أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • السفير اليمني في السعودية لـ «الحياة»: متفائلون باجتماع الدول المانحة في الرياض
    الخميس, 01 مارس 2012
    الرياض - أحمد غلاب

    رأى السفير اليمني لدى الرياض محمد الأحول أن المبادرة الخليجية لحل أزمة الرئاسة في بلاده تسير بخطى ثابتة وناجحة، في ظل المتابعة الدولية لها، وقال إن بلاده تعول على اجتماع «أصدقاء اليمن» في الرياض قريباً للمساعدة في إخراجها من ازمتها الراهنة.

    وقال الأحول في حديث إلى «الحياة» أمس، إن موعد لقاء «أصدقاء اليمن» في العاصمة السعودية «لم يتحدد بعد، ولكن سيسبقه لقاء تحضيري بين اليمن وأمانة «مجلس التعاون الخليجي» مرجح في العاشر من الشهر الحالي، يتم خلاله وضع تصور لخطة دعم كاملة تعرض على الدول المانحة.

    وأضاف: «نحن متفائلون بالتعهدات والوعود بالدعم التي سمعناها، لأن دول الخليج وأصدقاء اليمن لديهم توجه كبير لدعم الأوضاع الاقتصادية المتردية فيه، والشعب اليمني خسر كثيراً من مؤسساته العام الماضي، وهو يعاني من شح الكهرباء والمياه والغذاء وانقطاع التواصل بين المناطق، إلى جانب استضافة أكثر من مليون لاجئ من الصومال. فالوضع الاقتصادي في غاية الصعوبة، ونحن نعول على دول الخليج، وعلى رأسها المملكة العربية السعودية التي وقفت دوماً إلى جانب اليمن، مع تأكيد تفاؤلنا بأن يرسم مؤتمر(المانحين) خريطة طريق للخروج من الأزمة».

    وعن الأوضاع السياسية في بلاده بعد تطبيق المبادرة الخليجية، قال السفير اليمني: «الوضع السياسي ممتاز حالياً بعد انتقال السلطة الذي تم في شكل سلس، وحكومة الوفاق تؤدي دورها، وبقي الدور على اليمنيين أنفسهم، ونحن نعول على أن تتحمل القوى السياسة مسؤوليتها، وأن تسير باليمن نحو بناء دولة حديثة مستقرة موحدة، وتستفيد من كل أبنائها وأطيافها، وتشارك في البناء الذي يعتبر طوق نجاة للبلاد».

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية