أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • تلويح إسرائيلي متواصل بالحرب... ولكن هل تنجح تل أبيب في مهاجمة إيران؟
    الأحد, 05 فبراير 2012
    القدس المحتلة - أمال شحادة

    لا يترك المسؤولون العسكريون والسياسيون الاسرائيليون مناسبة من دون إطلاق تهديدات عسكرية بحجة الخطر على اسرائيل وعلى وجودها. ويجمع المسؤولون في أحاديثهم على ان هذا الخطر قادم من ايران وسورية ولبنان وغزة مجتمعين وان لا جبهة من هذه الجبهات الاربع منفصلة عن غيرها سوى في الجغرافيا. وفي مؤتمر «هرتسيليا»، الذي عقد على مدار يومين وناقش «الأمن القومي الإسرائيلي» وصلت التهديدات وحملة استعراض القوى الى ذروتها. وعلى رغم ان المسؤولين في اسرائيل يدركون حقيقة القدرات العسكرية للجيش الاسرائيلي ولديهم التفاصيل الدقيقة لتقارير مراقب الدولة ولجان تحقيق في الاخفاقات العسكرية، التي تتحدث بوضوح عن محدودية القدرات الاستخبارية والهجومية والدفاعية لاسرائيل لم يتوان احدهم عن استغلال المؤتمر لشن حملة تهديد غير مسبوقة، بخاصة تجاه ايران ولبنان.

    والسؤال الذي يطرح هنا هو ما الذي يدفع بنائب رئيس الحكومة ووزير الشؤون الاستراتيجية، موشيه يعالون، الى الاعلان عن ان بلاده قادرة على ضرب كل منشأة نووية ايرانية بقوله: «لا يوجد في العالم أي هدف تم تشييده من قبل الإنسان لا يمكن إصابته. وكل من يعتقد بأن المنشآت النووية في ايران المدفونة في عمق الارض محمية فمن المحبذ أن يعيد النظر في تصوره هذا». قيل ذلك في مؤتمر هرتسيليا بعد يومين من حملة لجنرالات اسرائيليين دعوا فيها الى توجيه ضربة ضد ايران مع عرض خرائط تتحدث عن سبع وعشرين منشأة نووية تضعها اسرائيل في قائمة اهدافها. ولم يكتف يعالون بهذا الاستعراض، بل راح يتحدث عن تنسيق اميركي - اسرائيلي، في مواجهة الخطر الايراني الذي يهدد الجميع.

    تحليل يعالون ليس يتيماً

    وكشف عن سر التحول في الموقف الأميركي من ضرب ايران، فقال إن: «الإنفجار الذي وقع في منشأة للصواريخ قرب طهران في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي دمر منشأة كانت معدة لإنتاج صواريخ مداها عشرة آلاف كيلومتر كانت ستشكل تهديداً للولايات المتحدة».

    حديث يعالون هذا يظهر ان أصحاب القرار باتوا على يقين بأن المعركة محسومة لصالح اسرائيل وبأن السيناريو الذي يتوقعونه سيؤدي الى حرب شاملة على مختلف الجبهات وهو سيناريو استكملت اسرائيل استعدادها له.

    تحليل يعالون لم يكن يتيماً. فرئيس اركان الجيش، بيني غانتس ورئيس هيئة الاستخبارات العسكرية، افيف كوخافي، نافساه في استعراض القوى. وكوخافي، أطلق تهديده مباشرة لايران ولبنان. ولم ينس تأكيد النهج الاسرائيلي التقليدي بأظهار «اسرائيل ضحية للعدوان». واستعرض معطيات لم تنشر من قبل: 200 الف صاروخ في ايران ولبنان وسورية وغزة موجهة على اسرائيل فيما طهران تكثف جهودها للحصول على قنبلة نووية وباتت تملك نحو مئة كليوغرام من اليورانيوم المخصب تكفي لانتاج اربع قنابل نووية». تهديد كوخافي تصاعد تجاه لبنان فراح يتحدث عن ان الخطر المحدق باسرائيل يتزايد وبان معظم الصواريخ وضعت في مخازن في مناطق مأهولة بالسكان في محاولة لمنع الجيش الاسرائيلي من الوصول اليها».

    وأضاف: «معظم الصواريخ تصل الى مدى اربعين كيلومتراً وهناك صواريخ يصل مداها الى آلاف الكيلومترات وتهدد سكان كل بلدة في الدولة العبرية ورؤوس هذه الصواريخ تحمل كميات كبيرة من المتفجرات التي لم يسبق وان استخدمت في الحروب السابقة».

    ووفق تقرير كشف عنه رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، فإن المعلومات الاستخبارية المزعومة في اسرائيل تدعي ان في غزة عشرة آلاف صاروخ، بينها صواريخ متطورة وصواريخ كتف مضادة للطائرات وأخرى للمدرعات، وهذه بحسب الاسرائيليين، ترسانة تهدد امن الجنوب ولا يمكن لاسرائيل السماح بتعزيزها». وعدم السماح بتعزيزها يعني دعم قرار توجيه ضربة عسكرية ضد غزة، الذي يحظى حالياً بدعم عسكري وأمني وسياسي اكبر بعد استئناف اطلاق الصواريخ، الخميس الماضي، على جنوب اسرائيل بعد هدوء دام اكثر من شهر.

    بعد ايام من حديث نتانياهو أبدت قيادة الجيش قلقها من القدرة على حماية سكان الجنوب في حال تصعيد عسكري مع «حماس»، وكان الجواب المبدئي ان لا حماية كاملة. فقد شهدت بلدات الجنوب مؤخراً احتجاجات واضرابات لعدم توافر الملاجئ وسقوط ثمانية صواريخ خلال يوم واحد، الاسبوع الماضي، دليل كاف على ان منظومة القبة الحديد غير قادرة على الحماية. والمعطيات حول هذه المنظومة تشير الى انه من 77 صاروخاً اطلقت بعد نصب القبة الحديد اسقطت المنظومة اربعة واربعين صاروخاً فقط. وفي التقرير ان عدد الاسرائيليين الذين يفتقدون الى الحماية في مدينة بئر السبع، هو 58 الفاً و87 من بين 264 ملجأ في المدينة بحاجة إلى ترميم و67 من أصل 82 مدرسة تحتاج إلى تسعة الاف متر مربع حماية لها و 60 من أصل 208 روضة أطفال تحتاج إلى مئة وثمانين متراً مربعاً من الحماية.

    وقد اعترف مسؤول عسكري خلال التعليق على هذا التقرير ان التحصينات في بلدات محيط غزة، لا تتعدى حماية الإسعافات الأولية.

    اما صفارات الانذار فتعاني خللاً، وعدد كبير من السكان لا يسمعونها». هذه التقارير تعكس جانباً من فشل القدرات الدفاعية التي يتفاخر بها الاسرائيليون.

    كريات شمونة ونهاريا ومعظم بلدات الشمال تعاني من نقص كبير بالملاجئ ومن وسائل الحماية وقد سبق ان اعلن هناك عن اضرابات احتجاجاً على ذلك فيما بثت القنوات التلفزيونية الاسرائيلية تقارير تعكس النقص الخطير في الملاجئ والاستعدادات لحدوث أي طارئ.

    مثل هذه التقارير في مقابل ما اعلن عنه كوخافي وغانتس يثير خوفاً كبيراً لدى الاسرائيليين الذين لا يترددون في التعبير عن عدم ثقتهم بما يعلن من استعراض قوة. ولا يخفي هؤلاء قلقهم من مدى القدرة على مواجهة الصواريخ المتطورة لدى الطرف الآخر، بخاصة صواريخ الكتف المضادة للطائرات والمضادة للمدرعات. ويحاول الاسرائيليون في هذه الاثناء ادخال تحسينات الى مدرعاتهم وطائراتهم في محاولة للتخفيف من خطر هذه الصواريخ على سلاح الجو الاسرائيلي في حال وقوع مواجهات.

    أما الاستخبارات العسكرية، فخصص كوخافي قسماً من كلمته في مؤتمر «هرتسيليا» للمفاخرة بها. وحاول اظهار قدرات خارقة للجهاز ومعرفته لأدق التفاصيل في الطرف الآخر، بخاصة في ادعائه وجود منظومة صواريخ موجهة على اسرائيل في بيت من كل عشرة بيوت في جنوب لبنان!

    استعراض قوة

    عند الحديث عن ايران فإن الحماية من الصواريخ الكيماوية وغير التقليدية تتصدر قلق الاسرائيليين والتقارير تشير، بما لا يقبل التأويل الى ان اسرائيل غير قادرة على حماية نفسها من الصواريخ الكيماوية. خمسة وخمسين في المئة من الاسرائيليين فقط يملكون اقنعة واقية. والمتوقع ان تفقد معظم هذه الاقنعة فعاليتها السنة المقبلة. واعترف مسؤولون في الجبهة الداخلية ان تزويد جميع الاسرائيليين بالاقنعة يستغرق عامين على الاقل، ويشدد هؤلاء على ضرورة اضافة الموازنة التي يطالب بها الجيش لضمان استعداداته العسكرية والمدنية وإلا ستتوقف عملية صناعة وتوزيع الكمامات.

    التحذيرات المتصاعدة من ضربة عسكرية على ايران ليست صدفة. اذ ان الحديث عن قدرة اسرائيل على ضرب كل منشأة ايرانية، كما زعم يعالون في مؤتمر «هرتسيليا» وسبقه آخرون، هو استعراض قوة من دون رصيد، اذ ان التقارير والابحاث والتحذيرات تؤكد ان ضربة عسكرية لايران ستلحق ضرراً بالغاً باسرائيل. اما من ناحية الهجوم فان الكشف عن عدم قدرة القنابل الذكية، التي حصلت عليها اسرائيل من الولايات المتحدة، على القيام بمهمتها بتفجير الهدف في مخازن في عمق الارض، يعرقل جانباً من المهمة المفترض ان توضع على رأس اولويات نشاط سلاح الجو الاسرائيلي. والخطر من هذه القنبلة لا يقتصر على هذا الجانب بل ان استخدامها يشكل خطراً على طاقم الطائرة التي ستحمل هذه القنابل، اذ ان الاحتمال الاكبر ان تنفجر قبل الوصول الى الهدف.
    /> وفي تقارير اخرى يحسم خبراء وعسكريون سابقون ان اسرائيل غير قادرة على القضاء على المشروع النووي الايراني، وقد اطلع يعالون وكوخافي وغانتس على الكتاب الاخير حول نشاط «موساد» للمؤرخ ميخائيل بار زوهر والكاتب نيسم مشعال. فقد استنتج الكاتبان من تقارير استخبارية اجنبية واستناداً الى خبراء امنيين غربيين وتقارير حول القدرات الاسرائيلية، ان سلاح الجو الاسرائيلي غير قادر على تدمير المفاعل النووي الايراني. وجاء في الكتاب: «العملية العسكرية ستؤدي إلى تأجيل القنبلة النووية الإيرانية لسنوات، ولكن في المقابل، فإن رد الفعل الإيراني سيكون قاسياً للغاية، بمساعدة «حماس» و «حزب الله»، وهو امر يحتم على صناع القرار عند اتخاذ القرار المصيري، الذي لم تشهده الدولة العبرية منذ العام 1948، ان يعلموا أن اسرائيل غير قادرة على تدمير البرنامج النووي الإيراني».

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

تعليقات

تلويح إسرائيلي متواصل بالحرب... ولكن هل تنجح تل أبيب في مهاجمة إيران؟

اسرائيل؛ قادرة على دك كل المفاعلات النووية الايرانيه... وهذا بالفهم العسكري الضرب عن بعد عبر صواريخ عابره قادره على الوصول الى الهدف ...او عبر طيران يتزود بالوقود والتحليق عبر دول ( صديقه ) لها ... او بضرب الموقعه من خلال قاذفات الb52 من على ارتفاعات شاهقه ومن مسافات طويله .... كل هذا ممكن
لكن ما هو الرد الايراني .... فايران لها قدرة صاروخيه على عبور الاجواء وقصف اسرائيل وما احتوت من درع صاروخي ... وهنا يكمن السوال الاهم :
هل اسرائيل قادره على حرب تعصف بمدنها ومواقعها الحساسه وموانئها وايضا مفاعلاها النووي والذي هو ايضا تحت مرمى القذائف الصاروخيه الايرانيه العابره ...
وايضا تلك القذائف وما احتوت من فضلات نوويه او من مواد نوويه ( حسب تقديرات بعض الاطراف من ان ايران تمتلك فعلا ) او من مواد كيماويه او بيولوجيه ... فايران وقتها ستكون في حل من كل القيم الاخلاقيه عندما تضرب مواقعها النوويه

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية