أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • إسرائيل تصادر معدات محطتي تلفزيون والسلطة تعتبره استهدافاً لما تبقى منها
    الخميس, 01 مارس 2012
    رام الله – «الحياة»

    دهم الجيش الإسرائيلي فجر أمس محطتي تلفاز في مدينة رام الله وسط الضفة الغربية وصادر أجهزة البث والحاسوب. وقال مدير محطة «وطن» معمر عرابي لـ «الحياة» إن 30 جندياً إسرائيلياً اقتحموا المحطة في ساعات الفجر، وصادروا جميع أجهزة الحاسوب، وأجهزة البث والأرشيف من دون إبداء الأسباب. كما اقتحم الجيش محطة تلفزيون «القدس» التربوي التابعة لجامعة القدس وصادر جهاز البث.

    ودان الرئيس محمود عباس في بيان له من تركيا التي يزورها، عملية اقتحام ومصادرة محتويات المحطتين، واعتبر ذلك «اعتداء سافراً على حرية الإعلام والرأي اللذين كفلتهما المواثيق الدولية».

    وزار رئيس الوزراء الدكتور سلام فياض المحطتين، واعتبر الاقتحام استهدافاً للسلطة الفلسطينية و «قرصنة». وقال إن اجتياح إسرائيل مناطق السلطة محاولة «تهدف إلى تقويض ما تبقى من مكانة السلطة الوطنية». وقال: «هذه الانتهاكات الخطيرة تستهدف تقويض ما تبقى من مكانة السلطة الوطنية، وهي ممارسات مدانة بأشد العبارات ومرفوضة جملةً وتفصيلاً، وإن السلطة الوطنية ملتزمة بالوقوف إلى جانب مؤسساتنا الإعلامية التي تتعرض للدهم والتخريب والمصادرة من أجل تمكينها من العودة إلى البث بصورة فورية».

    وحمّل فياض اللجنة الرباعية الدولية المسؤولية عما سمّاه «تمادي إسرائيل بانتهاكاتها ضد شعبنا ومؤسساته»، وقال: «هذه الانتهاكات مخالفة واضحة وصريحة لقواعد القانون الدولي، ولكل الالتزامات المترتبة على الجانب الإسرائيلي بموجب الاتفاقات الموقعة بين الطرفين، وتظهر مدى فشل وقصور الرباعية التي نشأت أساساً لمتابعة تنفيذ الالتزامات بموجب خريطة الطريق والاتفاقات الموقعة بين الطرفين».

    وقال: «يجب أن يكون الرد الفلسطيني فوري بالعمل وبأقصى طاقة من أجل إعادة البث بصورة فورية واليوم قبل غد»، معلناً استعداد الحكومة القيام بكل ما هو مطلوب لضمان تحقيق ذلك.

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية