أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • تسلّل أنبوب النيون إلى الفنون
    الثلاثاء, 21 فبراير 2012
    باريس - أسعد عرابي

    باغتنا منذ أيام مركز «البيت الاحمر» او «لاميزون روج» (والذي تمتد صالات عرضه الرحبة في الحي المركزي باستيل في العاصمة الفرنسية)، بمعرض مختص بالغ الأصالة والعناية والجدّة، متعقباً سياق تاريخ استثمار واسطة الأنابيب المشعّة للنيون الإلكتروني في الفن المعاصر، وعلى الأخص تيارات ما بعد السبعينات المعروفة بـ «ما بعد الحداثة».

    تنقسم مهمة هذه الواسطة الحديثة إلى وظيفتين: الأولى تجريدية (منمالية) والثانية كتابية (مفاهيميّة)، هو ما يفسر العنوان العريض:

    «أنبوب النيون والعلاقة مع الأزرق والأحمر والأصفر»، يستمر حتى العشرين من نيسان (مايو).

    من الجدير ذكره أن معرضاً نظيراً يقام بوقت متزامن في جنيف (سويسرا) في «متحف بلينباليه» وتحت عنوان: «إضاءة فنية وجماهيرية» ويملك طابعاً تربوياًَ لأنه يسمح للجمهور بالمشاركة الديناميكية في ابتداع الألاعيب الفنية الحدسية لنحت النيون.

    تنخرط هذه المادة الإلكترونية ضمن قائمة الوسائط الحديثة من زجاج إلى بلغسيغلاس والألومنيوم والفولاذ وسواها، يرجع اليه أكثر من غيره فضل حشد المدينة المعاصرة بالمشاهد الضوئّية الملونة، متلوياً من الشوارع إلى المخازن والمكاتب والحمامات حتى تحولت المدينة إلى دائرة كهربائية مغلقة قبل أن تتسلل مادته المشعة إلى اللوحة والمنحوتة المعاصرة مستجيبة إلى هاجس الفن التشكيلي بمزاوجة الضوء باللون الصريح.

    يحيل المعرض الباريسي هذه العلاقة التوأمية العلمية - الفنية إلى الجدارية العملاقة التي سجل من خلالها الفنان المعروف راؤول دوفي وعلى مساحة مئات الأمتار المربعة مشاهد تسجّل تاريخ اكتشاف وتطور محطات الكهرباء، بتكليف من شركة الكهرباء الفرنسية. تعتبر هذه الجدارية اليوم من أشهر الجداريات بعد جدارية كنيسة السكستين التي أنجزتها عبقرية ميكيل أنجلو في عصر النهضة في أوروبا، ولا ينازعها سوى شهرة جدارية ريفيرا (وزميله سكيروس) في المكسيك، والتي تستعيد التقاليد الفنية للآنكا والأزتيك وترسخ الثورة الشعبية.

    تعانق جدارية دوفي بعد اكتشاف الكهرباء من قبل أديسون، اختراع أنبوب النيون من قبل العالم جورج كلود عام 1911 ولكن الاختراع تطور وأصبح مشهوراً عام إنجاز هذه الجدارية أي بتاريخ 1937، بمناسبة المعرض الشمولي العالمي العام في باريس.

    يؤكد المعرض تاريخياً علاقة استخدام أنبوب النيون بالعادة التي غرسها الفنان الدادائي الفرنسي مارسيل دوشامب منذ عام 1913 تحت أسم «الريدي مايد» او «الجاهز» قبل نقلها إلى نيويورك في منتصف القرن العشرين.

    رغم أنه لم يستخدم النيون لكنه استخدم الكمون الالتباسي في دلالة بعض المستهلكات مثل شماعة الألبسة، فقد انتقلت هذه الحساسية إلى نحت بابلو بيكاسو بطريقة متميزة مستثمراً مثلا الشكل الملتبس لمقود الدراجة ليحل محل قرون الثور، لكن بيكاسو استخدم في مشهد من المشاهد (البرفورمانس) المصوّرة، استعراضاً حركياً لأنبوب كهربائي مشعّ يتلوى في الفراغ بطريقة حدسية.

    يستدرك المعرض بأن أول من استخدم النيون في التشكيل المعاصر هما مدرسان معروفان في مدرسة الباوهاوس الألمانية في وايمر منذ تأسيسها من قبل المهندس المعماري غروبيوس منذ العشرينات 1919 وهما موهولي ناجي، وجوزيف ألبير، وهاجر الإثنان خلال الحرب العالمية الثانية ليؤسسا باوهاوس جديدة في نيويورك.

    ويذكر للفنان الطليعي الإيطالي لوسيو فونتانا إستخدام أنابيب النيون منذ العام 1940. كان عرضه في بينالي ميلانو عام 1951 ثم تحول مع الفنان كوزيس عام 1946 إلى نحت بارز مشعّ.

    يكشف المعرض لأول مرة أن النحات الباريسي الروماني أنطونيو برانكوسي (مخترع النحت المعاصر) كان ابتدأ بلصق أنبوب نيون مائل بزاوية 45 درجة على الجدار كأول امتحان روحي لكمونه الإلكتروني.

    لا شك في أن التوظيف الميتافيزيقي لهذا الكمون يختلف باختلاف تيار الفنان الذي يستخدمه، نجده مثلاً ينحى منحى التجريدية التّجريبية (الاختبارية) لدى بروس نيومان في نيويورك منذ 1967، ومنحى مفاهيمي لدى جوزيف كوتش، أو منمالي لدى الفنان جود، أو خاضع لتقاليد الواقعية المحدثة في فرنسا مثل مارسيال رايس (منذ الستينات)، أو يملك تباشير العلاقة مع «البيئة» مع ناتالي بروفيه.

    الذي لم أفهمه في المعرض هو الغياب المطلق لتطبيقات «أشعة لايزر» بخاصة الملونة (الهولوغرافي)، وقد تكون الخشية من توسيع ميدان البحث.

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية