم العربي وفي تجارة غازها ونفطها. ما تريده روسيا هو الاطمئنان إلى المرحلة الانتقالية ورموزها بما يضمن لها الحفاظ على مصالحها ونفوذها في هذا البلد. تفضل ربما قيام «مجلس انتقالي»، قبل دعوة الرئيس إلى التنحي. يضم في مَن يضم رموزاً عسكرية من النظام الحالي إلى جانب شخصيات تكنوقراط من المعارضة وغيرها من شرائح المجتمع السوري. وللمجلس أن يقرر لاحقاً مسألة بقاء الرئيس ومدة بقائه. ما ترمي إليه القيادة الروسية أولاً الحفاظ على الحد الأدنى القائم من مؤسسات، خصوصاً الجيش. وثانياً ضمان مشاركة جميع مكونات المجتمع في إدارة شؤون البلاد حفاظاً على السلم الأهلي ووحدة البلاد. وثالثاً الاطمئنان إلى أن تركيبة من هذا النوع تضمن لها مصالحها وموقعها الوحيد الباقي في الإقليم.

    تدرك روسيا أنه لا يمكن تمرير تسوية لا تراعي مصير المجموعة المحيطة بالرئيس والتي تدير مرحلة الصراع اليوم. حتى الأسد نفسه لا يمكنه القبول بتسوية لا توفر لهؤلاء الضمانات المطلوبة، ولا توفر أيضاً ضمانات للطائفة التي تماهت مع النظام إلى حد ترى إلى انهياره نهاية بائسة لها ولمستقبلها السياسي... وحتى تهديداً لوجودها. من هنا تصر موسكو على رفض أي تسوية تنادي أول ما تنادي برحيل الأسد. صحيح أن المبادرة الأخيرة للجامعة العربية تشبه المبادرة الخليجية التي يفترض أنها بدأت تعيد الأوضاع في اليمن إلى سكة الاستقرار والهدوء. لكن الصحيح أيضاً أن ما رسم لصنعاء لم يرسم مثله لدمشق. لم تلحظ مبادرة الجامعة أي خروج آمن للرئيس وأعوانه. لم تنادِ بإعطائهم حصانة مشابهة لما أعطي للرئيس علي عبدالله صالح وأركان حزبه وحكومته وعائلته.

    هذا في حسابات روسيا السورية. أما الحسابات الخاصة بروسيا نفسها فشأن آخر يضيف إلى الأزمة تعقيدات من نوع آخر. تعرف موسكو بداية أن النظام في دمشق آيل إلى السقوط عاجلاً أم آجلاً، سواء عبر تسويات سلمية أو في نهاية أي حرب أهلية مهما طال أمدها. وإذا كان الغرب تباطأ شهوراً في بداية اندلاع الأحداث، بدعوى انتظار ملامح البديل المتوقع، فإنه يحق لموسكو أيضاً أن تتمهل في انتظار بلورة بديل تثق بقدرته على ضمان مصالحها وموقعها في المنطقة. المؤسسة العسكرية تتمسك أكثر من الديبلوماسية ببقاء النظام. تتمسك بالحفاظ على قاعدتها في طرطوس وما تتيحه لها من وجود في المياه الدافئة، وعلى دورها الممكن في أي تسوية لما بقي من الصراع العربي - الإسرائيلي. ولكن قبل هذا وذاك تخوض روسيا «معركة بقاء»: إذا خسرت سورية تكون قد خرجت من المنطقة كلها. تعود إلى ما وراء حدودها. وهذا ما لم تعرفه في تاريخها، لا في زمن القياصرة ولا في زمن السوفيات. كانت حاضرة في فضاءات كثيرة من القارة السمراء وشمالها إلى الشرق الأوسط. ولا يمكن أن ترضخ لمحاولات عزلها في ساحتها الداخلية، بعدما طوقها حلف الـ «ناتو» في أوروبا الوسطى والشرقية، ويحاول الالتفاف عليها وعلى الصين في جنوب شرقي آسيا ووسطها والمحيط الهادئ.

    لا يغيب عن ذهن فلاديمير بوتين، مع اقترابه من انتخابات آذار (مارس) المقبل وعودته المضمونة إلى الكرملين، كيف أقاموا الدنيا ولم يقعدوها بعد انتخابات مجلس الدوما. بشروه هو أيضاً بـ «الربيع». وهو يتوقع «حملة» مناهضة له ولحزبه بعد شهرين. يريد إذاً ضمانات مضاعفة: أن يبقى لروسيا موقع مميز في أي نظام بديل في دمشق. وأن تكف دوائر الغربيين ووسائلهم عن تزكية «الربيع» الروسي! وعبر صراحة عن رغباته هذه قبل أيام. هدد بأنه لن يسمح بخطوات انفرادية على الساحة العالمية لا تراعي رأي بلاده ومصالحها. إنها مسألة كرامة شخصية، كرامة روسيا.

    بعيداً من هذه الرغبات، الروسية وغير الروسية، يدرك الجميع أن الرئيس الأسد لم يبد حتى الآن أية مرونة حيال احتمال خروجه. «خسئوا»، قال للمنادين برحيله. ومثله المعارضة، سواء مثلها «المجلس الوطني» أو هيئات أخرى، لا تبدي أي قبول بتسوية تبقي الأسد وبعض رموز نظامه وإن لفترة محددة، سواء نهاية ولاية الرئيس بعد عامين أو أقل من ذلك. لا يستطيع كيان سياسي ناطق باسم المعارضة أن يخطو خطوة في هذا الاتجاه. ترفع عنه الجموع التي تصارع منذ أحد عشر شهراً شرعية التحدث باسمها. هنا المأزق: تمسك النظام بالبقاء أياً كانت التداعيات، وتمسك الناس برحيله ورموزه مهما طال الزمن وأياً كانت التضحيات.

    من هنا هذه الحملة العسكرية الشرسة لكسر إرادة الناس الذين باتوا يتقدمون على الأرض، في حين يبدو «عسكر النظام» يستنفد قواه وينهكه الانتقال من جبهة إلى جبهة، ومن مدينة إلى أخرى. وتتفاقم الأزمة الاقتصادية والمالية التي تهدد بانهيار ليس بعيداً مهما كابر أركان النظام على الطريقة الإيرانية. ومن هنا انتقال «ثورة الداخل» إلى شعار «العين بالعين والسن بالسن»، وترجمته في «جمعة حق الدفاع عن النفس». أي أن المتظاهرين ردوا سريعاً على إعلان النظام عبر وزير خارجيته وليد المعلم أن «الحل الأمني مطلب جماهيري». لاقوه إلى منتصف الطريق: عسكرة الحراك... إذا لم يكن هناك سبيل آخر!

    تريد موسكو ربما من وراء تمسكها برفض المطالبة برحيل الرئيس، أن تطمئنه تمهيداً لدفعه إلى القبول بتسوية ما إذا قدر للمشتغلين بها أن ينجحوا. وتتمسك به أيضاً لطمأنة إيران التي يروقها أن تقف خلف الستارة هذه الأيام وهي تشاهد الروس يخوضون معركة هي معركتها بالأصل، وجزء من المواجهة الواسعة لاحتوائها والحد من نفوذها. تريد موسكو ما يضمن عدم سقوط البلاد في حرب أهلية تطيح في ما تطيح مصالحها ودورها، ولن تكون الغلبة فيها أخيراً لفريق الرئيس... اما تمسك طهران بالنظام فعقدة كبرى آخرى وورقة في صراعها الاقليمي والدولي.

    تعرف روسيا كما تعرف أميركا أن سورية كانت أيام حافظ الأسد حليفاً للاتحاد السوفياتي، لكنها لم تتوانَ يوماً عن تقديم الخدمات التي كانت واشنطن تطلبها، وهو ما كان يغيظ موسكو أحياناً. وكانت سورية على علاقة متينة مع إيران لكنها لم تشعر «أشقاءها» العرب، خصوصاً السعودية ودول الخليج بأنها تضحي بهم في سبيل هذه العلاقة. كانت تتعامل مع الجمهورية الإسلامية على أساس أنها سند في مواجهة الضغوط... وفي الوقت عينه رصيد تلجأ إليه في تعاملها مع بعض متطلبات المجتمع الدولي وحاجاته. كانت تشعر جميع اللاعبين في المنطقة بأنها حاجة لا يمكن الاستغناء عنها في معظم ملفات الإقليم. لكن تحولها مع بدء ولاية الأسد الابن حليفاً لصيقاً لإيران لا يملك ما كان للعهد السابق من حرية تحرك جعل أطرافاً كثيرين عرباً ودوليين يعتبرون أن النظام انتهت وظيفته. لم يعد وسيطاً أو باباً للحديث مع «حزب الله»، أو «حماس». لم يعد أداة لإزعاج بغداد، كما كانت حاله أيام صدام. الوظيفة التي أداها النظام على مر السنين انتهت صلاحيتها، بعدما كاد ان يتحول ورقة في يد إيران.

    إنها معركة من أجل تحديد الدور المقبل لسورية. ويعي جميع المعنيين بالحوار المتعثر أن سقوطها في حرب أهلية ليس هو الحل أو الباب الذي لا بد من ولوجه. الحرب تستدعي أطرافاً كثيرين إلى التدخل بالمال والسلاح والرجال. تماماً كما حصل في لبنان والعراق. والأجواء الإقليمية المشحونة بتوتر مذهبي سنّي - شيعي، لن تبخل في توفير كل الدعم المطلوب لهذا الطرف أو ذاك. والسؤال هل الهدف هو أن تكون سورية الساحة البديلة من المواجهة الكبرى المؤجلة بين إيران و «الممانعين» من جهة، والولايات المتحدة وشركائها من جهة أخرى؟ وماذا عن المنتشرين في الساحات والميادين؟ هل استسلموا لاستحالة استنباط تسوية لا تسقطهم في المحظور وسلموا القياد للجامعة أو الغرب أو روسيا؟ إلى متى يصمد المتصارعون في الداخل، والخارج وعلى رأسهم موسكو، إذا واصلت آلة القتل فظاعاتها كما يحصل هذه الأيام؟

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

تعليقات

موسكو في حساباتها السورية... والروسية

مع احترامي للتحليل فإنه يتجاهل أو يقلل من دور أهم لاعب في هذه القضية وهو المنتفضين والثوار في سوريا
ويعطي حجما كبيرا لقرار مجلس الامن الذي فعليا ولو حصل فلن يكون له انعكاس مباشر وفوري على الارض
القوى الدولية سعيدة بعناد روسيا في الموضوع السوري فعملية شيطنة روسيا عربيا واسلاميا مكسب استراتيجي للغرب والولايات المتحدة وإظهارها بمظهر الداعم لنظام قمعي طائفي (للاسف) يخدم الغرب وروسيا، وهذا على ما يبدو ما لم تفهمه روسيا بعد
وبالنهاية بعد 11 شهرا بات على كل من الطرفين ان يختاروا الحسم بغض النظر عن مواقف هنا وأخرى هناك

حسابات البائع الفاشل

روسيا أضخم بلد في العالم مساحة وأخطاءً, ففي المساحة خسرت أطرافها الغربية الجنوبية فانتهى إتحادها السوفييتي ورحلت عنها كتلتها الأوروبية الشرقية, وفي الأخطاء لاتخرج روسيا عن دور البائع الخاسر الذي يرفع الصوت عاليا أولا وبأعلى ثمن ,وسرعان مايخفت الصوت وترضى بأقل ثمن نهاية, وغالبا مايكون الثمن خادعا, لأن المشتري على الدوام هو الغرب, وعندما يكون الغرب متأمركا - متصهينا فإن كل صفقة شراء فيها خداع.
في زمن الإتحاد السوفييتي كان الروس يساعدون حليفهم الخارجي على امتصاص الضربة الغربية الصهيونية ليخسر البلد ويبقى النظام, فهذا ما فعله الروس معنا نحن العرب طوال حروبنا الخاسرة مع إسرائيل, وفي زمن روسيا صار الروس مع النظام الحليف دون بلده, فتنتهي كل صفقة للروس مع الغرب بترك النظام الحليف يتهاوى والخروج من البلد كالخروج من المولد بلا حمص.

أيمن الدالاتي _ الوطن العربي

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية