أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • بن عمر يحض اليمنيين على الاقتراع بكثافة في انتخابات الرئاسة
    الأحد, 19 فبراير 2012
    صنعاء - فيصل مكرم

    دعا مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن جمال بن عمر، جميع اليمنيين الى المشاركة في الانتخابات الرئاسية المبكرة، وقال «أنها تمثل بداية مرحلة تاريخية مهمة»، في وقت تحولت فيه بعض المهرجانات الانتخابية للمرشح التوافقي للرئاسة عبد ربه منصور هادي، إلى تجمعات للمواجهات الكلامية والعراك بين أنصارحزب المؤتمر الشعبي العام وأحزاب اللقاء المشترك.

    وقال بن عمر لوكالة الأنباء اليمنية «سبأ» بعد وصوله إلى صنعاء أمس، وقبيل اجتماعه مع هادي ووفدين من الحوثيين و «الحراك الجنوبي، إن ما سيشهده اليمن عقب الانتخابات الرئاسية الثلثاء، كمؤتمر الحوار الوطني وإعادة صياغة الدستور، خطوات مهمة تأتي في إطار التسوية السياسة بين الأطراف اليمنية، مشيراً إلى أن مجلس الأمن الدولي دعا في بيانه الأخير، جميع الأطراف اليمنية الى المشاركة في الانتخابات الرئاسية المبكرة، وتطبيق جميع بنود اتفاق التسوية وفقاً للمبادرة الخليجية، وآليتها التنفيذية وتطبيق القرار الدولي 2014، واحترام حقوق الإنسان وعدم استخدام العنف وسيلة للوصول إلى السلطة.

    وفي سياق الإستعدادات التي تقوم بها أحزاب التوافق للانتخابات شهدت محافظة تعز (جنوب صنعاء) أمس مهرجاناً انتخابياً لحشد الناخبين للتصويت لصالح المرشح التوافقي، غير أن التوتر والعراك بالأيدي، بين منظمي المهرجان طغيا على المهرجان. وقالت مصادر محلية إن مشادات كلامية وعراكاً بالأيدي نشب بين نساء رفعن شعارات خاصة بحزب المؤتمر الشعبي العام، وصور الرئيس علي عبدالله صالح، وأخريات من أنصار تكتل «اللقاء المشترك».

    وعلى رغم الاتفاق المسبق على عدم رفع الشعارات الحزبية في المهرجان، إلا أن رفع الشعارات الخاصة بالحزب وصور صالح أدى إلى وقوع مشادات كلامية بين أنصار المؤتمر وأنصار المشترك ما تسبب في إفشال المهرجان الذي قالت المصادر، إن المنظمين اختصروا فعالياته، تفادياً لتوسع الخلاف.

    وذُكر ان المشاركين في المهرجان رددوا هتافات تُطالب بمحاكمة محافظ تعز حمود الصوفي، وقائد اللواء 33 مدرع العميد عبدالله ضبعان اللذين حضرا المهرجان، إلى جانب الهتافات المؤيدة لهادي، ما زاد من حالة التوتر بين المشاركين.

    وكانت اللجنة المشتركة العليا للحملة الانتخابية المشكلة من حزب المؤتمر وتكتل اللقاء المشترك، أقرت جملة من الضوابط التي يفترض أن يلتزمها الجميع، في إدارة الحملة الانتخابية المشتركة، وتضمنت توجيهات واضحة بابتعاد جميع الأطراف عن التجريح والإساءة الى الآخر.

    وأوضحت المصادر إن نشطاء في الحراك الجنوبي المعارض للانتخابات في مدينة عدن، وزعوا منشورات تدعو إلى مقاطعة الانتخابات الرئاسية، الأمر الذي دفع قوات الأمن التي أقامت نقاط تفتيش جديدة في بعض شوارع المدينة ومداخلها، إلى توقيف عدد من النشطاء ، كما عززت قوات الأمن من وجودها بالقرب من المراكز الانتخابية تحسباً من هجمات قد تتعرض لها تلك المراكز.

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية