أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • بكين و الفوضى السورية
    الاربعاء, 15 فبراير 2012
    «غلوبال تايمز» *

    سرّع الغرب جهوده المناهضة لسورية بعد «الفيتو» المزدوج الذي استخدمته الصين وروسيا ضد قرار مجلس الامن. بعثت روسيا ممثلها إلى ذلك البلد. والصين لا يمكنها الجلوس جامدة فيما الموقف يبتعد عما ترغب فيه. ورغم انها غير قادرة على املاء الوجهة التي يتحرك اليها الوضع السوري، تستطيع الصين على الأقل ان تمارس تأثيراً على ثلاثة أوجه.

    يمكنها تسهيل التواصل بين حكومة الاسد وبين المعارضة. فقد حرمت «الفيتوات» الصينية والروسية الغرب من ذريعة مريحة لشن عمل عسكري مباشر، ما يعني ان المعارضة السورية لن تتلقى دعماً شاملاً على غرار الذي حظي به المجلس الوطني الانتقالي في بنغازي اثناء الحرب الاهلية الليبية.

    ويختلف تصميم نظام الأسد وعناده، بما في ذلك قوته العسكرية، عما أبداه القذافي، ما يصعِّب على المعارضة الاستيلاء على السلطة. يعزز ذلك امكان اطلاق حوار غير مباشر بين نظام الاسد وبين المعارضة. وعلى الصين وروسيا مساعدة سورية في الاصلاح وتجنب الصورة. والامر يستحق المحاولة.

    الوجه الثاني هو ان على الصين اقناع الجامعة العربية والسعودية ومصر وقطر بتهدئة مواقفها من حكومة الأسد. ويبدو ضعيفاً الاجماع العربي ضد سورية داخل الجامعة. يضاف الى ذلك ان العداء للنظام السوري تقابله كتلة تستنفر حيال أي تدخل خارجي في دولة عربية.

    وهناك خلافات بين اعضاء التحالف الغربي. لم توافق المانيا في الموضوع الليبي تماماً على مواقف بريطانيا وفرنسا، على سبيل المثال. ويمكن للصين ان تضغط دبلوماسياً على المانيا وفرنسا بخصوص الوضع السوري وان تحضهما على تغيير موقفيهما.

    ورغم ان للصين مصالح مباشرة في سورية اقل مما لدى روسيا، فإن انهيار سورية سيسفر عن مزيد من السيطرة الغربية على الشرق الأوسط وعن تعرض إيران لمزيد من الضغط الاستراتيجي من الغرب. وإذا اندلعت الحرب في ايران، سيكون على الصين زيادة اعتمادها على روسيا من أجل الطاقة، ما يضفي مزيداً من انعدام اليقين على العلاقة الاستراتيجية الصينية – الروسية.

    والصين في حاجة الى بذل مزيد من الجهود لابطاء التقدم الغربي في الشرق الاوسط. ومن الحكمة، حتى الآن، توجيه مزيد من الجهود صوب سورية وايران. وفي وسع الصين الاستفادة من علاقاتها الطيبة مع بلدان الجامعة العربية ومن رأس مالها وسوقها الكبير لتعميق تأثيرها في المنطقة.

    يتبدل المشهد السياسي في الشرق الأوسط لغير مصلحة الصين، وغير وارد عدم القيام بأي عمل. لقد تعرضت السفارة الصينية في ليبيا الى الرجم بالحجارة، لكن الى أي مدى يمكن ان يسوء الوضع؟ قد تكون ثمة تبعات للديبلوماسية النشطة بيد ان التبعات هذه ستكون من النوع المحتمل.

    * افتتاحية، عن صحيفة «غلوبال تايمز» الصينية، 9/2/2012، إعداد حسام عيتاني

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية