أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • إيران تحذر «دولاً في المنطقة» من «التآمر» مع أميركا ضدها
    الإثنين, 13 فبراير 2012

    طهران، لندن – أ ب، رويترز، أ ف ب – اتهمت إيران «دولاً في المنطقة» أمس، بـ «التآمر مع أميركا ضدها»، محذرة من أنها «لن تغفر لها مجدداً»، فيما برزت ملامح أزمة ديبلوماسية بين طهران وباكو، إذ سلّمت الخارجية الايرانية السفير الأذري، احتجاجاً على نشاط الاستخبارات الاسرائيلية (موساد) في أراضي أذربيجان، ضد إيران.

    في غضون ذلك، أوردت وسائل إعلام ايرانية أن علي باقري، نائب سكرتير المجلس الأعلى للأمن القومي الايراني، وما جاوشو، مساعد وزير الخارجية الصيني، ناقشا في طهران «المفاوضات المقبلة بين ايران والدول الست» المعنية بملفها النووي. وأضافت ان الجانبين بحثا أيضاً في «سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، والتطورات الإقليمية والدولية».

    تزامن ذلك مع إعلان وزير الخارجية الايراني علي أكبر صالحي أن نظيره الصيني يانغ جيشي سيزور طهران خلال شهرين، مشيراً الى أن الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد سيزور بكين أيضاً.

    الى ذلك، اعتبر رئيس مجلس الشورى (البرلمان) الايراني علي لاريجاني أن «بعض دول المنطقة وقفت الى جانب صدام (حسين) في حربه (ضد ايران)، وتتآمر الآن مع أميركا ضد الشعب الايراني، وننصحها بتغيير سياستها، لأن الشعب الايراني لن يغفر لها مجدداً».

    وحذر «بعض دول المنطقة من تبعيتها المطلقة لأميركا، إزاء ايران»، وحضها على «الامتناع عن انتهاج سياسة الأرض المحروقة، لأن أي مؤامرة تُنفّذ ضد شعبنا، ستجتاح المنطقة بأسرها».

    في غضون ذلك، استدعت الخارجية الايرانية السفير الأذري في طهران جوانشير آخوندوف، وسلمته «مذكرة احتجاج رسمية على تقديم بلاده تسهيلات لإرهابيين اغتالوا علماء نوويين ايرانيين، للتوجّه إلى تل أبيب، وتعاونها مع شبكات التجسس الصهيونية».

    وحضّت الخارجية الايرانية الحكومة الأذرية على «منع نشاط الاستخبارات الاسرائيلية على أراضيها، ضد ايران»، كما احتجت على «السلوك غير المناسب لأذربيجان مع ممثلي المؤسسات الايرانية، والدعايات اليومية المعادية لإيران»، مشددة على «ضرورة وقف هذه التدابير غير الودية فوراً».

    جاء ذلك بعد تقرير أوردته صحيفة «ذي تايمز» البريطانية، أفاد بأن «عشرات عملاء موساد يعملون في أذربيجان»، ونقلت عن أحدهم قوله: «وجودنا هنا هادئ، لكنه مهم. عزّزنا وجودنا العام الماضي، ما يقرّبنا كثيراً من ايران».

    وأشارت الصحيفة الى أن أذربيجان التي تقع بين ايران وروسيا، شكّلت منذ مدة «مركز تنصت»، لافتة الى أن التوتر بين طهران والغرب في شأن ملفها النووي، دفع الدولة السوفياتية السابقة الى واجهة الأحداث، وحوّلها «مركزاً محورياً لحروب التجسس بين ايران والغرب».

    ونقلت «ذي تايمز» عن أراستون أوروجلو، وهو مسؤول أذري سابق في جهاز مكافحة التجسس ويدير مركز بحوث في باكو، ان العاصمة الأذرية تحوّلت «مركز تجسس»، كما كانت النروج خلال الحرب العالمية الأولى.

    وقال ان الآلاف من أعضاء «الحرس الثوري» ينشطون في أذربيجان، في مقابل عدد أقل من عملاء «موساد»، لكنهم يعملون في شكل «أكثر فاعلية ودقة» من الايرانيين الذي «يتصرّفون في شكل واضح، ويريدون أن يعرف الجميع إنهم هنا».

    وأشارت الصحيفة الى قاعدة غابالا للرادار شمال أذربيجان، على الحدود مع روسيا، والتي تستخدمها الأخيرة والولايات المتحدة وأوروبا في مراقبة ايران. ونقلت عن مسؤولين في باكو ان الولايات المتحدة بنت أيضاً منشأتين مهمتين في أذربيجان، إحداهما جنوباً لمراقبة ايران، والأخرى شمالاً لمراقبة روسيا.

    ومعلوم ان نحو 16 في المئة من الايرانيين، من أصل أذري، لكن العلاقات بين طهران وباكو متوترة، بسبب اتهامات بإساءة معاملة الأذريين في ايران، اضافة الى مساندة الأخيرة أرمينيا التي تخوض نزاعاً مع أذربيجان حول ناغورنو قره باخ. واستفادت اسرائيل من ذلك، معززة علاقاتها الاقتصادية والعسكرية مع أذربيجان، كما تشتري من الأخيرة، 30 في المئة من حاجاتها النفطية.

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية