أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • تشاؤم في إيران تحت وطأة العقوبات وصالحي يرى خلافات أقل مع الوكالة الذرية
    الثلاثاء, 07 فبراير 2012

    طهران – أ ب، رويترز – أوردت وكالة «رويترز» تقريراً من طهران، أفاد بصعوبات متفاقمة يواجهها الايرانيون يومياً لتحصيل قوتهم، وسط مناخ من التشاؤم بالمستقبل، بعد تشديد العقوبات على البلاد بسبب برنامجها النووي.

    وقال حسن شرافي، وهو بائع خضراوات: «الأسعار ترتفع يومياً، والحياة باهظة. يمكنني شراء الدجاج أو اللحم، مرة واحدة في الشهر، بعدما اعتدت شراءه مرتين أسبوعياً». وأضاف حسن، وهو والد لأربعة أطفال في مدينة أصفهان: «أودّ أحياناً أن أقتل نفسي. أشعر بيأس، إذ لا أجني ما يكفي لإطعام أطفالي».

    أما بهناز، طالب الرياضيات في مدينة رشت، فقال: «فقد والدي وظيفته، إذ إن المصنع الذي عمل فيه طيلة 30 سنة، أغلق الشهر الماضي. أنا متشائم جداً. لماذا يحدث ذلك لنا؟». وأضاف: «لا أعرف هل ترتفع الأسعار، بسبب العقوبات. الشيء الوحيد الذي أعرفه هو أن حياتنا دُمّرت. لا أمل لديّ بالمستقبل».

    في مدينة مشهد، ينتظر همات غربان عملاً في قطاع البناء، بعد إغلاق متجر لبيع الفاكهة كان يعمل فيه، بسبب ارتفاع الإيجار وأسعار السلع. ويقول: «لم أجن شيئاً اليوم، وأحيانا أبقى 3 أو 4 أيام من دون عمل. كيف أساند عائلتي التي ستصبح قريباً بلا مأوى؟».

    وأعربت روخساره شرف الإسلام عن قلقها من حدوث «مشاكل في العثور على سلع أساسية وأدوية»، قائلة: «لا أريد لإيران أن تصبح مثل العراق قبل الغزو الأميركي». كما قالت ربة منزل في كرمنشاه: «نحن قلقون وخائفون. أشعر باكتئاب حين أفكر في مستقبل أولادي. ماذا سيحدث إذا شددت أميركا ودول أخرى عقوباتها على إيران؟».

    لكن الطالب محمد رضا اعتبر أن «أميركا تستغل الملف النووي ذريعة لإبدال نظامنا بنظام دمية، للـسـيطرة على مـوارد الطـاقة لدينا، لكننا لن نسمح بذلك. التكنولوجيا النووية حق لنا، وأساند تماماً رأي قادتنا. الموت لأميركا».

    في السياق ذاته، اعتبر قائد ميليشيا «الباسيج» (متطوعي الحرس الثوري) الجنرال محمد رضا نقدي أن «ثمار الحظر الغربي على ايران، تكمن في بناء اقتصادٍ لن ينهار أبداً».

    الى ذلك، يبدأ الرئيس الكوري الجنوبي لي ميونغ باك اليوم جولة في المملكة العربية السعودية وقطر ودولة الإمارات، في إطار بحث بلاده عن بدائل للنفط الإيراني.

    وبعد تراجع قياسي في سعر صرف الريال الايراني في مقابل الدولار، أعلن داود منصور، نائب الرئيس الايراني لشؤون التخطيط، ان الحكومة أنجزت مشروع قانون لحذف 4 أصفار من الريال، وستقدمه الى مجلس الشورى (البرلمان) قريباً للمصادقة عليه، متوقعاً تنفيذه عام 2014.

    صالحي

    وأعلن وزير الخارجية الايراني علي أكبر صالحي ان وزارته تسعى الى «تعديل معاهدات دولية، لمنع اغتيال علمائها» النوويين. واعتبر أن الدول الست المعنية بالملف النووي الايراني، «ليست مخوّلة الحكم على النشاطات النووية الإيرانية، بل الوكالة الدولية للطاقة الذرية هي المرجع الأساسي والحاسم الوحيد في هذا المجال».

    وشدد على أن «لا علاقة» لزيارة وفد بارز من الوكالة إلى طهران أخيراً، بالدول الست، مشيراً الى أن المحادثات التي أجراها الوفد ساهمت في «اتخاذ الخطوة الأولى في مسار تعزيز النقاط المشتركة، وتقليل الخلافات بين إيران والوكالة».

    على صعيد آخر، أفادت وكالة «مهر» بأن السلطات اعتقلت أفراداً يُشتبه في تعاونهم مع القسم الفارسي في «هيئة الاذاعة البريطانية» (بي بي سي)، منذ عام 2009.

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية