أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • الغذاء قبل الدواء - حشيشة القلب للانفعالات العاطفية
    الخميس, 23 فبراير 2012

    حشيشة القلب نبتة معمرة تنمو برياً في السهول والمنحدرات والأحراج المشمسة وعلى حافة الطرق وضفاف الأنهار. وتعطي هذه الحشيشة أزهاراً ذهبية اللون إلى جانب ثمار بيضاوية متطاولة ما بين شهري أيار (مايو) وآب (أغسطس).

    وهناك أسماء أخرى لـــهذه العشبة، منها حشيشة الطاعون، والكــرفس الشــرقي، وعشبة القديس يوحنا.

    وتحتوي الأزهار ورؤوس الأغصان الطرية لحشيشة القلب على مكونات مهمة مثل الكاريوفيللين، والهيبريسين، والهيبريسين الكاذب، والهيبرين، إلى جانب حفنة من الفلافونيدات. وتستخدم هذه المركبات في صناعة العقاقير الطبية. وفي العصور الوسطى، كان الأطباء والفلاسفة يعتقدون بأن حشيشة القلب تنفع في طرد «الأرواح» من الأجسام، وكانت العشبة وما زالت إلى اليوم تستعمل في علاج التوترات النفسية وفي لجم الانفعالات. وتُستخلص من الحشيشة مادة تدخل في صنع أفضل أنواع المراهم لمعالجة الجروح والحروق والتقرحات والتسلّخات والكدمات والتواء المفاصل.

    وفي شكل عام، يمكن القول إن الحشيشة تفيد في علاج الحالات الآتية:

    - الوهن والضعف العام.

    - القلق والاكتئاب والاضطرابات النفسية والعاطفية.

    - البواسير والتخرشات الوعائية المخاطية.

    - ترميم الجروح والقروح والأنسجة السطحية.

    - مداواة التهابات الأذن المعاودة.

    - التخلص من البرد والزكام.

    - التهاب القولون التقرحي.

    - تنشيط العضلة القلبية وترميم الأوعية الدموية وتصلب الشرايين.

    - داء البهاق.

    - تنشيط الكبد والمرارة.

    - المغص عند الأطفال.

    - يستخدم زيت الحشيشة في علاج التهاب المعدة والقرحة الإثني عشرية.

    في المقابل، على الذين يستعملون حشيشة القلب الحذر من التعرض لأشعة الشمس القوية خوفاً من حدوث الحساسية الضوئية، كما ينصح بتفادي الأطعمة التي تحتوي على مادة التيرامين، وكذلك العقاقير المضادة للخمود النفسي ومضادات الرشح. ويمنع منعاً باتاً استخدام الحشيشة أو المركبات الحاوية عليها من جانب الحوامل والمرضعات.

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية