أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • أردوغان يصف الكلام عن مرضه بالصفاقة والوقاحة
    الاربعاء, 07 مارس 2012

    أنقرة - رويترز - نفى رئيس الوزراء التركي "رجب طيب اردوغان" أنباء تحدثت عن "إصابته بحالة متأخرة من السرطان"، وإنه "لن يعيش أكثر من عامين فقط". وكان رده على هذه الأقوال "إن "الله وحده" يعلم متى نموت جميعاً".

    ونشرت صحيفة تركية رسالة، مسربة بالبريد الالكتروني من شركة "ستراتفور" للتحليل في المجال الأمني، شملت تقريراً عن أن "أردوغان مصاب بسرطان القولون لكن مسؤولين قالوا إن رئيس الوزراء في صحة جيدة".

    وفي كلمة ألقاها أمام مسؤولين من "حزب العدالة والتنمية" الذي ينتمي له اردوغان، هاجم من هم وراء التقرير، وقال "الله وحده يعلم عمر كل منا 'فإذا جاء أجلهم لا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون'". وأضاف "من يصدقون الشائعات ويحسبون الوقت المتبقي لنا في هذا العالم لا يتسمون بالصفاقة فحسب بل إنهم في حالة من الوقاحة".

    وكان أردوغان قد خضع لجراحتين، وسرت شائعات عن إصابته بالسرطان بعد أن أجريت له جراحة في القولون في تشرين الثاني ( نوفمبر).

    ونفى مساعد لاردوغان التقارير ووصفها بأنها من باب "التكهنات والنميمة، وصحة رئيس الوزراء جيدة للغاية."

    وكان موقع ويكيليكس قد نشر الرسالة المرسلة من موظف إلى زميله في "ستراتفور"، التي تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها، وذلك في إطار تسريب هائل لمراسلات الشركة. وقالت الرسالة إن "الأطباء استأصلوا 20 سنتيمتراً من قولون "أردوغان" خلال الجراحة الأولى في 26 تشرين الثاني (نوفمبر)، ولا تبدو نتائج التشخيص جيدة على الرغم من ذلك. قال الجراحون إنهم يقدرون له عامين على قيد الحياة".

    وعاد اردوغان (58 عاماً) إلى العمل بعد أقل من اسبوعين من كل جراحة ومن المقرر أن يستأنف الرحلات الخارجية هذا الشهر بزيارة كوريا والمانيا وإيران.

    وحصل رئيس الوزراء على ثالث فترة ولاية على التوالي في انتخابات حزيران (يونيو) الماضي ويهيمن على السياسة التركية. حتى منتقديه يخشون من أن يحدث فراغ في السلطة في حالة إجباره على الاستقالة نظراً لأن كثيرين يرون أن حزب العدالة والتنمية يتجه للتفتت.

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية