أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • مؤتمر تونس خطوة تنفيذية لإسقاط النظام السوري
    الجمعة, 24 فبراير 2012
    راغدة درغام - نيويورك

    ما سينتج اليوم الجمعة عن مؤتمر «أصدقاء سورية» في تونس قد لا يظهر كله في عناوين الصحف والبيانات والتصريحات للحشد الرفيع المستوى والتي سيكون لها نصيبها من الرسائل السياسية المهمة إلى دمشق ومعها طهران وموسكو وبكين. ما لن يُعلَن هو إستراتيجية تنسيق وتوزيع الأدوار لتنفيذ ما يتفق عليه المشاركون وهو: نزع الشرعية عن نظام بشار الأسد ثنائياً، ورفضه إقليمياً، وملاحقته دولياً حسبما اختصره مصدر مطلِّع. هذه الأهداف تتطلب إستراتيجية تنفيذية وليس فقط سياسية مما يعني أن تسليح المعارضة سيكون في صدارة ما يتم توزيع الأدوار في شأنه، وكذلك وسائل تطويق النظام في دمشق عبر بوابتين رئيسيتين هما تركيا والعراق. الأمر الآخر الذي سيكون موضع نقاش معمق هو نوعية العلاقة المقبلة بين دول تجمّع «أصدقاء سورية» مع روسيا والصين – ثنائياً وداخل مجلس الأمن، حيث لهما حق النقض. ثم هناك إيران التي ستكون حاضرة في تجمّع تونس على رغم غيابها عنه، شأنها شأن إسرائيل. فمن جهة أن أي انخراط عسكري بين الدولتين سيغيّر الخطط ويعيد الجميع إلى طاولة رسم الاستراتيجيات، ومن جهة أخرى، أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية رئيسية ليس فقط في علاقاتها مع النظام في سورية ومع بوابته العراقية، وإنما هي أيضاً ذات وزن وبُعد مهمين في الحسابات الروسية كما في تصوّر جميع اللاعبين في النظام الإقليمي الجديد الذي يُصاغ – بما في ذلك في المحطة التونسية اليوم.

    ظاهرياً، تبدو معالم البلبلة والضياع على سياسات كثير من الدول الأعضاء في تجمع «أصدقاء سورية» بما في ذلك الولايات المتحدة. واقعياً، هناك قرارات تم اتخاذها قبل التوجه إلى تونس تم الإعداد لها في أكثر من دولة وتركيا حيوية ومركزية فيها.

    فإذا كان الفيتو المزدوج لروسيا والصين في مجلس الأمن أوحى للآلة العسكرية للنظام السوري أن هذا ضوء أخضر لها لسحق دموي لسكان المدن والقرى السورية، فربما أوحى ما قاله أرفع مسؤول عسكري أميركي للآلة العسكرية السورية أن لا مجال للتصدي الدولي لها عسكرياً مهما فعلت.

    فرئيس أركان الجيش الأميركي، مارتن دمبسي، قال إن «التدخل (العسكري) في سورية سيكون صعباً للغاية، وأعتقد أن الطريق المتبعة حالياً والتي تقضي بالعمل لإيجاد توافق دولي (ضد سورية) هي الطريق الصحيح وليس اتخاذ قرار بالتدخل من طرف واحد». تفسير دمشق لذلك هو أن الولايات المتحدة حذفت الخيار العسكري تحت أي ظرف. فالمؤشرات الصادرة عن المزاج الشعبي الأميركي، وتلك التي ميّزت سياسة الرئيس باراك أوباما هي أن الولايات المتحدة لن تتدخل عسكرياً في سورية. أما أن يتطوّع الجنرال دمبسي بما قاله فلهذه الكلمات بعد آخر في ذهن القيادة السورية – فتشجعت على مضاعفة القوة العسكرية الساحقة واثقة من عدم تحرك أحد عسكرياً لوقفها.

    بالقدر نفسه من السوء أعلن الجنرال دمبسي أنه «من المبكر اتخاذ قرار بتسليح المعارضة في سورية» وزاد: «وأنا أتحدى أياً كان أن يحدد لي بوضوح هوية المعارضة السورية حالياً»، وتابع: «هناك معلومات تفيد أن القاعدة متورطة وتسعى إلى دعم المعارضة. وما أريد قوله إن هناك أطرافاً عدة تتدخل وكل طرف يحاول تعزيز موقفه».

    بغض النظر عن صحة وجهة نظر رئيس الأركان الأميركي، أن إعلانه هذه المواقف من المعارضة تبرر قولها: «مع أصدقاء كهؤلاء، مَن يحتاج إلى أعداء؟» حتى الإدارة الأميركية المرتبكة وجدت نفسها في موقع حرج نتيجة تصريحات دمبسي، فأعادت العمل العسكري وتسليح المعارضة إلى رزمة الخيارات.

    في هذه الأثناء، ومنذ الفيتو المزدوج، قُتِلَ أكثر من ألف شخص ودُمِّرت مدن بالقصف الجوي، وذهبت أهم صحافية عالمية، ماري كولفن، ضحية إحدى الغارات. وكانت ماري كولفن في آخر مداخلة تلفزيونية شرحت هاتفياً كيف كانت شاهدة على الدمار وعلى مقتل طفل لم يكن من المستطاع إنقاذه. كتبت في آخر مدوّنة لها مدى شعورها بالإحباط – وهي المخضرمة في تغطية الحروب ومأساة الناس في ظلها – منادية العالم إلى الكف عن تجاهل الكارثة الإنسانية في حمص وغيرها من المدن السورية. رحم الله هذه الجوهرة النادرة في الضمير الصحافي التي أطلّت دوماً حيث الإنسانية دعتها لتروي للعالم ما شاهدته بعينها الوحيدة – بعدما فقدت عينها الأخرى في مهمة صحافية في سريلانكا قبل سنوات. لقد كانت الصديقة ماري كولفن تعي تماماً أن دخولها إلى سورية قد يكلفها حياتها، لكنها ذهبت إلى هناك لأن مأساة السوريين استدعتها لترويها بدمائها.

    هذه الأيام، شقت تعابير على نسق «الممرات الإنسانية» أو «المبعوث الإنساني» أو «الهدنة الإنسانية» طريقها إلى لغة السياسيين والديبلوماسيين الذين يتقنون دوماً التحدث بلغة المصالح. لكن سوء النية يرافق هذه اليقظة الإنسانية عند البعض. ففكرة «المبعوث الإنساني» التي طرحتها روسيا تدخل في خانة التسويف والمماطلة على حساب أرواح الناس. ذلك انه لو أراد أركان النظام السوري مبعوثاً إنسانياً لرحبوا بفاليري آموس، وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة لشؤون الإغاثة الطارئة.

    هذا لا يعني أن فكرة «الممرات الإنسانية» التي حاولت فرنسا إقناع روسيا بها فكرة بريئة من السياسة. فهذه الممرات هي موقع قدم لدخول الأمم المتحدة الأراضي السورية – وهذا ما لا تقبل به روسيا.

    تجمع «أصدقاء سورية» دعا روسيا والصين إليه وربما كان على يقين مسبقاً أن روسيا لن تحضر والصين قد تتبعها في ذلك. فهناك بين الموقف الروسي – الصيني وبين الموقف العربي – الأميركي – الأوروبي فارق كبير.

    روسيا، على لسان وزير خارجيتها سيرغي لافروف الذي قاد عندما كان سفيراً لدى الأمم المتحدة حملة رفض إعطاء الأمم المتحدة صلاحية التدخل العسكري في العراق، هو اليوم في صدارة معارضة تغيير النظام في سورية. روسيا وافقت قبل يومين على قرار لمجلس الأمن يعطي صلاحية استخدام «جميع الوسائل الضرورية» – بما فيها الوسيلة العسكرية – في الصومال وهي على علم تام بأن ذلك يطلق عنان العمل العسكري ضد «الشباب» هناك. في الوقت ذاته، فسّر لافروف رفضه المشاركة في اجتماع «أصدقاء سورية» في تونس بقوله انه يرفض تحالفاً دولياً لدعم طرف ضد الآخر في نزع داخلي.

    لعل السبب الأهم يعود إلى إصرار بوتين على عدم السماح لدول مجلس التعاون الخليجي تطوير تحالفها مع الولايات المتحدة وأوروبا لرسم نظام إقليمي جديد يستبعد روسيا. بوتين قرر أن مصلحة روسيا تتطلب نسف التحالف الخليجي – الغربي، ولذلك عقد العزم على التمسك بالنظام في دمشق وبإبلاغ مَن يعنيه الأمر انه يصنع محوراً مهماً يتكوّن من روسيا والصين وإيران وسورية لمواجهة مخططات الحلف الخليجي – الغربي لصياغة النظام الإقليمي الجديد.

    لهذا السبب، يرد البعض الدعوات إلى معرفة عناصر الصفقة التي يسعى الروس وراءها – مع اللاعبين الإقليميين وبالذات الخليجيين ومع واشنطن والعواصم الأوروبية بالقول: لا مجال لحلول وسط. أي أنه لا يمكن لدول الخليج أن تلبّي ما تريده منها روسيا لجهة نسف تحالفها، ولجهة الإبقاء على نظام بشار الأسد الذي يشكل لدول الخليج المسمار الحيوي لاحتواء الطموحات الإيرانية للهيمنة الإقليمية.

    كلام العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز للرئيس الروسي ميدفيديف حول نفاذ جدوى «الحوار» كلام فائق الأهمية لأنه يعني أن هناك نقلة نوعية في تعاطي السعودية مع المعضلة السورية – ومع روسيا. معنى الكلام أن دول الخليج ليست في وارد «ترغيب» روسيا بأن تغيّر مواقفها وإنما أخذت في حسابها إمكانية المواجهة معها. فإزالة النظام السوري باتت قراراً لا عودة عنه، وعلى روسيا أن تقرر ما تراه في مصلحتها، بحسب تفكير الخليجيين الذين يرون أن الروس خاسرون في هذا الصراع لأنهم يراهنون على نظام في طريقه إلى الزوال.

    تخجيل الروس من مواقفهم تكتيك ضروري لكنه لا يصنع إستراتيجية. لذلك، إن الأمر لا يخلو من الخطورة لا سيما إزاء وضوح القرار الاستراتيجي الصيني بالإبقاء على التحالف الصيني – الروسي. قد يكون هناك اختلاف في إخراج المواقف، إنما الصين تبقى مع روسيا وحتى المصالح لن تؤدي إلى انفصال الصين عن روسيا.

    إذاً، ما سيصدر عن مؤتمر «أصدقاء سورية» في تونس سيكون حاسماً لجهة تنفيذ العزم على إزالة النظام في دمشق عبر الضغط على الأرض، وليس فقط عبر بناء الزخم الدولي ليكون مؤتمر تونس الممر إلى مجلس الأمن. وفي هذا الإطار، إن تركيا والعراق أساسيتان في المعادلة.

    تركيا عضو في تحالف «أصدقاء سورية» وهي ركيزة أساسية لإطلاق الدعم للمعارضة المسلحة نيابة عن دول حلف شمال الأطلسي (ناتو) ودول مجلس التعاون الخليجي. إنها الممر إلى الممرات.

    العراق يبدو أصعب بكثير لكن هناك عزماً وحشداً لتسخير الإمكانيات الخليجية لإقناع العراق بوقف المساعدات ووقف التعاطف مع النظام في دمشق. وفي هذا الإطار يمكن قراءة إعادة السفير السعودي إلى بغداد وبدء خطاب سياسي سعودي وخليجي أقل حدة نحو رئيس الحكومة نوري المالكي. قد لا تكون هذه الإجراءات كافية لتغيير مواقف العراق الجديد الذي كان بدوره محطة تجمع «أصدقاء» لإطاحة رئيسه السابق صدام حسين وتنصيب حكومته الحالية.

    خلاصة الأمر إن التحالف الخليجي – الغربي اتخذ قرار المواجهة مع روسيا في الملف السوري، وهو يرى أن النظام زائل مع نهاية السنة. فلقد انطلقت إستراتيجية التنفيذ.

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

تعليقات

مؤتمر تونس خطوة تنفيذية لإسقاط النظام السوري

يحكى ان شابا اراد الزواج من ابنة الملك فقال ان نصف المشكلة محلولة . هو واباه وامه موافقون بقي فقط نصف المشكلة وهي ان توافق البنت وابوها (الملك) وامها وانتم يا سادة لن تستطيعوا الا على نصف المشكلة اما النصف الاخر فبيد اكثرية الشعب السوري الذي يعرف تماما ان جميعكم تريدون استخدام سلاح العالم ضد سوريا ولكن لانكم تعرفون تماما بانكم لاتسطيعون ذلك توهمون السوريين بانكم لاتريدون التدخل العسكري ,, هذا يريد تنحي الرئيس طوعا او كراهية وهذا يقرر اين سيذهب الرئيس وببساطة نقول , انتم بسيطون ومساكين

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية