أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • عابر حياة - مصر يتحلل نسيجها
    الأحد, 05 فبراير 2012
    ثريا الشهري

    تراخت قدرة الدولة المصرية في فرض هيبتها، ولن نقسو ونقول فقدتها، ومع هذا التراخي المشهود دخلت الدولة في حالة من الفوضى الأمنية والفكرية، دع عنك بقية الحالات. وإليك المشهد الثقافي وحده تأمله بروية ثم اخرج علينا بأسماء نخبته، ولا أقول إلا رحم الله نخبة 1919 و1952، فحتى الاختلاف حينها كان له رجاله بمنطقه واحترامه، فكيف نجح أرباب الفكر الحاضر في تقديم أنفسهم كهوية جامعة وموحِّدة لمواطنيهم؟ أم يكون التأجيج وتراشق الاتهامات والشتائم من ضمن المشروع الثقافي المصري؟ ثم ماذا بعد أن جرَّأتم الغوغاء والدهماء وضعاف النفوس والعقول على التمرد والانفلات؟ أم أنكم فوجئتم بالغول وكنتم تظنونه الحمامة؟ فيا له من تقدير، ومن نظرة شمولية واعية ومدروسة!! لا للظلم وللفساد وامتهان الكرامة، ولكن أن تفكر بسذاجة فجّة في التصحيح فتحصره في صندوق انتخاب، وأنك بذلك ستحلها وتكون المصري الديموقراطي، فهذان التسطيح والاختزال يتحمل مسؤوليتهما كل من شجع عليهما مستغلاً أحلام البسطاء.

    يقول عبدالإله بلقزيز في جلسة من جلسات مؤتمر الفكر العربي بثتها قناة «العربية»، إن الديموقراطية لا يمكن أن تقوم إلا في ظل حرية الإرادة، ولا يكون الإنسان حراً في إرادته إن كان جاهلاً وجائعاً. الديموقراطية لها شروطها الثقافية والاجتماعية والسياسية قبل الاحتكام إلى صندوق الاقتراع، فهل اتفقت مجتمعاتنا على قاعدة مشتركة ناضجة تنطلق منها نحو الديموقراطية؟ ففي الغرب مثلاً (والكلام لا يزال لبلقزيز)، كانت البداية بالإصلاح الديني الذي مهد للديموقراطية، ثم لحقته الثورة الصناعية ومنها إلى الثورة الثقافية في عصر الأنوار. فماذا حل بالإصلاح الديني الذي بدأه الأفغاني ومحمد عبده في القرن الـ19؟ إن اهتديت إلى الجواب فيمكنك أن تخمِّن طُولَ الطريق أمامَ مجتمعك كي يصل إلى الديموقراطية التي لا يعرف عن شروطها اليوم أكثر من صندوق انتخاب.

    والسؤال المؤلم: ما استراتيجيتك للملمة الفوضى في كل مكان؟ فليس بعد نهب المصارف في وضح النهار فوضى ودمار، أم أن اقتصاد البلد وسمعته لن يتأثرا بحكومة لم توفق حتى في حماية نقدها وودائعها. هيّا فكر معي كيف بإمكانك أن تُرِجع هؤلاء الجانحين إلى حيث أتوا؟ كيف ستقنعهم بهيبتك ورموزك؟ أيكون بالحديد والنار مرة أخرى؟ ومن المفارقة أنك لن تعدم مؤيديك، ومن رحم الخوف والرعب يلتزم الشعب بخنوعه وبـ «أقبية» اعتقاله، ويمضي الزمن ويستبد المستبدون أكثر، ويموت الفقراء أكثر، ثم تأتي الثورة فتجذب الشعب بإغراء الخلاص، فيخرجون من تحت الأرض ويحطمون ما في طريقهم، في دائرة جهنمية تخمد حيناً، لتعود وتثور وتحرق أحياناً.

    فكيف السبيل إلى الخروج وقد سئمنا قراءة الحلول ذاتها وما ألفناه من النظريات وأصحاب النظريات؟ فلو كان الفهم في متناول الكل، فمن أين نزل علينا الجهل؟ فسواء كانت القصة فلولاً أو مؤامرة عسكر أو لهواً خفياً أو «مش» خفي، فكل هؤلاء لم يأتوا من الواق واق، ولكن من شُبرا والصعيد والسويس ومحافظات مصر بشوارعها بأحيائها بعشوائياتها، فيكفي إنكاراً وتعطيلاً، فرواية الإنكار التي يصدقها المصريون لا تبشّر بوضع آمن ولا آتٍ، فهل دُفع وارتشى كل جمهور المدرجات الهائج الذي رأينا؟ ثم أليست هناك شعوب ثارت على أنظمتها أيضاً، شعوب تُقاسِمنا الحياة والمعاناة، فالناس هم الناس بحاجات وأولويات، ولكن الفرق تاريخياً أنها شعوب اتخذت لنفسها من نظم السياسة والاقتصاد والاجتماع والأمن، ومن مناهج البحث والتفكير ما أصلح حالها وقوّم بعضاً من اعوجاجها، أمّا البعض الآخر فكفل القانون ردعه وإصلاحه. هذه الشعوب بعد أن ثارت أجمعت على الانتقال والتطور، وإلّا فما جدوى الانتفاضات إن كانت ستفضي دائماً إلى تأزّم أكبر؟ وما ينطبق على مصر ينسحب على غيرها. كتب غوته إلى صديقه: «دعني أشعر بشيء لم أحسُّه من قبل، وأفكر في شيء لم أعهد التفكير فيه، أمّا وضع الضجيج والعجيج مكان التأثر والانفعال فلسنا في حاجة إليه الآن». ولو صدق المصري في حبه ووفائه وغنائه لترابه لما هان عليه القاع الذي جره إليه، فإن كان وطنياً بحق فليبدأ أقلها بنفسه.

    [email protected]

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية