هل تؤيد عمل المرأة "كاشيرة" في المحال التجارية؟
نعم
39%
لا
41%
بضوابط
20%
عدد الأصوات: 603
أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • المحرم المحتار ... في أعالي البحار
    الأحد, 05 ديسيمبر 2010
    سوزان المشهدي

    سيدتي المواطنة لا تفكري أبداً بالخروج مع صديقاتك لنزهة بحرية بأحد القوارب السريعة المنتشرة على جوانب عروس البحر الأحمر (ما لم تتعلمي) ان تتحايلي على النظام الذي يمنع صعودك للنزهة وأنت امرأة بالغة راشدة عاقلة ومسؤولة الا مع محرم، لأن صديقاتك الست لا يعتد بهن ما لم يكن لهن محارم هن الأخريات فهذا ما حدث في احد أيام العيد، حيث ذهبنا مجموعة من السيدات الأمهات العاقلات لنتنزه في البحر الجميل فتم سؤالنا عن المحرم الذي لم يتوفر حينئذ. وارتبك السائقون وتهربوا منا رغم اننا كنا على استعداد لدفع المبلغ المتفق عليه من اجل عيون نزهة بحرية تجدد فينا الحيوية والنشاط بعيداً عن الأسواق والمطاعم التي لم تعد نزهة ترويحية في نظر الكثير، لأن الروتين القاتل يحيل حياتنا الى جدول معروف مسبقاً.

    الخلاصة اننا صممنا على التنزه بعد ان كنا وعدنا صغارنا عفواً اقصد صغيراتنا وكان الحل الأوحد هو تبرع احد سائقينا بالركوب معنا في مقدمة المركب بجانب السائق سبقه اقتراح آخر من احد المسؤولين عن التأجير (ما عندكم ولد صغيرون) تخلله ضحكاتنا المليئة بالأسى هل الولد الصغير يعتبر محرماً لسيدات في سن النضوج والمسؤولية معهن فتياتهم الصغيرات المتحمسات لرحلة غير روتنية لا تزيد عن ساعة من الزمن.

    وهل وجود محرم لإحدانا يعتبر محرماً لغيرها؟ لم نتخيل مطلقاً أن نعامل بهذه الصورة في البحر ايضاً؟ بعد الجو الذي لا نتمكن من الصعود اليه الا بورقة من محرمنا واذا غاب يكفي توقيع ولد من أولادنا حتى ولو كان في سن المراهقة؟

    كلنا نسافر ونتنزه في البحار وسبق لنا تجربة ركوب (قارب الموز) والمنطاد والدبابات البحرية ولم نتوقف مطلقاً بحثاً عن المحرم ما دام السن فوق 18 عاماً وهو سن الرشد فلماذا يجب ان نشعر بهذا الشعور هنا في مجتمعنا الا يكفي ان بعض المستشفيات الخاصة بالتحديد ما زالت تطالب بموافقة المحرم على ابسط العمليات التي قد لا تستغرق ساعة وتخرج المرأة بعدها مباشرة من المستشفى.

    ينبغي ان نقرر هل المرأة قاصر أم شخص راشد فإذا اتفقنا انها راشدة لذلك تُسلم مسؤوليات كبيرة ولذلك ايضاً تحاسب عليها اما اذا قررنا كمجتمع انها قاصرة فيجب ان تعامل كقاصر بالكلية فيكون وليها هو المسؤول عن اخطائها الطبية ويكون هو المسؤول عن اخطائها المنزلية اذا ما نشب حريق بالمنزل فلا تعاقب هي بتهمة الإهمال ويكون وليها هو المسؤول عن مقالاتها لو كانت كاتبة فلذلك اقترح ان يضع اسمه الكريم تحت اسمها مباشرة وبريده الكتروني تحت بريدها ايضاً حتى يعلم الراغبون انه أجاز المقال ووافق على ما فيه من أفكار ويكون مسؤولاً أيضاً لو كانت معلمة وقامت بضرب احدى تلميذاتها فيحاسب هو، لأنه لم يعلمها أساليب التربية الحديثة ويكون مسؤولاً عن ابنته الطالبة الجامعية وتؤخذ موافقته على موضوع رسالة الماجستير قبل الموافقة عليها لذلك اقترح أيضاً أن نضع محاسبين على الهواء الذي قد تستنشقه النساء هل يتم سحبه بموافقته السامية أم تم سحبه بدون علمه ولذلك على كل النساء ارجاع الهواء المستنشق فوراً وبدون تأخير فلربما ارتاح الراغبون في الراحة وغادرنا نحن للضفة الأخرى!

    [email protected]

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية