أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • قصر ناماسكار مراكش يفتح أبوابه في نيسان المقبل
    الإثنين, 13 فبراير 2012
    مراكش - «الحياة»

    قصر ناماسكار الذي انضم حديثاً الى مجموعة أوتكر من التحف الفندقية يفتح أبوابه في 6 نيسان (أبريل) المقبل. والمنتجع المذهل، المكون من 41 جناحاً وفيلا بأحجام مختلفة، مطوّر وفق فلسفة فانغ شوي ويتباهى بموقعه الطبيعي الرائع بين جبال أطلس وجبال جبلة. وقد صمّم من تناغم الأفكار بين المصمم الفرنسي الجزائري الشهير عماد رحموني الشريك السابق لفيليب ستارك، ومالك ومطوّر قصر ناماسكار فيليب سولييه. وتتناغم في التصميم خطوط شرقية ومعاصرة معززة بلمسات مغربية وأندلسية.

    تمتد تسهيلات القصر على مساحة 50 ألف متر مربّع من الحدائق المنسقة العطرة المستوحاة من طبيعة بالي الأندونيسية، المعززة بالشلالات والبحيرات والتي خصص لها هكتار ونصف هكتار من المساحة. وتهدف الفلسفة المنبعثة من الأجواء الى توفير مكان مذهل وفريد للنزلاء يفصلهم كلياً عن العالم ويتيح لهم عيش تجربة لا تتكرر من الأوقات الخلابة.

    وتتنوع تسهيلات الإقامة ما بين «المنزل» الحيوي حيث الأجنحة الفسيحة المطلة على برك السباحة والجاكوزي الخاصة، و «فيلات برك السباحة» على مساحة أصغر لكن مع كل التسهيلات المريحة والحدائق الخاصة المنعزلة وبرك السباحة المعدّلة الحرارة، وصولاً الى «القصور» المكونة من ثلاث أو أربع غرف نوم، وهي مثالية للأصدقاء والعائلات ممن يبحثون عن مكان كامل الخصوصية.

    في القصر غرفتان للعلاجات للأزواج مع حمّام تركي خاص، وأربع غرف مع سطيحة خاصة. وتستخدم في المنتجع الصحي منتجات غيرلان وإيلا التي تركّز على العلاج الروحي والجسدي. كما تتيح مساحات الفندق المنسقة الموقع المثالي للعلاجات الممتعة، بينما يتمكّن النزلاء من طلب إجراء الجلسات في الغرفة. إضافة الى ذلك، تتوافر صالة للألعاب الرياضية مزودة بأحدث التجهيزات ومسار بطول كيلومتر للجري يدور حول المنتجع ويساهم في تعزيز مرافق الاستجمام واللياقة البدنية.

    ويتيح موقع القصر خارج المدينة للنزلاء فرصة الاستمتاع بالكثير من النشاطات في المنطقة المحيطة كممارسة رياضة ركوب الدراجات الرباعية، وركوب الجمال والخيول والقيام برحلات في الطبيعة وركوب الدراجات الهوائية في منطقة جبال أطلس القريبة، أو ممارسة رياضة الغولف في واحد من ستة ملاعب غولف على بعد 45 دقيقة من القصر. ويمكن الراغبين في تعزيز ذكرياتهم بتجارب أكثر تشويقاً في المنطقة القيام برحلات ممتعة بالمنطاد فوق جبال جبلة أو بالطائرة المروحية الى الصحراء. وتشمل النشاطات الأخرى زيارة موقع جامع الفنا المصنّف ضمن المواقع الأثرية العالمية من جانب منظمة اليونيسكو، والتجول في المدينة القديمة التي تبعد 20 دقيقة.

    ويقول فريديريك بيكار، مدير عام فندق قصر ناماسكار: «نتطلّع لاستقبال ضيوف قصر ناماسكار حيث سيستمتعون بالخدمات الراقية في بيئة مذهلة. قصر ناماسكار يلوّن الذكريات بأجمل اللحظات وتكمن مسؤوليتنا نحن كفريق عمل في ضمان استمتاع كل ضيف بهذه التجربة الفريدة».

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية