أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • أضعف الإيمان - الشحات والشهيد
    الاربعاء, 08 فبراير 2012
    داود الشريان

    الناطق الرسمي باسم الدعوة السلفية في مصر، الشيخ عبدالمنعم الشحات، رفض إطلاق صفة شهيد على قتلى ملعب بورسعيد، وهو قال إن «الذين لقوا مصرعهم من جماهير كرة القدم ليسوا شهداء... هؤلاء ماتوا في سبيل اللهو المحرّم شرعاً».

    بصرف النظر عن موقف الشحات من كرة القدم، واعتبار ذلك لهواً يصرف الناس عن عبادة الله، فإن رأيه في قضية الشهيد جاء موافقاً لرأي جمهور علماء المسلمين. وحين سُئل الشيخ محمد بن صالح العثيمين، رحمه الله، عن هذه المسألة، أجاب: «قبل الإجابة عن هذا السؤال أود أن أنبّه إلى أن في عصرنا هذا أصبح اسم الشهيد رخيصاً عند كثيرين من الناس حتى كانوا يصفون به من ليس أهلاً بالشهادة، وهذا أمر محرّم». وأضاف: «لا يجوز لنا أن نشهد لشخص بعينه أنه شهيد، حتى لو قُتل مظلوماً، أو قُتل وهو يدافع عن الحق، لا يجوز أن نقول فلان شهيد...».

    صفة الشهيد فُهمت خطأ بسبب إطلاقها من قبل بعض وسائل الإعلام على قتلى الحروب والتظاهرات، ورغم ان رأي الدين واضح في هذه القضية، ولا مجال فيه للاجتهاد والتحيز، إلا أن التعامل العاطفي مع صفة شهيد، جعل بعضهم يسبغها بحسب موقفه السياسي، والإيديولوجي. وفي الاقتتال الذي شهدته وما زالت تشهده دول عربية وإسلامية، تجد هذا التمييز. وبات بعض الأحزاب يردد في شكل غير مباشر «قتلانا في الجنة وقتلاكم في النار، الله مولانا ولا مولى لكم»، وكأن ما يجري من عنف في دولنا، مشهد من غزوة بدر. لكن الإعلام المهني تجاوز هذه الإشكالية، وهو أصاب الحكم الشرعي، من خلال سعيه الى التزام الموضوعية.

    لا شك في أن استسهال إطلاق صفة الشهيد أصبح وسيلة مؤثرة لزج الناس في العنف طلباً للشهادة، فضلاً عن انه شجّع بعض الشباب على الانخراط في الإرهاب.

    الأكيد أن منح صفة شهيد لكل من قُتِل في خلافات سياسية او حزبية، هو تحريض على العنف. والشيخ عبدالمنعم الشحات على حق. ليس كل من قُتِل شهيداً، ولو شُيِّع بشعارات تقول ذلك.

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

تعليقات

أضعف الإيمان - الشحات والشهيد

احسنت ياداوود
شهيد تعني حتما يدخل الجنة إذن هل لنا أن نحكم لأي إنسان أنه في الجنة حتما

أضعف الإيمان - الشحات والشهيد

هناك حديث عن الرسول محمد عليه السلام يبين من هو الشهيد وآيات قرانية تدل علي ذلك ومن مات يقاتل عن حياض المسلمين فهو شهيد لكن انتم  لا تطلقون اسم شهيد حتى على الفلسطيني الذي يدافع عن بلده وعرضه شكرًا

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية