أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • عيون وآذان (مَنْ يعِشْ بالسيف يمُتْ بالسيف)
    الأحد, 19 فبراير 2012
    جهاد الخازن

    استُهدِفَ إسرائيليون في نيودلهي وتبليسي وبانكوك فقال وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك فوراً، إن ايران وراء المحاولات الثلاث الفاشلة.

    باراك إرهابي قبل زيارته بيروت سنة 1973 وبعدها وحتى اليوم. وكنت كتبت بعد أن انضم إلى حزب العمل أنه ليكودي سرّي لم يجد له موقعاً قيادياً في ليكود فاختار الحزب الآخر ودمّره. والآن أقرأ في الصحف الإسرائيلية أن الإرهابي بنيامين نتانياهو يبحث عن موقع له في ليكود قبيل انتخابات الكنيست المقبلة.

    ثمة عبارة بالإنكليزية أترجمها بتصرّف لتصبح مفهومة هي «تحتاج إلى واحد من النوع نفسه لتعرف الآخر». وباراك الإرهابي يعرف أن إسرائيل قامت بعمليات إرهابية ضد إيران، وقتلت خمسة أو ستة من علمائها النوويين، آخرهم الشهر الماضي، لذلك يدرك أن إيران سترد على الإرهاب بمثله.

    أدين الإرهاب من الجانبين، وأسجّل أن إسرائيل البادئة والبادي أظلم، ومَنْ يعِشْ بالسيف يمُتْ بالسيف، إلا أنني أختار اليوم أن أهاجم الذين يؤيدون الإرهاب ويسهلونه من وحي افتتاحية في «نيويورك تايمز» هذا الأسبوع عنوانها «المسهّلون» أي الذين يسهلون لطرف ما تنفيذ أعمال غير شرعية، والموضوع هنا الإرهاب.

    الافتتاحية تبدأ بهذه الفقرة: الصين وروسيا والهند ترى أنفسها كقوى عالمية، فلماذا تسهل لنظامين خطرين هما سورية وإيران مواصلة السير في طريقهما المدمر.

    أرفض قتل النظام السوري المتظاهرين وأدينه اليوم كما دنته في كل مرة كتبت عن سورية، إلا أن الموضوع هنا هو إيران وإسرائيل.

    سياسات سورية وإيران سيئة، إلا أن أسوأ سياسة في الشرق الأوسط والعالم هي السياسة الإسرائيلية فهي إرهاب ضد الفلسطينيين وحول العالم، واحتلال وقتل وتشريد وعنصرية. إسرائيل ليكود وشاس وإسرائيل بيتنا عصابة جريمة وعار على اليهود حول العالم.

    «نيويورك تايمز» لها رأي آخر، فهي تكمل في الافتتاحية قائلة إن نافي بيلاي المسؤولة عن حقوق الإنسان في الأمم المتحدة دانت القتل في حمص. نحن ندينه أيضاً، إلا أن الجريدة لا تقول إن أكبر عدد من الإدانات في تاريخ الأمم المتحدة كان لجرائم إسرائيل، وهذه الإدانات كانت ستتضاعف لولا الفيتو الأميركي.

    في اليوم نفسه، كانت «واشنطن بوست» تتحدث في افتتاحية لها عن «هوة الثقة بين أميركا وإسرائيل حول إيران» وتحتج لأن وزير الدفاع ليون بانيتا اعترض قبل شهرين على توجيه ضربة عسكرية لإيران، وأشار هذا الشهر في مقابلة مع الصحافي ديفيد اغناشيوس إلى احتمال أن تضرب إسرائيل إيران في نيسان أو أيار أو حزيران (إبريل، مايو، يونيو) من هذه السنة.

    الصحيفة تعتبر كلام الوزير يخرب أو يعطل عمل إسرائيل، وتنتهي الافتتاحية مطالبة بأن تعلن أميركا استعدادها للقيام بعمل عسكري إذا تبيّن أن إيران تأخذ خطوات لإنتاج قنبلة نووية مثل رفع مستوى تخصيب اليورانيوم. فلا يكفي أن يقول باراك أوباما «كل الخيارات قائمة»، وإنما يجب أن يوضح أي إجراءات إيرانية تتعدى الخطوط الحمر وعواقب ذلك.

    أتهمُ «نيويورك تايمز» و «واشنطن بوست» الليبراليتَيْن الراقيتَيْن بالمساعدة والتحريض والتسهيل لحرب على إيران تقتل ألوف المسلمين كما فعلتا في حرب إدارة بوش الابن على العراق التي انتهت بقتل مليون عربي ومسلم دماؤهم على أيدي الصحافيين الذين نشرت لهم «نيويورك تايمز» أخباراً كاذبة عمداً في صفحتها الأولى، وتركتهم «واشنطن بوست» يديرون صفحة الرأي فيها لأسباب إسرائيلية.

    لا يهمني أن تحرّض مواقع ليكودية معروفة على قتل العرب والمسلمين فهذا متوقع منها، أو أن يدعو إفرايم هالفي في «نيويورك تايمز» إلى تدمير سورية لإضعاف إيران، فهو جزء من الحكم الإرهابي في إسرائيل، أو أن يكتب بيني موريس في «لوس أنجليس تايمز» عن الخيار العسكري (الأميركي؟) لمنع إيران من الحصول على سلاح نووي، فهو مؤرخ إسرائيلي انتقل من الاعتدال إلى التحريف. ولكن يهمني كثيراً أن اثنتين من أفضل صحف العالم تحرضان إسرائيل وتسهلان لها ارتكاب الجرائم لأن ليكوديين مسؤولون عن أخبار الشرق الأوسط فيهما.

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية