هل تؤيد عمل المرأة "كاشيرة" في المحال التجارية؟

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • صورة عائلية
    الأحد, 05 ديسيمبر 2010
    ثريا الشهري

    أعلن بلاتير عن حصول قطر على حقوق استضافة مونديال 2022 لكأس العالم، فوقف شيخ البلاد وحرمه وأبناؤهما مع أختهما وباقي أعضاء الوفد القطري فرحين مهنئين، بعبارة أخرى رأينا الأب والأم والابنان والبنت، وهي اللقطة التي علقت في الذاكرة واستحقت المقالة؟ إنها صورة العائلة، لقطة الزوج على المسرح يناول زوجته الكأس اعترافاً بجهودها، ولقطة الابن يلقي كلمته فيلتزم بالوعد، والأبوان ينظران إليه باعتزاز، ثم والأجمل، لقطة الأم تربت على كتف ابنها تهدئ من تأثّره وتشعره بوجودها إلى جانبه، أليست لحظات رائعة؟ والأروع هو التنسيق لها زمناً اقتناعاً بقيمتها، فالشيخة موزة المسند لم تظهر في دولة أجنبية، ولكن في دولة خليجية تتقاطع معنا في العادات والتقاليد والأنساب، ومع ذلك آمن الحاكم والزوج بدورها الأساسي كزوجة وأم ومواطنة، فمنحها الفرصة ومعها جميع نساء قطر، فإن كانت موزة المسند مؤهلة لتملأ مكانها، وهي كذلك، إلا أن السؤال يبقى: ماذا بإمكان الأهلية أن تحقق في مواجهة الصد والرفض المؤيد بقرار أعلى! وكيف للكفاءة أن تبرز فتبرهن وتبدع خلف المتاريس؟المرأة الخليجية بالذات إن لم يساندها أب أو زوج وبدرجة أضعف أخ أو ابن فمن الصعب لها اختراق المجتمع وتحمّل اضطهاده وتشكيكه واحباطه لقدراتها، فالمرأة الخليجية المأهلة إن حاولت أن تصل إلى أبعد مما قُرر لها سلفاً، فأول ما يطعنها به مجتمعها سمعتها وشرف رجالها الذين قبلوا لمحارمهم «الفلتة»، وعليه، إن لم يكن الأب أو الزوج (من قائمة أولياء أمور المرأة)، براض وناصر لها، فلن تتقدم في مجتمع أغلب طبعه التحفّظ والانغلاق والتخوّف المصاحب للتعنّت كالمجتمع السعودي، وياليته يخيّب وصفه، فمن تحفظه غلّق عليه النوافذ والأبواب متخوّفاً ومصراً على موقفه، فما النتيجة؟ ضاعت عليه أكثر من خطوة متقدمة، فأتته لحظات لا تعوض في محيط عائلته، حاصرته الأقنعة والأحاسيس المبتورة، والمحزن، قد لا يدري لأنه لم يختبر ما ضيّع، فماذا عن تخرّج الأبناء من المدارس وهو أبسط مثال؟ فلو حضرت الأم حفلة تخرّج ابنها لأن مدرسة أهلية -على غير العادة- قررت الارتقاء وإهداء الأمهات بعض الفرحة، فبأي قالب! من خلال شاشة، وليستلم الابن شهادته ويعود إلى مقعده الخالي، ولتسكب الأم دمعتها على عمر نزفت من وراء حائط، وكل اللحظات المهمة في حياتنا ليس لها من داع، لتستمر مسيرة «لا داعي لها»، إلى أن نصبح نحن مع الوقت «لا داعي لنا».ما شعور الابن (الشيخ محمد بن حمد آل ثاني) وهو يستمع إلى والدته تقرأ على العالم خطاب ملف وطنها؟ وما شعور الأم وولدها وبهجتها يلقي كلمته بثقافتيه الفرنسية والإنجليزية؟ ثم ما شعور الأب -الرجل الخليجي قبل أن يكون الحاكم- وهو يتابع ثمار قناعاته التي أظفرت؟ وما شعورهم كعائلة مجتمعة تتحدث في أمورها وتفاصيلها المشتركة؟ لا يكفي لرعاية الأم ابنها أن تحبه، وإنما أن تترجم حبها إلى تصرفات وتضحيات من أجله، وهو عطاء لا يقتصر على أعلى الهرم الاجتماعي، فعلى جميع المستويات الأسرية هناك أمهات بإمكانهن أن ينتزعن الإعجاب عنوة بقوة الشخصية وحنان الروح ووفاء الصمود، ولكن حين يأتي الزوج فيكافئ الأم بتكسير كلمتها وتهميش موقعها، بذكورية غير مبررة يظن أنه يحافظ بها على هيبته، غير آبه بنتائجها على بيت لم ترفع لسيدته فيه كرامتها، إذا بهذا الذكر يحرم نفسه وأسرته متعة الالتقاء والمشاركة، فيسعى بدم بارد إلى تفكيك حميمية عائلته وتعاسة من ارتبط مصيرهم بتفكيره، فتتولد وتتوالى أسباب الشقاء الإنساني، وتتضاعف الآلام لأن الأب وهو الزوج لم يثق كفاية بنفسه وزوجه، ولم يعوّل على تطويع الظروف لصالحه وعائلته، ثم يجرؤ ويشتكي الفشل وقد كان النجاح في متناوله.

    [email protected]

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

تعليقات

من التقاط الكرة إلى التقاط المونديال

لا بد من شكر الكاتبة على توازنها المعهود فهي من كتبت مرة مقالا بعنوان" قطر والتقاط الكرة... لكن إلى متى؟!" واليوم تشيد بتلك اللقطة الجميلة ".

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية