أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • «رحلات غوليفر» لسويفت: مصير مظلم خلف قناع التسلية المرحة
    الجمعة, 02 مارس 2012
    إبراهيم العريس

    كما هي دائماً حال الأعمال الأدبية والفنية الكبيرة والأساسية، بُنيت العلاقة مع كتاب جوناثان سويفت «رحلات غوليفر»، انطلاقاً من سوء تفاهم متواصل. فمن ناحية مبدئية، وربما أيضاً شكلية، نظر كثيرون الى هذا الكتاب على اعتبار انه ينتمي الى الأدب الموجّه الى الصغار. والحقيقة ان ثمة في فصول الكتاب وأسلوب سرده وفي وصف الرحلات الأربع التي يتألف منها الكتاب، ما يغري بهذا. ولكن من ناحية ثانية، من المؤكد أن نظرة أكثر تعمّقاً الى ما في الكتاب، قد تكفي لاعتباره أكثر من ذلك بكثير: وتحديداً، لاعتباره كتاباً سياسياً، يحاول، كما هي حال كتب كثيرة من هذا النوع، أن يقول رأي صاحبه ونظرته الى المجتمع الذي أتى منه، أكثر بكثير مما يحاول أن يصف المجتمعات الغريبة والمفاجئة التي يصفها في الأجزاء الأربعة التي يتألف منها. وهذا، على أي حال، كان دأب العدد الكبير من الكتّاب الذين في تلك الأزمان بالذات كانوا سيحاولون أن يكتبوا نصوصاً تصف عوالم خيالية، فإذا بهم يصفون، مواربة من خلالها، عوالمهم الخاصة موجّهين الى أبناء مجتمعاتهم، أقصى درجات النقد. وهنا لا بد من أن نلاحظ أن سويفت، حين نشر كتابه للمرة الأولى في نهاية عشرينات القرن الثامن عشر (1726)، بعد سبع سنوات من شروعه في كتابته، نشره من دون أن يضع اسمه عليه، وكانت تلك على أية حال هي عادته بالنسبة الى عشرات النصوص التي نشرها قبل ذلك وبعده. والحقيقة ان هذا جعل كثراً يتكهنون بأن مؤلف الكتاب انما كان الشاعر ألكسندر بوب، بل روي أن بوب تعمّد أن يترك المخطوطة تسقط من عربته حين وصلت به العربة ذات مرة، الى قرب باب ناشر لندني شهير، التقط يومها المخطوطة ونشرها. ولكن سرعان ما تبين أن الحكاية مختلقة، وأن مؤلف «رحلات غوليفر» انما هو جوناثان سويفت، الذي لم يكن كفّ عن نشر النصوص السياسية والاجتماعية الناقدة والغاضبة. ومهما يكن من الأمر، فإن الكتاب نشر في ذلك الحين، وأثار ضجة كبيرة، بل انقساماً حتى في صفوف كبار المثقفين، ونظر اليه البعض على انه كتاب للصغار، والبعض الآخر على انه كتاب حاد في النقد السياسي والاجتماعي. ولئن كان القرن التاسع عشر قد شهد ما يشبه التجاهل والتقليل من شأن هذا الكتاب، فإن القرن العشرين أعاد اليه اعتباره، ناظراً اليه كواحد من النصوص المؤسّسة، ليس فقط للأدب الحديث، بل كذلك للكتابة السياسية.

    > الرحلات التي يصفها لنا جوناثان سويفت في كتابه هذا، هي أربع رحلات يقوم بها لومويل غوليفر، الجراح، خلال فترات متقطعة من حياته. وكل رحلة من تلك الرحلات تقوده الى عالم غريب ومدهش لا يقل غرابة عن الآخر. وهو في كل عالم من هذه العوالم يعيش مغامرات صاخبة تصل به الى حافة الخطر لكنه ينجو دائماً ويعود الى انكلترا، أو الى إرلندا، حيث ينكب على كتابة ما صادفه. وهذه الكتابة هي التي تحمل في طياتها ما يشبه النظرة القاسية المواربة التي لا يلقيها سويفت على أبناء جلدته الإرلنديين والانكليز فقط، بل ايضاً على النوع البشري ككل. وهذه النظرة تصل في الرحلة الرابعة الى مستوى من الاستصغار والتشاؤم كان من الطبيعي له أن يدفع كاتباً مثل ثاكري الى وصف الكتاب، لاحقاً، بأنه «مثير للغضب ومتكالب وفاضح»، وذلك بكل بساطة لأن معاصري سويفت رأوا في هذه الرحلة بخاصة، من التشاؤم حول واقع الانسان ومستقبله، ما من شأنه أن يقلب المقاييس. وقلب المقاييس كان، على أي حال، واحداً من أهداف سويفت وليس فقط في كتابه هذا.

    > تبدأ الرحلة الأولى حين يحدث للجراح غوليفر أن ينزل من سفينة تجارية كانت تقلّه في رحلة عادية، عند سواحل جزيرة ليليبوت، التي سيفاجأ إذ يجد أن سكانها هم من الأقزام الذين لا يزيد ارتفاع قامة الواحد منهم عن ستة إنشات. وهكذا وسط هذا العالم يبدو غوليفر عملاقاً. وإذ يكتشف وجوده من جانب السكان يجد نفسه مبجلاً بينهم ويتدخل في حروبهم الأهلية وصراعاتهم على السلطة، كما في حياتهم الخاصة في شكل يظهر سخف هذا كله، مشيراً - مواربة - الى الصراعات التي تخوضها الأحزاب السياسية الانكليزية نفسها في ما بينها. وفي النهاية بعد أن يسوي ذلك كله يعود غوليفر الى البحر الذي جاء منه وتلتقطه سفينة تعيده الى وطنه. غير انه لا يلبث أن يبدأ رحلته الثانية التي تقوده هذه المرة الى بلاد العمالقة، وتنقلب اللعبة، فإذا به هو الآن القزم، ويتحول لعبة بين أيدي مواطني هذه الديار الجديدة، حيث يعيش في بيت دمية وترعبه «أصغر» الحشرات إذ تصبح بالنسبة اليه وحوشاً عملاقة. وفي بلاد «البروبدينغنانغ»، ينتهي الأمر بالملك العملاق، بعد أن يصغي الى وصف غوليفر للأحوال والعادات في أوروبا، أن يستنتج على مسامع هذا الأخير، ان ما سمعه يكشف عن أن شعب أوروبا هو «أسوأ ديدان وجدت على سطح الأرض». ويعود غوليفر من رحلته الثانية هذه، ليبدأ رحلة ثالثة تقوده، هذه المرة الى الجزيرة الطائرة «لابوتا» التي يلتقي فيها برجال حكماء يمضون وقتهم في العمل بجدّ، ولكن على شؤون مضحكة: واحد منهم يحاول أن يصنع البارود انطلاقاً من قطع الجليد، والثاني يحاول أن يحصل على أشعة الشمس من ثمار اليقطين... وهكذا. وخلال هذه الرحلة التي تقوده ايضاً الى جزيرة «غلابدوبريب» المجاورة، يدرك غوليفر، بالمراقبة والنقاش، ان كل أدباء أو فناني الانسانية في الماضي لم يفعلوا أكثر من الكذب على الناس وخداعهم وتصويرهم الجبناء قادة شجعاناً والفاسدين طهارى وما الى ذلك. وهنا إذ وصل سويفت في تحطيمه لصورة الانسان عن نفسه الى تحطيم ماضيه الفكري بعدما حطّم له أفكاره، في الرحلة الأولى، واعتزازه بمكانته في الرحلة الثانية، يصل في الرحلة التالية الى بلاد الهوينم، حيث تعيش جياد تتمتع بعقل راجح، تستخدم وتستعبد أناساً خلوا من العقل والمنطق وصاروا هم الحيوانات المركوبة في هذا العالم.

    > ومن الواضح ان الهندسة المدهشة التي صاغ بها سويفت عمله، كان من شأنها أن تقود أخيراً الى تلك النهاية التي أخذها عليه معاصروه، معتبرين أن هذا لا يليق بالانسان وما بلغه من تقدم، مهما كان من شأن رغبتنا في انتقاد واقعنا. غير أن سويفت لم يأبه لذلك النقد، خصوصاً أنه - في مقابل الذين قسوا عليه في نقدهم، حين أدركوا انه هو مؤلف الرواية - كان هناك آخرون مدحوا العمل، ولا سيما منهم رفيقاه في حلقة «سكيبليروس»، الكسندر بوب وجون غاي (مؤلف «أوبرا الشحاذين» التي سيقتبس منها بريخت لاحقاً «أوبرا القروش الثلاثة») إذ كان من رأي هؤلاء أن «رحلات غوليفر» عمل انساني حقيقي سيُقرأ من جانب الوزراء كما من جانب الأطفال. وهذا ما حصل بالفعل، حيث إن هذه الرواية المتعددة الطبقات تعتبر اليوم من أهم النصوص في تاريخ الأدب، كما ان قسوة النظرة والنقد فيها، يعتبران محاولة لإصلاح الانسان في وقت بدا واضحاً أنه بلغ من الفساد شأواً.

    > جوناثان سويفت الذي ولد في دابلن (ارلندا) العام 1667 من ابوين انكليزيين، وأمضى في ارلندا معظم سنوات حياته، اشتغل لفترة طويلة سكرتيراً لواحد من أهم رجال السياسة في زمنه، السير ويليام تامبل. وهو بعد أن عمل قسيساً بعض الوقت، اجتذبه العمل السياسي الذي كان يختبئ في ثنايا كل النصوص التي كتبها، وبغزارة، إذ إن لائحة مؤلفاته تعد عشرات النصوص الطويلة ومئات النصوص القصيرة. وهو كتب في كل المجالات، وكانت كتابته على الدوام حادة وناقدة وإصلاحية، أثارت ضده نقمة القصر والأحزاب والكنيسة، التي لم يوفّرها أبداً في كتاباته، لكنها جعلت له شعبية كبيرة. وهو حين رحل في عام 1745 سيقال ان رحيله انما كان حزناً على المرأة التي أحبها، استر فانومري، وكتب من أجلها بعض أجمل نصوصه، حتى وإن كانت رحلت قبل ذلك بزمن.

    [email protected]

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية