أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • أضعف الإيمان - تصريحات أميركية متناقضة
    الاربعاء, 01 فبراير 2012
    داود الشريان

    وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا قال في حديث الى شبكة «سي بي أس»: «ثمة إجماع على أن الإيرانيين إذا قرروا (صنع سلاح ذري)، سيحتاجون على الأرجح الى نحو سنة للتمكّن من إنتاج قنبلة، ثم سنة أو اثنتين لتركيبها على منصة إطلاق». وأضاف: «إذا واصلوا (نشاطهم) وحصلنا على معلومات استخباراتية (تثبت) أنهم يطورون سلاحاً نووياً، سنتخذ كل التدابير اللازمة، لوقف ذلك». وسُئل هل يشمل ذلك هجوماً عسكرياً، فأجاب: «كل الاحتمالات وارد، إذا وجب علينا القيام بذلك، سنفعل».

    كلام الأميركيين عن نية إيران صنع «سلاح ذري»، فزّاعة يروّجون لها بتضارب التصريحات وتناقضها. ساعة يقولون «نعتبر وبثقة عالية أن طهران أوقفت برنامجها للأسلحة النووية في خريف 2003»، وتارة يعلنون ان «الوحدات العسكرية الإيرانية تعمل بتوجيه من الحكومة لتطوير أسلحة نووية»، ويتراجعون قائلين: «ولكن لا نعرف هل تنوي حالياً أن تطور أسلحة نووية»... فضلاً عن ان التقرير الأخير للاستخبارات الأميركية، يتناقض مع كلام وزير الدفاع، ويشير الى ان «كل الوكالات تقدّر عدم الوصول الى هذه القدرات حتى ما بعد العام 2015». ويختم التقرير: «تقويمنا وبثقة عالية أن إيران تمتلك القدرات العلمية والتقنية والصناعية الفعلية لإنتاج أسلحة نووية، في حال قررت القيام بذلك».‏

    لا شك في أن واشنطن ليست جدّية في توجهاتها لمنع إيران من امتلاك سلاح ذري، وهي تستخدم هذه القضية لإبقاء حال الاستنفار في المنطقة، وتدرك ان إيران ماضية في تصنيع «القنبلة الذرية». وأما التصريحات الأميركية المبرمجة والغامضة، والمتناقضة فهي مجرد حملة إعلامية لتغطية حدوث مفاجأة غير سارة. والقول ان السلاح النووي الإيراني يهدد إسرائيل، والمصالح الأميركية، كذبة كبيرة، ومنذ العام 1979 لم تقدِم إيران على أي عمل يناقض هذا الاستنتاج، وامتلاكها سلاحاً نووياً، سيسوغ واقع امتلاك الدولة العبرية قنابل ذرية. والمتأمل للعلاقة المتنامية بين أضلاع مثلث «تل ابيب – طهران – انقرة»، وتفتيت دول عربية، وإذكاء النزعة المذهبية لدى العرب، يستطيع ان يتكهّن بنهاية التصريحات الأميركية المضلّلة، ومستقبل المنطقة المفزع.

    الأكيد ان الثقة بالتصريحات الأميركية المتناقضة، حول امتلاك إيران سلاحاً نووياً، مضيعة للوقت. ستمتلك هذا السلاح خلال وقت قصير، والانتظار لن يمنع الكارثة، فضلاً عن انه لا يتيح الخروج منها.

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

تعليقات

روسيا وايران والصين ،،،في العسل نايمين،،،ومش مصدقين،،، الفتح المبين،،،بعد حين

النظام ساقط ساقط وما هي الا ايام حتى نسعد بسقوطه كما سعدنا بسقوط نظام القذافي المجنون
فكلا النظامين مجنون وهذا الجنون هو الذي يدفع للسقوط في الهاويه وليس التعقل
لو كان نظاما متعقلا او عقلانيا واقعيا لما حدث الذي حدث
وهاي هي الرستن اصبحت مدينه محرره بالكامل وبعض مناطق ريف دمشق وحمص التي تشهد اعنف المعارك في بابا عمرو تعتبر محرره يسيطر عليها الجيش السوري الحر.
والغريب ان بعض رموز الطائفه والنظام ادركوا السقوط المحتوم فقاموا ببيع ممتلاكاتهم وشركاتهم واملاكهم بأثمان بخسه وهربوا الى دول مجاوره بينما روسيا والصين وايران يعيشون في العسل .

تصريحات أميركية متناقضة لأزمة افتراضية

طبعا أمريكا ليست صادقة أبدا, فهي تختلق كل الأزمة في منطقتنا ثم تجيرها لحساباتها الغير معلنة, وتديرها في العلن دون حلها ,لأن الأزمة أصلا غير حقيقية.
أما إيران فلا شك أنها ما زالت بعيدة عن امتلاك السلاح النووي, حتى أنها ليست بصدد الوصول لصنع القنبلة النووية , وهي في كل الأحوال لن تشكل (حتى لوأرادت) هذا الخطر الكبير والمهول على جيرانها أو على السلام والأمن الدوليين, لكنها أمريكا وإسرائيل ومن ورائهما الغرب, وماعلى التابعين إلا التصديق والعيش بأجواء القلق والتوتر إلى غير نهاية على المدى المنظور, وطبعا مع هدر المال على استعدادات دفاعية لا داع لها.

أيمن الدالاتي _ الوطن العربي

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية