أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • «الفيتو» المزدوج وعالم متعدد الأقطاب
    الاربعاء, 15 فبراير 2012
    فريدون مجلسي *

    كانت الحرب الباردة حرباً أيديولوجية بين الشيوعية، تحديداً العالم الاشتراكي الذي لم يتستر على رغبته في إدارة العالم، وبين الولايات المتحدة التي كانت قطباً عالمياً بارزاً.

    ونجحت الشيوعية في التغلغل في كل دول العالم. ووجدت موطئاً لها في إيران في حزب «تودة» الذي نجح على رغم تواضع حجمه في استمالة تيارات حزبية في الجيش الإيراني. وانتشرت في كوريا والصين وأوروبا الشرقية. وتوسعت الشيوعية نحو العالم الغربي الذي كان يقاوم هذه العقيدة وينظر إلى تمددها بعين القلق. وتحالف القطبان الغربي والسوفياتي في الحرب الثانية ضد النازية، وكان النصر من نصيبهما. وعبّد النصر هذا الطريق إلى الحرب بينهما، أي بين التمدد السوفياتي وبين مصالح العالم الغربي الديموقراطي.

    أما اليوم وبعد تغيّر أحوال العالم، فلم تعد الحرب أيديولوجية بل حرباً بين القوى. وفي وقت سابق، انحسر العالم الثنائي القطب في مرحلة ما بعد انهيار الاتحاد السوفياتي. وغلبت كفة القطب الأميركي من غير ند، وانتفى معنى الحرب والغاية منها. لكن يبدو أن هذه المرحلة تطوى اليوم بعد 21 سنة على انهيار الاتحاد السوفياتي وانتهاء عصر الانحطاط الروسي. ومنذ بلوغ الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، السلطة، تغيرت الأوضاع الاقتصادية والسياسية في روسيا، في وقت تراوح أوروبا مكانها أمام جحافل تعاظم القوة الاقتصادية الصينية. والحق أن الفيتو الصيني – الروسي في مجلس الأمن لا ينذر باندلاع حرب باردة جديدة، بل يفتتح واحداً من فصول حرب بين قوى كبرى تسعى إلى موطئ قدم لها لبسط نفوذها التجاري وكسب مواقع جديدة.

    وتتوسل القوى الكبرى ذرائع اقتصادية وسياسية، وترسخ نفوذها السياسي من أجل حماية مصالح اقتصادية. والطاقة وثيقة الصلة بهذه المصالح. على سبيل المثل، تنحاز الولايات المتحدة إلى إسرائيل في مواجهة إيران. والخلاف هذا أدى إلى مقاطعة إيران مقاطعة نفطية. لكن ثمة دولاً ترفض مقاطعة إيران، ويتسنى لها تالياً شراء النفط منها بسعر أرخص من سعر السوق، فتبرز ظروف دولية جديدة.

    ولا يسع المرء أن يوافق على الفيتو الأخير المزدوج الصيني - الروسي موافقة تامة. فهو لا ينظر بعين الرضا إلى مآل الحوادث في سورية. وعارض الصينيون والروس القرار الأممي للحؤول دون توسل الولايات المتحدة القضية السورية للهيمنة على العالم. وهذا ما لا تقبله الأسرة الدولية. والحق أن الفيتو الصيني - الروسي هو صنو طلب إشراك كل الدول في إعداد مشاريع القرارات الأممية واقتراحها، والمشاركة في إدارة العالم.

    ان الضغوط الاقتصادية على دول مثل إيران تحمل هذه الدول على التعامل مع شركائها التجاريين بالعملة المحلية. فتبرم طهران الصفقات مع الصين باليوان الصيني، ومع الهند بالروبية الهندية. ومثل هذه المعاملات يساهم في تقويض هيمنة الدولار الأميركي.

    اجتاز العالم مراحل سياسية مختلفة في العقدين الماضيين. واليوم يبزغ وضع جديد قد يفضي إلى أوضاع دولية جديدة. العالم يطوي صفحة الأحادية الأميركية، ويرتقي عالماً يتنافس عليه 5 أو 6 أقطاب. والحرب في مثل هذا العالم تدور بين عدد من الأقطاب.، والقارة الأوروبية العجوز ستكون من أكبر المتضررين. فهذه القارة اعتادت العيش الرغيد، لكنها تفقد ثروتها يوماً بعد آخر. أما الدول الصغيرة فتستيقظ من سباتها للمشاركة في إرساء معالم دولية جديدة. ولا يمكن تشبيه ما يحدث اليوم في العالم بما حدث في الحرب الباردة. يومها سعت الصين إلى تصدير ثورتها، لكنها اليوم تحولت قوة إمبريالية اقتصادية دولية. وروسيا تركت النظام الاستبدادي القديم وقدمت عليه مصالحها. نحن أمام نزاع اقتصادي يرمي إلى السيطرة على السوق العالمية، وتقويض هيمنة الدولار واليورو.

    * محلل، عن موقع «ديبلوماسي إيراني» ، إعداد محمد صالح صدقيان

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية