أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • الجامعة العربية تدعو مجلس الأمن لتشكيل "قوات حفظ سلام عربية أممية مشتركة" في سورية
    الأحد, 12 فبراير 2012

    القاهرة- أ ف ب- قررت الجامعة العربية في ختام اجتماعها الوزاري في القاهرة انهاء عمل بعثة المراقبين العرب الحالية ودعوة مجلس الامن الى اصدار قرار بتشكيل "قوات حفظ سلام عربية اممية مشتركة"، للاشراف على تنفيذ وقف اطلاق النار في سوريا التي تشهد احتجاجات دامية منذ 11 شهرا.

    وقالت الجامعة في بيانها الختامي انها قررت "دعوة مجلس الامن لاصدار قرار بتشكيل قوات حفظ سلام عربية اممية مشتركة للاشراف على تنفيذ وقف اطلاق النار" في سوريا.

    كما جاء في البيان الختامي ان الجامعة قررت "فتح قنوات اتصال مع المعارضة السورية وتوفير كافة اشكال الدعم السياسي والمادي لها ودعوتها لتوحيد صفوفها والدخول في حوار جاد يحفظ لها تماسكها وفعاليتها قبل انعقاد مؤتمر تونس".

    وجاء ايضا في البيان ان الجامعة قررت "انهاء مهمة بعثة مراقبي الجامعة العربية المشكلة بموجب البروتوكول الموقع عليه بين الحكومة السورية والامانة العامة للجامعة بتاريخ التاسع عشر من كانون الاول/ديسمبر 2011".

    وقررت الجامعة "وقف جميع اشكال التعاون الدبلوماسي مع ممثلي النظام السوري في الدول والهيئات الدولية ودعوة كافة الدول الحريصة على ارواح الشعب السوري الى مواكبة الاجراءات العربية في هذا الشأن".

    واكدت كذلك على "سريان اجراءات المقاطعة الاقتصادية ووقف التعاملات التجارية مع النظام السوري ماعدا تلك التي لها مساس مباشر بالمواطنين السوريين بموجب القرارات الصادرة عن مجلس الجامعة حيال هذه المسألة".

    ورحبت الجامعة في بيانها "بدعوة الجمهورية التونسية لاستضافة مؤتمر اصدقاء سوريا المقرر انعقاده بتاريخ الرابع والعشرين من شباط/فبراير الحالي والحرص على اهمية مشاركة الدول العربية في هذا المؤتمر".

    واكدت الجامعة ايضا على التزامها "بالتنفيذ الكامل لكل قرارات مجلس الجامعة بشأن خطة خارطة الحل السلمي للازمة السورية وحث الحكومة السورية على الوفاء باستحقاقاتها والتجاوب الجدي السريع مع الجهود العربية لايجاد مخرج سلمي للازمة في سوريا، الامر الذي يجنبها مغبة التدخل العسكري كما اكد المجلس على ذلك مرارا".

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

تعليقات

الجامعة العربية تدعو مجلس الأمن لتشكيل "قوات حفظ سلام عربية أممية مشتركة" في سورية

يصاب بعض السوريين بالعمى أو بالتعامي و بذهان الزورانية فلا يرون أن حكومة القتل و الإجرام هي التي تصب الزيت على النار و هي التي أدخلت بحمقها و بطفالتها و عماها السياسي وأسلوبها الإجرامي الأمني و العسكري البلاد في نفق أسود ...كفانا تعمية و لنر كيف يمكن لنا أن نخلع نظام القتل و أن نفتح باب المستقبل و من لا يعجبه التحرك العربي وهو عادة يتمترس وراء ذرائعية مفضوحة السذاجة لآلة القتل اليومية فعليه أن يقنع مجرمي الحرب في صفه أن يكفوا نيرانهم و زيوتهم كمفتاح لدرء أي تدخل خارجي ..

الجامعة العربية تدعو مجلس الأمن لتشكيل "قوات حفظ سلام عربية أممية مشتركة" في سورية

الحقيقة انه في كل مرة تصدر هذه القرارت يتضح للشعب السوري انه ليس المقصود حل الازمة في سوريا بل المقصود هو صب الزيت على النار وان من يذرف دموع التماسيح على السوريين يعرف تماما بانه راس الحربة في تخريب بلدهم لو استطاع , ليس من الان بل منذ القدم ولكن الذي لايعرفوه هو ان قراراتهم تزيد حقد السوريين عليهم وعلى جامعتهم التي لم يعد فيها شيء من العربية الا اسمها,,, فليبقوا الاجتماع منعقدا هذا شانهم , سوريا لم يعد يعنيها لا الجامعة ولا من فيها ولا كل قراراتها البعيدة عن الموضوعية , خاصة وان سوريا لم تعد عضوا بهذا الهيكل ومن المعيب على السوريين العودة اليه

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية