أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • العثور على كميات من الأسلحة في الأنبار يُعتقد أنها معدّة للتهريب إلى سورية
    الجمعة, 17 فبراير 2012
    بغداد – «الحياة»

    أعلنت وزارة الداخلية العثور على أكداس كبيرة من الاسلحة والمعدّات والمتفجرات في مدينة الرطبة التابعة لمحافظة الأنبار قرب الحدود، يعتقد أنها معدّة للتهريب إلى سورية. ونفذت قوات الأمن حملة اعتقالات على خلفية انفجار مزدوج وسط الرمادي مساء اول من امس.

    وجاء في بيان لوزارة الداخلية ان «مفارز مديرية الشؤون الداخلية في الأنبار عثرت على أكداس من الاسلحة والمتفجرات في الرطبة، تحتوي على عدد كبير من المتفجرات والعبوات الناسفة وصواريخ قاذفة وقذائف نمسوية». وأضاف البيان ان «المفارز عثرت ايضاً على كمية كبيرة تعود إلى تنظيم القاعدة الإرهابي في منطقة القائم»، مشيرة الى «مجموعة من العتاد والأسلحة وقنابل الهاون، بالإضافة إلى الرمانات الحرارية».

    وتابع البيان ان «مفارز الشؤون الداخلية، ألقت القبض على عصابة مختصة بسرقة النفط الخام من أنبوب جنوب ناحية كبيسة».

    وكان انفجار عبوتين ناسفتين في وقت متزامن في شارع الأطباء وسط مدينة الرمادي مساء اول من امس ادى الى اصابة اكثر من 10 اشخاص.

    وفي صباح اليوم التالي (امس)، نفذت الاجهزة الامنية حملة اعتقالات واسعة، لكن قيادة الشرطة رفضت الإفصاح عن عدد المعتقلين ونوع التهم الموجهه اليهم.

    إلى ذلك، أعلنت قيادة حرس الحدود في الأنبار، تشديد الإجراءات الأمنية على الحدود السورية. وأشارت الى ان «الإجراءات الاحترازية تأتي تحسباً لمنع انتقال جماعات مسلحة إلى العراق».

    وأفادت القيادة في بيان صحافي بأن «قوات الحدود في محافظة الأنبار اتخذت إجراءات مشددة وأدخلت عناصرها في حال تأهب ونشرت عناصر أمنية إضافية على الشريط الحدودي مع سورية».

    وأوضح أن «قيادة العمليات في الأنبار كان لها دور كبير في مساندة قوات حرس الحدود في سد النقص الحاصل في بعض المناطق». وأوضح أن «عمليات تمشيط للمناطق الحدودية والصحراوية المشتركة مع سورية متواصلة لمنع التسلل إلى الأراضي العراقية».

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية