أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • دعوات إسرائيلية الى فتح "معبر انساني" في الجولان لدعم السوريين
    الخميس, 08 مارس 2012
    القدس المحتلة: امال شحادة

    استبعد وزير الخارجية الاسرائيلي، افيغدور ليبرمان، ان تساهم الاحداث في سوريا الى تدهور على الحدود الشمالية واعلن ان بلاده تتابع عن كثب مجريات الامور في الحدود الشمالية تجاه سوريا ولبنان وقال:" حزب الله ما زال منشغلا في الدرجة الاولى بالاوضاع السورية ويلعب دورا بارزا في محاولات نظام بشار الاسد قمع انتفاضة الشعب السوري ضده"، على حد تعبير ليبرمان الذي وصف قيادة فلسطينيي 48 ب"عملاء الارهاب" لانها تلازم الصمت ازاء ما يجري في سوريا ، على حد قوله مضيفا:" انهم يشكلون جزءا من الة سفك الدماء لنظام الاسد ".

    من جهته دعا رئيس لجنة الخارجية والامن، شاؤول موفاز، والذي ينافس تسيبي لفني على رئاسة حزب كاديما ، الى فتح ما اسماه "المعبر الانساني" في الجولان لنقل المساعدات الانسانية للشعب السوري . وعبر موفاز عن استهجانه لموقف الحكومة الاسرائيلية الحيادي وقال:"سوريا هي جارتنا اليوم وستبقى هكذا الى الأبد وإذا قد نصل يوماً ما لمرحلة التي سنجلس فيها على طاولة واحدة فلن نستطيع النظر في عيونهم حينها.

    وفي حديث اعلامي له تطرق موفاز الى الملف الايراني وقال :" اتفق مع الرئيس شيمون بيريز ان على اسرائيل أن تكون قادرة على الدفاع عن نفسها بقدراتها الشخصية . لا خلاف بيننا حول هذا الجانب ولكن من الخطا ان يصور الرئيس وضعنا امام ايران وكأننا قد وصلنا الى نقطة النهاية ولا يوجد طرق بديلة للتعامل مع الخطة النووية الايرانية. واضاف موفاز يقول:" اسرائيل تعرف كيف تدافع عن نفسها. نحن نبني قدراتنا لأننا لا نريد أن نصل الى واقع شرس يحول الشرق الاوسط الى شرق أوسط نووي، وفي نفس الوقت ليس بإمكاننا وليس من المنطق أن نعيش تحت التهديد والخوف ألدائمين ولهذا علينا أن نخلق قوة ردع تمنع وصولنا الى مرحلة ألهجوم، فالهجوم على ايران يجب أن يكون ورقتنا الاخيرة وأنا واثق أننا لم نصل الى تلك المرحلة الاخيرة بعد" .

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية