أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • عيون وآذان (لا نسمع غير اسم صحافي اجنبي)
    السبت, 03 مارس 2012
    جهاد الخازن

    على امتداد احد عشر شهراً، قتل في سورية كل يوم عشرة أشخاص، أو عشرون أو خمسون أو اكثر، وسيُقتل مثلهم غداً وبعد غد، وبعد اسبوع وشهر.

    رأينا ضحايا مجهولين، جثثهم ممزّقة مشوهة، من دون أسماء، فالإسم محفور فقط في قلب أم ثكلى او أخت او زوجة.

    ثم يُقتل صحافي أجنبي أو صحافية أو مصور، وتقوم الدنيا ولا تقعد حزناً عليه وغضباً على القتلة، مع طلب معاقبتهم.

    «العزا فينا بارد» كما نقول في بلادنا، لذلك يقتل 13 مناضلاً سورياً وهم يخرجون مصوراً صحافياً لـ «الصنداي تايمز» أُصيب في ساقه في بابا عمرو، ونسمع كل تفصيل ممكن عن المصور بول كونروي وثلاثة جرحى آخرين من الصحافيين الأجانب، أما الضحايا السوريون فمجرد رقم، هم 13 لا أكثر ولا أقل.

    الخبر في الميديا الغربية منذ الاربعاء 22/2 الماضي كان موت ماري كولفن، مراسلة «الصنداي تايمز» الاميركية المولد، تحت القصف في حمص. كانت مراسلة حربية عظيمة، شهرتها المهنية مستحقة، وقد غامرت بحياتها في حروب كثيرة وخسرت الرهان في بابا عمرو.

    ويموت عشرات السوريين، غالبيتهم من المدنيين، يوم موت ماري كولفن، ويموت مثلهم في اليوم التالي، ويموت آخرون أمس واليوم، ويبقون أرقاماً مقابل ضحية واحدة غربية، صحافية أو صحافي أو مصور.

    موت الأجنبي يطلق موجات من المطالبة بتسليح الثوار السوريين، والتدخل العسكري الخارجي. وأقرأ ان سورية 2012 مثل البوسنة 1992. ومع هذا وذاك إصرار على معاقبة القتلة.

    إذا كان النظام السوري سيحاسب ويعاقب، فيجب أن يكون ذلك على أساس الضحايا بالألوف من السوريين، لا «خواجا» واحد من صحافة «انا كنت هناك»، يصف الدمار والموت والثكل لتبرير تدخل خارجي يؤدي الى مزيد من الدمار والموت والثكل.

    أعارض تسليح المعارضة لأن رجالها من دون تدريب، وهم بأسلحة خفيفة اهداف سائغة لجيش نظامي بأسلحة ثقيلة. وأعارض أي تدخل عسكري اجنبي وأُدين كل من يطالب به، حتى لو كانوا مواطنين رأيت بعضهم يحمل لافتة تقول: «نعم لطائرات الناتو، نعم للتدخل العسكري» ثم كفرنيل المحتلة، بابا عمرو...

    هؤلاء مساكين لا أتهمهم بأكثر من السذاجة والجهل بالعالم الخارجي، غير أن عذرهم لا ينطبق على اعضاء في المجلس الوطني وجهات معارضة أخرى تدعو الى تدخل أجنبي، أي تدعو الى قتل مزيد من السوريين.

    إذا كان من تدخل لوقف القتل اليومي في سورية، فيجب ان يكون تدخلاً عسكرياً عربياً، بمساعدة تركيا لا حلف الناتو، وحتماً مع إبقاء الولايات المتحدة بعيدة حتى لا تتكرر مأساة العراق والمليون قتيل فيه.

    حتى اليوم لم تفعل الدول العربية شيئاً للسوريين غير إدانة النظام، ولكن لو كانت الإدانة تكفي لسقطت اسرائيل منذ عقود. المطلوب أفعال وليس أقوالاً، غير أن عرب آخر زمان لا يجيدون سوى الحكي ويتركون أبناء سورية، قلب العروبة النابض، يُقتلون يوماً بعد يوم، من دون ان يدركوا ان توقف هذا القلب عن الخفقان يعني موتنا جميعاً، او حياة أهون منها الموت.

    أنفخ في زق مقطوع، والبصائر لا تعني وجود ضمائر، وقد اكتفينا بالبصر عن البصيرة، غير أنني ارفض ان اكون واحداً من هذا القطيع، وأقول ان التدخل العسكري العربي يجب ان يُرفق بخطة واضحة لخروج النظام، والمجلس الوطني رفض منذ البداية الحوار مع النظام وأغلق مخارج الأزمة، وهذا من دون أن أزعم أن النظام كان سيستخدم واحداً منها.

    خطة الخروج تعني اختصار ايام القتل لأنها تقدم للنظام طوق نجاة اذا شاء استعمله.

    في غضون ذلك، يقتل ألوف السوريين فلا نسمع غير اسم صحافي اجنبي ما كان يحتاج ان يوجد في سورية.

    [email protected]

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية