أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • عيون وآذان (شهوة الحكم قاتلة)
    الاربعاء, 04 أبريل 2012
    جهاد الخازن

    هل اختيار الإخوان المسلمين خيرت الشاطر مرشحاً عنهم للرئاسة المصرية غلطة من نوع المثل «غلطة الشاطر بألف».

    قبل شهر كنت والزميل محمد صلاح مع الدكتور عصام العريان، نائب رئيس حزب الحرية والعدالة، وقلت له:« إنني سأتكلم دقيقة فقط لأنني جئت لأسمع، وكان كلامي إن الوضع الاقتصادي المصري سيّء، أو صفر، ولن يتحسن فوراً، وإن الإخوان سيحملون وحدهم مسؤولية الفشل في إنهاض الاقتصاد المصري من عثاره، إذا كانت لهم غالبية في مجلس الشعب ومجلس الشورى مع رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء». وأكد الدكتور عصام ان الإخوان لن يقدموا مرشحاً منتسباً إلى الجماعة الى الانتخابات، وإنما يريدون رئيساً حليفاً او متعاوناً حتى لا يعطل مشاريعهم. وهو قدر ان اصلاح الاقتصاد يحتاج الى ثلاث سنوات او أربع ثم يبدأ نهوضه.

    نشرت ما سبق ومعلومات أخرى سمعتها من الدكتور عصام العريان في زاويتي هذه، وتجربتي معه انه رجل محترم وصادق، وأثق بأنه لم يحاول خداعي وإنما نقل إلي صورة صحيحة عن تفكير الإخوان قبل شهر.

    قبل يوم واحد من ترشيح خيرت الشاطر عن الإخوان المسلمين كان الدكتور فريد اسماعيل، عضو الهيئة البرلمانية لحزب الحرية والعدالة، يقول:«ان جماعة الإخوان لن تدفع بمرشح رئاسي إذا تجاوب المجلس العسكري مع طلب الجماعة إقالة حكومة كمال الجنزوري وتكليف الغالبية البرلمانية تشكيل حكومة جديدة».

    في الوقت نفسه كانت الزميلة «الأهرام» ترصد تفكير الإخوان المسلمين وتقول:« ان هناك ثلاثة اتجاهات: الأول ان يسعى الإخوان الى مرشح توافقي حتى لا يفقدوا ثقة الشارع بعد ان وعدوا بعدم ترشيح عضو منتسب للرئاسة، والثاني الاتفاق على مرشح اسلامي بالتنسيق مع القوى الإسلامية الأخرى، والثالث البقاء بعيداً، وترك الأعضاء يختارون من يرونه مناسباً».

    دخول مرشح عن الإخوان المسلمين حلبة المنافسة على الرئاسة المصرية قلب الوضع رأساً على عقب، وفي حين ان ترشيح السلفيين حازم صالح ابو اسماعيل سبب اساسي لتغيير الإخوان رأيهم بعد ما رأوا من شعبيته في الشارع، فإن ترشيحه لا يمكن ان يعتبر السبب الوحيد.

    دخول مرشح اخواني الحلبة سيغير حتماً نتائج استطلاعات الرئاسة، وآخرها اظهر ان عمرو موسى يتقدم الجميع وله 31.5 في المئة من الأصوات، وبعده حازم صلاح ابو اسماعيل في المركز الثاني و 22.7 في المئة، ثم أحمد شفيق ثالثاً وله 10.2 في المئة، وعمر سليمان رابعاً وله 9.2 في المئة، وعبدالمنعم ابو الفتوح خامساً وله 8.3 في المئة، وحمدين صباحي سادساً وله 4.9 في المئة.

    شهوة الحكم قاتلة، وهي القاسم المشترك بين كل نظام ومعارضة. فالحاكم لا يريد ان يترك الكرسي، والمعارض يشتهي ان يجلس في هذا الكرسي.

    كنت اقترحت ان يكون الرئيس المصري المقبل من خارج الإخوان المسلمين لأن حزب الحرية العدالة لن يحل مشاكل مصر في دورة واحدة للبرلمان وربما اثنتين.

    رئيس الوزراء قال: « إن مصر فقدت 80 في المئة من احتياطي النقد الأجنبي»، وأقول:« إن ما لم تفقده بعد الثورة هو الفساد الذي هبّ لمحاربته شباب مصر، فهو لا يزال، على كل صعيد، وحتى المواد الغذائية المدعومة. وهناك الآن أمراض تهدد الثروة الحيوانية، وتراجع هائل في السياحة، وهي أحد مصادر الدخل الأساسية بالعملات الأجنبية، والتعليم في سوء الاقتصاد، أو صفر بعد أن علّم المصريون العرب كلهم، مع غلاء فاحش، وانهيار في الأمن حتى أصبحت اعمال البلطجة من سرقة وخطف وقتل تمارس في وضح النهار».

    هل أزيد؟ إذا اختار المصريون رئيساً من الإخوان فثلاثة أرباع دول الخليج ستعامله بحذر وشك بالنظر إلى ماضي علاقاتها مع الإخوان. ومصر تحتاج الى كل أبنائها لتخرج من أزمتها الحالية، وحزب واحد أو جماعة يعني الفشل، ونحن نريد لمصر النجاح.

    [email protected]

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

Comments

عيون وآذان (شهوة الحكم قاتلة)

أتفق واستاذ جهاد في أن الاخوان أو حزب الحرية والعدالة لم يخدعوا احد على الاطلاق ، وأن الموقف المتأزم مع الحكومة الحالية هو ما دفعهم لتغيير موقفهم من سباق الرئاسة في مصر بعد لمسوا تعنت المجلس العسكري وعدم استجابته لمطالب البرلمان باقالة حكومة الجنزوري ، مما دفعهم دفعا إلى هذا القرار ، ومن الناحية الاقتصادية مصر قادرة على التعافي الاقتصادي في وقت قياسي نظراً لمواردها الكثيرة غير أن الفساد مازال قائم لم ينتهى منه بعد ، والوحيد القادر على القضاء على ظاهرة الفساد المستشرية هو المجلس العسكري بصفته الرئاسية القائمة الان إلى أنه غير قادر لسبب ما ، كما أن فكرة استطلاع الراي لا يعول على مصداقيتها كثيرا خصوصا في الوطن العربي باثره ولا سيما مصر في المرحلة الحالية ، والناظر في استطلاعات الرأي من المؤسسات الغير حكومية والمستقلة يجد تقدم حقيقي وملحوظ وبدرجة كبيرة لصالح أ/ حازم أبو اسماعيل.

Add comment

The content of this field is kept private and will not be shown publicly.