أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • «حزب الله» وسورية!
    Mon, 09 أبريل 2012
    جميل الذيابي

    في افتتاح مجمع السيدة زينب في الضاحية الجنوبية لبيروت أخيراً، أعلن الأمين العام لـ«حزب الله» السيد حسن نصرالله، أن حديث التدخل العسكري في سورية هو احتمال انتهى، والأميركيون أعجز من أن يحاولوا، وأن «حكاية إرسال قوات عربية إلى سورية انتهت، وأن خيار تسليح المعارضة السورية انتهى على المستوى الدولي وفي القمة العربية». وأن «إسقاط النظام بالخيار العسكري (من الداخل) أيضاً انتهى، والمطلوب حلٌ سياسي». بل إن السيد نصرالله اعتبر رهانات البعض في لبنان وخارجه على سقوط النظام السوري خاسرة، وتحتاج إلى إعادة تقويم، لأن الوقائع تترك أثراً في المقاربة السياسية للملفات.

    في لبنان يفقد حسن نصرالله الكثير من مؤيديه الذين ضاقوا ذرعاً به وبتناقض سياساته خصوصاً في ظل تأييده للقتل الممنهج والفظيع الذي يمارسه نظام الأسد. وفي سورية ترفع الشعارات ضده وضد حزبه، وتدعو إلى مواجهته مثلما يواجه نظام بشار الأسد الذي يقتل الشعب، بل إن «حزب الله» اتُّهم بالمشاركة في قتل السوريين إلى جانب شبيحة النظام.

    لن يستغرب أي مراقب سياسي استماتة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في الوقوف إلى جانب نظام بشار الأسد ضد أية محاولات لإسقاطه ولو بحياكة تحليلات فاقدة للصدقية، وحبْك روايات لا تمتُّ إلى الحقيقة بصلة. إصرار نصرالله على مساندة نظام بشار الأسد تنبع من كونه يعرف سلفاً أن سقوط الأسد سيعري سياسات الحزب داخل لبنان وخططه خارجها، وسيضعف قوته ومواقفه وتأثيره، وسيرغمه على إعادة التموضع السياسي، ويجبره على التواضع في الحوار والمطالب أمام منافسيه.

    ينظر «حزب الله» إلى نظام الأسد الحليف لحزبه، ولإيران بأنه مستودع الشحنات الموجبة له في لبنان وسورية والمنطقة، وسقوطه سيجعله في مواجهه علنية قريبة مع السوريين، وسينهي أيضاً سنوات من العسل والمغازلة بينه وبين الحركات الإسلامية في فلسطين، لأن أية ديموقراطية سورية مقبلة بعد سقوط نظام الأسد ستجلب حكومة لها خيارات وتطلعات مختلفة تختلف عن السياسات الراهنة لحزب البعث، وهو ما سيجبر «حزب الله» على البحث عن مخارج وتحالفات جديدة تنقذه ولو موقتاً. لا شك في أن سقوط نظام الأسد سيجعل في وصول السلاح إلى «الحزب» مشقة ومغامرة، وستفقد حليفته إيران الكثير من تأثيرها في المنطقة، والذي كانت تدشّنه عبر بوابة دمشق، وهو ما جعل طهران على مدار سنوات تنجح في استخدام دمشق كورقة ضغط إقليمية وممراً سهلاً لوصول المال والسلاح إلى حركات «ميلشاوية» حتى تمكنت من تمرير بعض مشاريعها للتوسع في المنطقة العربية.

    يسقط السيد حسن نصرالله في فخ الأسئلة الراهنة التي تستدعي إجابات مباشرة بشأن الثورة السورية، إذ يحاول أن يحولها إلى إجابات باهتة بلا قيمة، وهو ما يضع صدقيته على المحك إن كان تبقى له منها شيء. يقول المقربون من «حزب الله» إن نصرالله يعتقد بأن ليس من حل أمامه سوى «الفزعة» لنظام الأسد ومساندته حتى اللحظة الأخيرة، ولو بالمشاركة في بث الإشاعات؛ بغية إحباط قوى المعارضة، بالتزامن مع الجهد نحو تغيير قناعات الشعبين السوري واللبناني عبر إعلامه وحلفائه ومؤيديه بالتشكيك في الثورة السورية، وتكريس التساؤلات «المكذوبة» في محاولة لوضع علامات استفهام حول أهداف الثورة، وصبغها بمواجهة النظام مع عناصر إرهابية، وهو ما دعا حلفاءه من وزراء كتلة ميشال عون في مجلس الوزراء اللبناني الأسبوع الماضي إلى تسويق الأكاذيب، ووصف النازحين السوريين الفارين من جحيم النار بالإرهابيين.

    كان بإمكان حسن نصرالله خطف الأنظار وبلوغ الصدقية في الشارع العربي بالوقوف إلى جانب الثورة السورية ضد القتل والاستبداد والانتصار للحق، كما وقف في وجه الطغيان الإسرائيلي، أو على الأقل الانتظار أو السكون والتزام الصمت، إلا أنه فضّل السباحة في أكاذيب نظام الأسد وفخ الطائفية بالمنافحة عن نظام مجرم يبيد شعبه، وهو ما يتنافي مع ادعاءاته وخطاباته الداعية إلى المقاومة ضد الأنظمة المستبدة.

    الأكيد أن السيد نصر الله من أكبر الخاسرين من»الربيع العربي»، بل إن الثورات الشعبية العربية فضحت زيف بعض الأحزاب الطائفية المسيّسة، وكذب الشعارات التي ترفعها لمصالحها ومصالح إقليمية لا علاقة لها بطموحات الشعوب وتطلعاتها الصادقة للحرية والكرامة.

    وبمواقف نصرالله «المخزية» من الثورة السورية، ووقوفه إلى جانب نظام مجرم يسفك دماء الأبرياء ويهدم المنازل على رؤوس أهلها، يكون قد فقد السيد وحزبه، الكثير من القوة والتأثير والصدقية، ولن يسجل التاريخ سقوطاً مذلاً لنظام بشار الأسد وحده، بل سيرافقه في «حفلة» السقوط الكبيرة حسن نصرالله وحزبه وأبواق أخرى في لبنان.

    [email protected]

    twitter | @JameelTheyabi

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

Comments

ماذا فعلت أيها الصادق الأمين!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

بالأمس كم كانت معادلة حزب الله- سورية تملؤني كمواطن عربي سوري بالفخر, وكم كنت أغفر للممانعة السورية لعدم تحولها لمقاومة شاملة في الجولان المحتل مادامت هي السند لمقاومة حزب الله البطولية ضد العدوة إسرائيل.
اليوم كم أصبحت معادلة حزب الله-سورية تشعرني بالخزي, إذ صدمني أن يصبح رجال المقاومة أبطال حزب الله مجرمون قناصة يصيبون مقتلا أهل مدينتي الغالية وأبناء وطني الأغلى.
نعم يمكن التفهم مع القبول والترحيب وقوف حزب الله مع نظام حكم وطني سياسيا وعسكريا وأمنيا بوجه سيناريوهات الخارج, لكن لايمكن أبدا تفهم أو قبول مشاركة حزب الله لسلطة بلدي في قتل شعبي الذي تغنى بالمقاومة وبحزب الله طويلا ونصره كما لم ينصره أحد.
نعم لقد وجدت سلطة بلدي وفاء حزب الله لها,لكن شعب بلدي هاله جحود حزب الله وعدم وفائه له.

أيمن الدالاتي _ الوطن العربي

Add comment

The content of this field is kept private and will not be shown publicly.