أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • أضعف الإيمان - أوقفوا هجرة الطبيب السعودي
    الثلاثاء, 31 يناير 2012
    داود الشريان

    رَفَع الكادر الطبي الجديد، للممارسين الصحيين السعوديين، رواتب العاملين في مستشفيات وزارة الصحة، وجعل مستشفياتها جاذبة للكفاءات السعودية، لكنه خلق مشكلة أساسية، وإن شئت خطيرة، على مستوى نوعية الخدمات الطبية في البلد. وهو جمّد رواتب نصف الممارسين الصحيين في المستشفيات التخصصية، وساوى بين جراح عام، وآخر متخصص في زراعة الأعضاء وعلاج السرطان، وقتل رغبة الطبيب السعودي في التخصصات النادرة.

    الكادر الجديد يهدد برحيل الأطباء السعوديين المميزين، الى دول مجاورة، حيث تصل رواتبهم في الدول الأخرى الخليجية الى أكثر من ثلاثة اضعاف ما يحصلون عليه في بلدهم، ناهيك عن بَدَلات هائلة تصل الى مرحلة الترف. وخلال الأشهر الستة الماضية هاجر ١٠ أطباء من أفضل الخبرات، للعمل في دول خليجية والباقون يحزمون أمتعتهم، وهناك عشرات المبتعثين الى مستشفيات تخصصية في اميركا، سيفقدهم البلد، لأنهم لن يعودوا، بسبب تجميد ترقياتهم، وخفض رواتبهم، فضلاً عن ان السعودية ستصبح خلال السنوات المقبلة بلداً مستورداً للخبرات الأجنبية في شكل دائم وبمبالغ ضخمة جداً.

    لا شك في ان هذا النظام فرَّق بين الطبيب السعودي والطبيب الأجنبي، وعلى نحو غير عادل، ينطوي على تمييزٍ غير مبرر أو مفهوم، وترفضه القوانين الدولية. فالأجنبي، بات يحصل على أربعة أضعاف راتب الطبيب السعودي، رغم أنهما في التخصص ذاته، فجراح زراعة كبد أجنبي راتبه ٢٥٠ ألف ريال، وزميله السعودي الذي يفوقه قدرة وخبرة، يحصل على 60 ألف ريال. بعد هذا الظلم، كيف يمكن إقناع الطبيب السعودي بالبقاء في بلده، وهو يرى ان جنسيته اصبحت وسيلة لغمط حقه، وتطفيشه من بلده.

    الأكيد ان الكادر الطبي الجديد سيقضي على مستشفيات تخصصية جبارة مثل «مستشفى الملك فيصل التخصصي»، و «الحرس الوطني»، و «قوى الأمن»، والمستشفيات العسكرية التي حققت إنجازات عالمية، بفضل أطباء سعوديين خلاّقين، وأنفقت عليها الدولة عشرات البلايين... فضلاً عن ان هذا الكادر سيزيد طوابير المرضى في المستشفيات التخصصية الحكومية، والإصرار عليه سيجعل المملكة تتنازل طوعاً عن خبرات وطنية يصعب تعويضها، وتتخلى عن مكانتها الطبية التي اصبحت الأهم في دول العالم الثالث. فَمَن يمنع هذه الكارثة الطبية، مَنْ يتدخل لوقف هجرة الطبيب السعودي؟

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

تعليقات

أضعف الإيمان - القضاء على الفساد وإبعاد الخائنين الحساد

شكرا أستاذ داوود على تبنيك لقضية الكادر "الموحد=الكدر" فهذه كتابتك الثانية في نفس الزاوية وتطرقت له مرارا في قنوات إعلامية أخرى عسى أن تجد أذنا صاغية ومسؤولا مخلصا يُنقذ القطاع الصحي قبل الكارثة فيُقيل ويحاسب الحُساد والأفاكين الذين زوروا المحاضر وأخفوا الحقائق لمآرب ...شخصية. وما ذكرتَه غيض من فيض من الفساد المستشري في الوزارة وفي التخصصي و "تقديس" الأجنبي ومحاربة أبناء البلد المخلصين والمبدعين حتى أنك لتشك أن جزءا من رواتب هؤلاء الأجانب ومميزاتهم الفلكية تذهب لبعض المنتفعين من الفساد
كان بإمكان الربيعة ومن معه رفع مميزات الكوادر السعودية لتساوي -على الأقل- الكوادر الغربية كل في قطاعه!! فأين مبدأ العدل والمساواة الذي يرددونه دائما من هذا التفاوت المخزي؟ بل أين العدل من وجود كادرين مختلفين للسعوديين في الوزارة بل في نفس المستشفى؟
وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون وأرجو أن تكونوا شفافين

أضعف الإيمان - أوقفوا هجرة الطبيب السعودي

أشكر الاستاذ داوود جزيل الشكر على هذا المقال المُنصف بالرغم من أنه غيّب الممرضة والممرض السعودي في مقاله سهواً إن شاء الله ، كوني من ضمن المتضررين من تطبيق هذا الكادر حيث من تبعاته سيجمد راتبي إلى عشرات السنين وستُلغى العلاوة السنوية ومعها بدل السكن والمواصلات ! ، أقول للوزراء المعنيين اتقوا الله فيما تقررون وحسنوا من مستوى مستشفيات الوزارة ، ارفعوا رواتب موظفي الوزارة بدلا من خسف رواتب موظفي المستشفيات التخصصية والمرجعية ، طوروا المستشفيات الحكومية لتصبح في مصاف المستشفيات المرجعية هكذا ستتحقق المساواة . أيضاً من غير العدل اتخاذ معيار واحد لتطبيق المساواة كالمؤهل العلمي ونوع التخصص وترك باقي المعايير ! فمن يعمل في مستشفى كالحرس الوطني بالرياض حيث بيئة عمل احترافية وضغط كبير وساعات عمل طويلة والزامنا باتباع معايير جودة دولية ليس كمن يعمل في مستشفى حكومي آخر بضغط عمل أقل وجودة أقل فأين المساواة هنا !!! ثم من يقبل بأن يُجمّد راتبه ويعمل بدون علاوة سنوية ويرى زميله الأجنبي يحصل عليها .. !
أختصر فكرتي وأقول هذا الكادر وأدَ الصحة السعودية وهي في مهدها ولسان حالها يقول " بأي ذنبٍ قُتلت ؟ "

أضعف الإيمان - أوقفوا هجرة الطبيب السعودي

هل مستوى مستشفيات وزارة الصحه كالشميسي والايمان وسلمان واليمامه في نفس مستوى مركز الامير سلطان لمعالجة امراض وجراحة القلب للقوات المسلحه والتخصصي والحرس؟؟؟؟؟؟؟هذا الكادر سوف يعجل برحيل الاطباء والممارسين الصحيين المميزون الى المستشفيات القطاع الخاص والدول المجاوره...شكرت اخ داوود

أضعف الإيمان - أوقفوا هجرة الطبيب السعودي

كلامك صحيح يا كاتبنا الراقي وان لم تقف هجرة الأطباء هاجرنا معهم

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية